أخبارخبراء المناخ في الأمم المتحدة..مستقبل الكوكب في خطر

أخبار

09 أغسطس

خبراء المناخ في الأمم المتحدة..مستقبل الكوكب في خطر

جنيف – توقع تقرير جديد صادر عن خبراء المناخ في الأمم المتحدة أن يصل الاحترار العالمي إلى 1,5 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية قرابة العام 2030، أي قبل عشر سنوات من آخر التقديرات الذي وضعت قبل ثلاث سنوات، ما يهدد بحصول كوارث جديدة “غير مسبوقة” في الكوكب الذي تضربه موجات حر وفيضانات متتالية.

وقبل أقل من ثلاثة أشهر من مؤتمر الأطراف السادس والعشرين (كوب 26) في غلاسكو، نشر الجزء الأول من تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، اليوم الاثنين، والذي جاء فيه أن البشر مسؤولون “بشكل لا لبس فيه” عن الاضطرابات المناخية و”ليس لديهم خيار سوى تقليل انبعاثات غازات الدفيئة بشكل كبير”، إذا كانوا يريدون الحد من التداعيات.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، تعقيبا على التقرير، إنه يعلن نهاية الوقود الأحفوري الذي “يدمر الكوكب”، مضيفا أن التقرير هو “إنذار أحمر للبشرية. أجراس الإنذار تصم الآذان: انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن الوقود الأحفوري وإزالة الغابات تخنق كوكبنا”.

وشدد غوتيريش على أنه “ليس هناك وقت للانتظار ولا مجال للأعذار”، مطالبا بأن يكون مؤتمر الأطراف “ناجحا” بعد هذا “الإنذار الأحمر للإنسانية” الذي أطلقته اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

وعلقت كريستينا دال، عن اتحاد العلماء المعنيين “يونيون فور كونسورند ساينتستس” قائلة “إذا كنتم تعتقدون أن هذا أمر خطير، تذكروا أن ما نراه اليوم هو مجرد البداية”.

وقال عالم المناخ، ديف رياي “هذا التقرير يجب أن يخيف أي شخص يقرأه (…) إنه يظهر إلى أين وصلنا وإلى أين نحن ذاهبون مع تغير المناخ: إلى حفرة نواصل تعميقها”.

ويعد هذا التقرير التقييمي الأول منذ سبع سنوات، والذي تم تبنيه الجمعة من قبل موفدي 195 بلدا، حيث يستعرض خمسة سيناريوهات لانبعاثات غازات الدفيئة، من الأكثر تفاؤلا إلى الأكثر تشاؤما.

وفي كل الحالات، سيصل الاحترار العالمي قرابة العام 2030 إلى 1,5 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعة، أي قبل عشر سنوات من التقدير السابق للهيئة في العام 2018.

وبحلول العام 2050، ستستمر الزيادة إلى ما بعد هذه العتبة، وهي أحد حدود اتفاق باريس للمناخ، حتى لو نجح العالم في الحد بشكل كبير من انبعاثات غازات الدفيئة.

وإذا لم تخفض هذه الانبعاثات بشكل حاد، سيتم تجاوز عتبة درجتين مئويتين خلال القرن الحالي. وهذا الأمر سيعني فشل اتفاق باريس الموقع في العام 2015، والذي يوصي بضرورة حصر الاحترار بأقل من درجتين مئويتين، وصولا إلى درجة مئوية ونصف درجة إذا أمكن.

وفيما ارتفعت حرارة الكوكب 1,1 درجة مئوية حتى الوقت الحالي، يشاهد العالم العواقب المترتبة على ذلك، من الحرائق التي تجتاح الغرب الأميركي واليونان وتركيا، مرورا بالفيضانات التي غمرت بعض المناطق الألمانية والصينية، وصولا إلى تسجيل درجات حرارة قياسية في كندا بلغت 50 درجة مئوية.

وحذرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أنه حتى عند عتبة 1,5 درجة مئوية، ستزداد موجات القيظ والفيضانات وغيرها من الظواهر المناخية المتطرفة بطريقة “غير مسبوقة” من حيث الحجم والوتيرة والفترة من السنة التي تضرب فيها المناطق المتضررة.

وسيوضح الجزء الثاني من تقرير تداعيات تغير المناخ، الذي من المقرر نشره في فبراير 2022، كيفية تغير الحياة على الأرض بشكل حتمي في غضون ثلاثين عاما، أو حتى قبل ذلك.

أما الجزء الثالث فيتعلق بالحلول المحتملة للحد من الانبعاثات، والذي يتوقع صدوره في مارس. لكن المسار الذي يجب اتخاذه معروف على نطاق واسع وهو الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون.

وفي حين أنه سيكون من الضروري خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار النصف بحلول العام 2030 للحفاظ على هدف 1,5 درجة مئوية، فإن كل الأنظار تتجه الآن إلى غلاسكو حيث سيجتمع قادة العالم في نونبر المقبل.

اقرأ أيضا