أخبارالولايات المتحدة: شركة النفط العملاقة (اكسون موبيل) متهمة بتضليل المستثمرين بشأن المخاطر التي…

أخبار

25 أكتوبر

الولايات المتحدة: شركة النفط العملاقة (اكسون موبيل) متهمة بتضليل المستثمرين بشأن المخاطر التي تمثلها التقنينات المرتبطة بتغير المناخ على أنشطتها

الولايات المتحدة -رفعت ولاية نيويورك دعوى ضد شركة النفط العملاقة (اكسون موبيل) تتهمها فيها بتضليل المستثمرين بشأن المخاطر التي تمثلها التقنينات المرتبطة بتغير المناخ على أنشطتها.

وكشفت الدعوى التي رفعت أمام المحكمة العليا في ولاية مانهاتن، أن شركة (إكسون) أوضحت لمستثمريها ، لسنوات ، أنها تراعي بشكل كاف قوانين الغازات المسببة للاحتباس الحراري من خلال تطبيق تكلفة تقريبية على قرارات التخطيط و الاستثمار، مشيرة الى أنه في الواقع ، قامت “إكسون” بتطبيق إما تكلفة أقل أو لم تقم بذلك قط.

وقال المدعي العام لنيويورك باربرا اندروود في بيان “لقد أنشأت إكسون واجهة لتضليل المستثمرين من خلال الايحاء بأن الشركة كانت تدير مخاطر التقنين المرتبط بالتغير المناخي على مشاريعها التجارية في حين أنها في الواقع، تقلل من شأنها بشكل متعمد وممنهج ، خلافا لما تعلنه”.

*****************

في مايلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية:

++كندا:

وفقا لدراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة أوتاوا ستكون لتغير المناخ آثار أسوأ من المتوقع على تجمعات النحل الطنان في أمريكا الشمالية.

وأفادت الدراسة انه على غرار النحل ، فإن النحل الطنان يعد من الملقحات الصغيرة الفعالة التي تسهم بشكل كبير في المحاصيل وزيادة تنوع الأغذية، مشيرة الى أن التغيرات المناخية المتوقعة في العقود القادمة تهدد مناطق تواجدها، والتي من المتوقع أن تتقلص إلى حد كبير.

و كشفت الدراسة أن موجات الحرارة والتهاطلات الغزيرة ستكون لها عواقب سلبية على هذه الفصيلة.

*****************

++ المكسيك:

خلف الاعصار “ويلا” الذي ضرب يوم الثلاثاء ساحل المحيط الهادي المكسيكي أضرارا في الممتلكات لكنه لم يتسبب في سقوط ضحايا وفقا لما أعلنته السلطات المكسيكية.

وتسبب الاعصار في خسائر على الساحل المكسيكي خاصة في منطقة إسكوينابا ،حيث تساقطت العديد من الأشجار ، وتضررت كنيسة ومستشفى وتناثرت اللوحات الإشهارية في الشوارع.

وقال فيكتور اغيلار (76 عاما) وهو مدير فندق في هذه المدينة التي يقطنها 30 ألف شخص “لا يوجد أي مصاب مضيفا أن الإعصار  “ويلا” خلف أضرار مادية خطيرة ولكن الشيء المهم هو أنه لا توجد خسائر في الأرواح “.

*****************

++ بنما:

أعلنت وزارة البيئة عزمها دعم “هيئة التطهير الحضري والمنزلي” في تدبير النفايات التي ينتظر أن يخلفها نحو نصف مليون من الزوار الذي سيحضرون اليوم العالمي الـ34 للشباب الذي سينظم بالبلاد من 22 إلى 27 يناير المقبل بحضور البابا فرانسيس.

وتوقع وزير البيئة، إيميليو سمبريس، خلال مشاركته في ملتقى بالعاصمة بنما حول السياحة الإيكولوجية، أن تستقطب البلاد رقما قياسيا من السياح العام المقبل، لاسيما الذين سيحضرون التظاهرة الدينية، ما يطرح تحديا على مستوى تدبير النفايات ويقتضي إطلاق مبادرات للتعاون وبرامج تحسيسية، لاسيما عبر شبكات التواصل الاجتماعي، للتوعية بأهمية الانخراط في هذه الجهود.

وأشار سمبريس، في هذا الصدد، إلى أن وزارته ستعمل على تأهيل المناطق المحمية والمنتزهات القريبة من العاصمة البنمية التي ستحتضن هذا النشاط الديني.

وقد وقعت العديد من المنظمات والهيئات البيئية ببنما، مؤخرا، اتفاقية مع مؤسسة اليوم العالمي للشباب، التي تشرف على التحضير لتنظيم هذا الحدث الديني، وذلك من أجل المساهمة في المبادرات والجهود المبذولة، في إطار هذا الحدث، من أجل تعزيز وعي الساكنة بأهمية الحفاظ على البيئة وتكريس الممارسات الفضلى في المجال وحماية الموارد البيئية.

وبموجب هذه الاتفاقية، ستشتغل 11 منظمة بيئية محلية إلى جانب لجنة الإيكولوجيا المتكاملة التابعة للمؤسسة، من أجل المساهمة في بلورة مبادرات ومقترحات لحماية الوسط البيئي وخلق ثقافة بيئية سليمة وضمان استمرارية نتائج هذه المبادرات لما بعد تنظيم هذا الحدث الديني.

اقرأ أيضا