أخبارالهند: درجات الحرارة تسجل معدلات قياسية بلغت 48 درجة مئوية بولاية ماهاراشترا

أخبار

23 مايو

الهند: درجات الحرارة تسجل معدلات قياسية بلغت 48 درجة مئوية بولاية ماهاراشترا

نيودلهي – الهند / ارتفعت درجات الحرارة بشكل كبير في أجزاء واسعة من غرب ووسط وشمال الهند، حيث سجلت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية، خلال الأيام الثلاثة الأخيرة معدلات قياسية بلغت 48 درجة مئوية بولاية ماهاراشترا، الواقعة جنوب غرب البلاد.

وأوضحت الهيئة، في بيان أوردته وسائل إعلام محلية، أن “مستويات الحرارة بلغت 48 و 47 و 46 درجة على التوالي في مناطق شاندرابور وغادشيرولي وناغبور بولاية ماهاراشترا، و 44 درجة بالعاصمة الوطنية نيودلهي و 41 في ولايتي هاريانا والبنجاب” .

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه الموجة الجديدة من الحر الشديد، التي يرافقها ارتفاع كبير في معدل الرطوبة، ترجع بالأساس إلى هيمنة الرياح الشمالية الغربية الحارة والجافة التي تجتاح المنطقة قادمة من منطقتي السند وبلوشستان.

وفي ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لليوم الأربعاء:

الفيتنام / أفادت دراسة جديدة أجراها علماء من أكاديمية العلوم الاجتماعية بالفيتنام، بأن تغير المناخ يؤثر على الإنتاج الزراعي والحيواني في الأقاليم الواقعة شمال شرق البلاد، مما يزيد من معدل الفقر لدى ساكنة تلك الأقاليم.

وأظهرت الدراسة أن تغير المناخ تسبب في ظواهر مناخية بالغة الشدة، بما في ذلك العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة والبرد وموجات الحرارة والبرد طويلة الأمد، مما يؤثر بشكل مباشر على دخل المزارعين الذين ليس موارد مالية أخرى.

وبسبب الظواهر المناخية القاسية، فقد تضررت الأنشطة الإنتاجية بشدة، حيث تشير التقديرات إلى أن أزيد من 9 آلاف هكتار من المحاصيل تتضرر كل عام منذ 2011، وأن الخسائر المالية تصل إلى مليارات الدولارات.

==============================

إندونيسيا / طلبت الحكومة الإندونيسية مساعدة الفاتيكان من أجل رفع الحظر على زيت النخيل كوقود حيوي داخل الاتحاد الأوروبي، وفقا لوسائل الإعلام المحلية، التي قالت إن تنفيذ هذا الإجراء سيكون له تأثير سلبي على ملايين العمال .

ووفقا لما ذكره الخبير البيئي الهولندي باس إيشوت، وهو مقرر لجنة البيئة بالبرلمان الأوروبي، فقد وجه الاتحاد الأوروبي ضربة قوية للوبي الأعمال الزراعية، مضيفا أن التنمية لا يمكن أن تأتي إلا من أنواع الوقود المتقدمة والمستدامة مثل الوقود الحيوي القائم على النفايات وليس على المحاصيل الغذائية.

وفي العام الماضي، صدرت إندونيسيا ما مجموعه 28 مليون طن من زيت النخيل بقيمة 23 مليار دولار، بينها نسبة 40 في المئة نحو أوروبا حيث تم تحويلها إلى وقود حيوي.

الصين / أعلنت السلطات السلطات الصينية، أمس الثلاثاء، عن اعتقال ثمانية عشر مشتبها بهم بتهمة التخلص من 1000 طن من النفايات الخطرة في مقاطعة خبي شمالي الصين.

وأفادت الشرطة في مدينة شينغتاى بأنها تلقت تقريرا عن إلقاء نفايات مجهولة في بلدة ليوتسون في دجنبر الماضي، ووجدت أكثر من 200 برميل زيتي من الشحوم السوداء ذات الرائحة النفاذة تغطي الأرض.

وكشف تحقيق أن النفايات نقلت من محافظة زوبينغ بمقاطعة شاندونغ شرقي الصين بتكلفة تراوحت بين 1100 إلى 1200 يوان (170 إلى 190 دولارا) لكل شاحنة، قبل ان تلقى النفايات مباشرة في ليوتسون وتتسبب في تلوث خطير.

وكشف تحقيق آخر أن نفايات جاءت من مدينة ليانيونقانغ بمقاطعة جيانغسو ومدن في مقاطعة خنان المجاورة، قد ألقيت أيضا في المدينة، وكذلك في مدينة تسانغتشو في خبي وبوتشو في مقاطعة آنهوي. واعترف المشتبه بهم أنهم دفعوا رسوم شحن عالية لإلقاء نفاياتهم في مكان آخر.

==============================

التايلاند / اقتحمت الشرطة التايلاندية، مؤخرا، أحد معامل إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، على إثر تلقيها معلومات تفيد بوجود عمليات اتجار في مواد سامة مستوردة ومهربة من الخارج.

ويتهم المعمل، الذي يوجد في مقاطعة بليانغ ياو بشاشوينغساو بجنوب التايلاند، باستيراد أطنان من النفايات الإلكترونية (حواسيب ومكونات تكنولوجيا المعلومات) بتصاريح جمركية مزورة .

وبحسب المحققين، فإن صاحب المعمل، وهو مواطن صيني، يشغل العشرات من العمال المهاجرين الذين يعملون طوال النهار على استخراج معادن ثقيلة وخطيرة من المكونات الإلكترونية بشكل يدوي .

وتتم إعادة تدوير هذه المنتجات، الخطيرة بالنسبة للصحة والبيئية، بشكل فوضوي، من دون أي احترام للمعايير والإجراءات التقنية المناسبة .

==============================

نيوزيلندا / حددت المجموعة العلمية لمعهد الثدييات البحرية لولاية أوريغون (غرب الولايات المتحدة)، بنيوزيلاندا مجموعة من 718 من الحيتان الزرقاء، وأخضعتها للدراسة .

وبمقارنة آلاف الصور الملتقطة والقيام بتحاليل حول الثدييات، اكتشف الباحثون انها مختلفة جينيا عن مجموعات الحيتان الأخرى، بحيث ان الحيتان التي خضعت للدراسة صغيرة جدا (22 مترا طولا) بالمقارنة مع أخرى (من 28 الى 30 مترا)، ويبلغ عددها نحو 718 من الحيتان، بحسب دراسة نشرتها إحدى المجلات المتخصصة “إندانجيريد سبيسيي ريسيارش” .

ويرى مراقبون ان هذا الكنز الطبيعي معرض للخطر جراء المشاريع البحرية التي يعتزم مباشرتها في المياه التي تعيش بها هذه الحيتان، بحيث رخصت حكومة نيوزيلاندا في غشت الماضي لمشاريع عدة للتنقيب عن الحديد في الرمال التي تشكل فضاء مفضلا لدى هذه الحيتان .

ونقلت صحيفة (نيوز-زيلاندهيرالد) عن الان فرتيه، مدير سلطة حماية البيئة (هيئة حكومية) تحذيره من أن 100 بالمئة من الحياة البحرية التي تعيش في الرمال المعنية مهددة بالزوال .

اقرأ أيضا