أخبارالولايات المتحدة…انخفاض إنتاج الطاقة بنسبة 4 في المئة بين عامي 2015 و2016

أخبار

03 أبريل

الولايات المتحدة…انخفاض إنتاج الطاقة بنسبة 4 في المئة بين عامي 2015 و2016

واشنطن – سجل إنتاج الطاقة في الولايات المتحدة انخفاضا سنة 2016 لأول مرة منذ عام 2009. وهكذا، انخفض إنتاج الطاقة بنسبة 4 في المئة بين عامي 2015 و2016، وفقا لإدارة معلومات الطاقة، وهو التراجع الذي يرجع في جزء منه إلى تراجع إنتاج الوقود الأحفوري.

وانخفض إنتاج الوقود الأحفوري بنسبة 7 في المئة، وذلك بسبب تراجع استخدام الفحم. كما انخفض الكهرباء المتأتي من الفحم بنسبة 18 في المئة بين عامي 2015 و2016، ليصل إلى أدنى مستوى له منذ عام 1978.

وأوضحت الوكالة الفيدرالية أنه على الرغم من الانخفاض بحوالي 2 في المئة مقارنة مع عام 2015، فإن إنتاج الغاز الطبيعي ساعد في خفض استهلاك الفحم بسبب تكلفته المنخفضة.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه للمرة الأولى فإن الصادرات من الغاز الطبيعي قد تجاوزت في العام الماضي مثيلتها من الفحم.

بالمقابل، زادت الطاقة المتجددة بنسبة 7 في المئة سنة 2016، حيث تشكل الطاقة الريحية ما يقرب من نصف هذه الزيادة.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لقطب أمريكا الشمالية ليومه الاثنين 3 أبريل.

الولايات المتحدة :

اعتبرت مسؤولة المناخ بالأمم المتحدة، باتريسيا اسبينوزا، أن تفكيك التدابير البيئية التي قررتها إدارة ترامب سيكون لها تأثير غير مؤكد على مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقالت المسؤولة الأممية، في بيان ردا على القرار الأمريكي بإلغاء “مخطط من أجل الطاقة النظيفة”، الذي كانت قد أقرته إدارة أوباما، إنه ” باعتباري سكرتيرة الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، أتابع هذه التطورات باهتمام”.

ففي الوقت الذي أعلنت فيه إدارة دونالد ترامب أنها ستتأخذ موقفا “قبل متم شهر ماي المقبل” بشأن اتفاق باريس، صرحت إسبينوزا أن “الإدارة الأمريكية الجديدة تظل طرفا في اتفاق باريس، ونحن نتطلع إلى استقبال وفودها والعمل معهم”.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

أفادت أرقام صادرة عن الوكالة الأمريكية للطاقة بأن الفحم لم يمثل سنة 2015 سوى 21 في المئة من توليد الطاقة في الولايات المتحدة، مقابل 32 في المئة للغاز الطبيعي، و28 في المئة للنفط ومشتقاته، و11 في المئة للطاقات المتجددة و9 في المئة للنووي.

في سنة 2015 لوحدها، انخفض إنتاج الفحم في الولايات المتحدة بأزيد من 10 في المئة، مسجلا أدنى مستوياتها منذ عام 1986.

وعلى الرغم من هذا الانخفاض، فإن الولايات المتحدة تواصل تموقعها اليوم باعتبارها ثاني أكبر باعث للغازات المسببة للاحتباس الحراري بعد الصين.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

كندا:

يواصل إقليم ألبرتا جهوده لجعل الإقليم أكثر خضرة في أفق سنة 2030، حيث أطلق المسابقة الأولى لمعرفة من الذي سيقوم بتزويد عشرات الآلاف من السكان بـ400 ميغاواط من الكهرباء المتجددة.

وتهدف هذه المسابقة الأولى للبحث عن المقاولات التي سوف توفر ما يصل إلى 400 ميغاواط من الكهرباء المتجددة لحوالي 170 ألف منزل. وسيتم الإعلان عن الفائزين في متم السنة الجارية.

وأبرزت وزيرة الطاقة، مارغريت ماكغياغ بويد، أن “برنامج الكهرباء المتجددة سيولد أزيد من 10.5 مليار دولار من الاستثمارات في الإقليم في أفق 2030 وخلق 7200 منصب شغل على الأقل”.

وأضافت أن “هذا البرنامج سيساهم في خلق فرص للعمل، وتنويع اقتصادنا وزيادة استثمارات القطاع الخاص في شبكة الكهرباء في ألبرتا”.

في المجموع، ستحتاج ألبرتا لـ5 آلاف ميغاواط من الطاقة الخضراء لتحل محل محطات الفحم. ويأمل تحقيق هذا الهدف بحلول 2030 وإنتاج 30 في المئة من احتياجاته من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

خلصت محكمة الاستئناف بكولومبيا البريطانية، في النزاع القائم بين مدينة برنابي وشركة النفط “كيندر مورغان” حول موضوع خط أنابيب “ترانس ماوتن”، إلى أن المكتب الوطني للطاقة له الحق في عدم الالتزام بقانون تنظيمي بلدي.

وكانت “كيندر مورغان” قد بدأت في عام 2014 أشغال استكشافية على جبل برنابي، مما اضطر الشركة إلى قطع الأشجار، وحفر الآبار وتشغيل الآلات الثقيلة، وهي أنشطة مخالفة لأنظمة البلدية.

وقد سبق للشركة أن طلبت من المكتب الوطني للطاقة ما إذا كان بمقدورها القيام بذلك دون الحصول على موافقة من المدينة.

ولم تعترض مدينة برنابي على الرأي الإيجابي للمكتب الوطني للطاقة، ولكن عندما بدأت “كيندر مورغان” عملها في شتنبر 2014، حصلت الشركة على إشعار بمخالفة أنظمة البلدية.

إثر ذلك، أحيلت القضية على المحكمة العليا في كولومبيا البريطانية التي قضت في 2015 بأن المكتب الوطني للطاقة لديه السلطة الدستورية للتخلي عن الأنظمة البلدية.

وأيدت محكمة الاستئناف حكم المحكمة الأولى، مشيرة الى أن المكتب الوطني للطاقة يمكنه التفاوض بشأن توافق بين الأنظمة البلدية والصلاحيات الممنوحة له بموجب القانون.

وما زالت مدينة برنابي تعارض المشروع بقيمة 7.4 مليار دولار، الذي يخطط لمضاعفة ثلاث مرات قدرة خط الأنابيب الذي يحمل النفط المتأتي من الرمال النفطية لألبرتا إلى المحيط الهادئ.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

هندوراس :

التقى عدد من الفاعلين والخبراء في مجال التطوير الفلاحي الأسبوع الماضي بهندوراس بهدف مناقشة سبل تطوير طرق الانتاج الزراعي لتصبح أكثر مردودية واستدامة.

وأبرزت ممثلة منظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، ماريا خوليا كارديناس باريوس، أن الابتكار أصبح أمرا ضروريا لرفع الانتاج بطريقة مستدامة وزيادة مداخيل الفلاحين، وتطوير سوق الابتكار الزراعي، مشيرة إلى أن “رفع الانتاجية وضمان استدامتها يعتبر السبيل الوحيد لتوفير الغذاء لسكان الأرض الآخذين في الارتفاع.

وقالت إن “هناك تحديات كثيرة، خاصة تلك المتعلقة بالتغيرات المناخية، تفرض على السلطات والمزارعين تطوير أساليب الانتاج لضمان ربح أكبر، وتمويل مشاريع الابتكار بالبلدان الاستوائية التي تعتبر الأكثر عرضة لتأثيرات الاحتباس الحراري”.

اقرأ أيضا