أخبارالهيدروجين ،هو العنصر الأكثر وفرة في الكون حسب منظمة الدول العربية المصدرة للنفط

أخبار

hydrogène vert
03 أبريل

الهيدروجين ،هو العنصر الأكثر وفرة في الكون حسب منظمة الدول العربية المصدرة للنفط

القاهرة – اشارت دراسة صدرت عن منظمة الدول العربية المصدرة للنفط ، إلى أن الهيدروجين ،هو العنصر الأكثر وفرة في الكون ، لكنه لا يتواجد كعنصر حر إلا في حالات نادرة جدا، لذا يتم إنتاجه من مصادر أخرى وذلك لتوفير مصدر للطاقة.

وأوضحت الدراسة التي تحمل عنوان “إنتاج الهيدروجين ودورة في عملية تحول الطاقة “، أن هناك عدة طرق لإنتاج الهيدروجين يقدر عددها بأكثر من 17 طريقة، منها ما يعتمد على الغاز الطبيعي باستخدام طريقة تعرف باسم ” إصلاح الميثان بالبخار ” أو من الفحم عبر عملية تعرف باسم تغويز الفحم أو من الماء عبر التحليل الكهربائي لفصل الهيدروجين عن الأكسيجين. كما يمكن استخدام الكتلة الحيوية ( Biomass ) في إنتاج الهيدروجين عن طريق عملية تعرف باسم التحلل الحراري اللاهوائي.

وبالنظر لتعدد الطرق والمصادر التي تستخدم في إنتاج الهيدروجين، يتم استخدام الألوان لتمييز الهيدروجين حسب طريقة الإنتاج المستخدمة ، والتي تضم الهيدروجين الرمادي ” المنتج باستخدام الغاز الطبيعى أو النفط، و”الهيدروجين الأسود” المنتج باستخدام الفحم، والهيدروجين الأخضر المنتج باستخدام الطاقة المتجددة وغيرها.

ووفق الدراسة ،يقدر إنتاج الهيدروجين النقي عالميا بنحو 77 مليون طن / السنة . ويعد الغاز الطبيعي المصدر الرئيسي للإنتاج بحصة 76 بالمائة ، بينما يساهم الفحم بنحو 23 بالمائة، أما النسبة المتبقية فتمثل حصة مصادر الطاقة المتجددة ،ومن حيث التكلفة، يعد إنتاج الهيدروجين من الفحم الأقل تكلفة ( 1.2-2.2 دولار / كغم ) ، بينما تصل في حالة الغاز الطبيعي إلى 0.9-3.2 دولار / كغم، أما في حالة استخدام الطاقة المتجددة لتحليل الماء فتصل إلى 3-7.5 دولار / كغم.

وذكرت، أن السوق الحالي للهيدروجين هو سوق ضخم ومتنام وتقوم عليه العديد من الصناعات إلا أن دوره الرئيسي لا يزال ينحصر على استخدامه كمادة خام لتلك الصناعات، ولم يشهد بعد نموا ملحوظا في مجال استخدامه كحامل للطاقة.

ومن المتوقع بحسب الدراسة، أن يكون للهيدروجين مستقبل واعد في عملية تحول الطاقة في عدة قطاعات اقتصادية، بما يسمح بتقليل الاعتماد على مصادر الوقود الأحفوري نظرا لإمكانية استخدامه كمصدر للوقود مباشرة، أو حامل للطاقة واستخدامه عبر تطبيقات خلايا الوقود، أو كمادة خام في الصناعة مثل صناعة السماد والمواد الكيميائية والتكرير، أو لتوفير الحرارة في الصناعات كثيفة استهلاك الطاقة مثل صناعة الصلب.

اقرأ أيضا