أخباراليونان..ارتفاع محميات الطيور إلى ما مجموعه 196 وحدة

أخبار

26 نوفمبر

اليونان..ارتفاع محميات الطيور إلى ما مجموعه 196 وحدة

أثينا – أفادت جمعية علم الطيور اليونانية أن عدد المناطق المهمة لمحميات الطيور، التي تم تحديدها في اليونان، ارتفعت إلى ما مجموعه 196 وحدة.

وتشارك جمعية علم الطيور اليونانية بنشاط في برنامج الفيدرالية الدولية لمنظمات شريكة في مجال حماية الطبيعة والطيور.

وتهدف الجمعية اليونانية لعلم الطيور، التي تأسست سنة 1982، إلى ضمان بيئة طبيعية مستدامة للطيور من خلال البحث والتوعية وتطوير السياسات المناسبة للتعامل مع القضايا البيئية الحساسة.

ولكي يتم تصنيف المواقع على أنها مناطق مهمة لحماية الطيور، يجب أن يستوفي أحد الشروط التالية على الأقل والمتمثلة في أن تكون موئلا لنحو مائة من الأنواع المعترف بها دوليا كأنواع مهددة بالانقراض، أو موئلا لعدد كبير أو لتركيزات الطيور المهاجرة والطيور الساحلية أو الطيور البحرية.

*************

روسيا/ تخطط الوحدة البيئية في المنطقة العسكرية الشرقية الروسية لجمع 55 طنا من براميل معدنية قديمة خلال سنة 2019 ، وهدم المباني القديمة في جزيرة بولشايا شانتار ، حيث تم إنشاء حديقة وطنية .

و ذكر بيان للمنطقة انه “في الصيف المقبل ، تخطط الوحدة البيئية المتكاملة في جزيرة شانتار لجمع قطع الخردة المعدنية ، بالإضافة إلى جمع 18 ألف برميل قديم يبلغ وزنها الإجمالي حوالي 55 طنا” .

وقال المصدر نفسه ، أن هذه العمليات ستشمل تفكيك وإزالة المباني والهياكل التي دمرت سابقا، وتبلغ مساحتها حوالي 200 متر، مضيفا ان هذه العمليات مخطط لها في إطار تطوير الجزيرة ،بحيث يمكن أن تستوعب حديقة طبيعية ،وبالتالي يمكنها أن تعمل على تشجيع السياحة البيئية في المنطقة.

و وفقا للمصدر ذاته، فإنه بسبب أن العمل لا يمكن أن يتم إلا خلال موسم الصيف ، فإن الوحدة البيئية العسكرية استغرقت عدة سنوات لتنظيف الجزيرة من الخردة المعدنية ، مضيفا ان تصدير الكمية التي سيتم تحصيلها هو المخطط لعام 2020.

ويقع أرخبيل شانتارسكي ، الذي تبلغ مساحته 2.5 ألف كيلومتر مربع ، في بحر أوخوتسك. ويتكون من 15 جزيرة ، أكبرها جزيرة بيج شانتار.

وتم تحويل هذه المنطقة في عام 2013 إلى حديقة وطنية ، بسبب وجود أرخبيل طبيعي شبه أصلي بيولوجي ومائي ، يمكن أن تتم فهرسته ودراسته من أجل ضمان الحفاظ على البيئة.

وقد تم إنشاء أول محمية طبيعية في روسيا في سنة 1917 في سيبيريا ،ووضعت روسيا لما يقرب مائة سنة 200 مليون هكتار تحت الحماية ، وهو ما يقارب 11 بالمائة من الأراضي الوطنية.

**************

تركيا/ أقيم مؤخرا في العاصمة التركية أنقرة، العرض الترويجي لفيلم وثائقي بعنوان “الجنان البرية: تركيا”، الذي يسلط الضوء على مكافحة التغيرات المناخية.

ويهدف الفيلم، وهو من إنتاج شركة “روساتوم” الروسية للطاقة النووية، المسؤولة عن إنشاء محطة “أق قويو” النووية في ولاية مرسين، جنوب تركيا، إلى إثارة الانتباه إلى التغيرات المناخي، والحاجة إلى الانتقال إلى الطاقة النظيفة على نطاق عالمي، ومواجهة المشاكل التي يواجهها كوكب الارض.

ويركز فيلم “الجنان البرية: تركيا”، وهو الثاني من سلسلة، أطلقتها شركة الانتاج الروسية، وتبثها قناة “ناشيونال جيوغرافيك”، على الغطاء النباتي والثروة الحيوانية في تركيا.

ويتناول الفيلم الحيوانات والنباتات في طبيعة لا مثيل لها بـ 7 مناطق في تركيا، حيث تم تصويره في مناطق تشمل الأراضي الرطبة بولايتي قارص (شمال شرق)، ومرسين، وفي ساحل البحر المتوسط.

وفي مؤتمر صحفي قبيل العرض، أكد نائب رئيس التطوير والعلاقات التجارية الدولية في الشركة الروسية كيريل كوماروف، ضرورة توفير طاقة كهربائية كافية من أجل تمكين الناس من العيش وسط ظروف مريحة، لأن الحاجة للطاقة الكهربائية ستزداد في العالم.

ولفت كوماروف إلى أن شركته لا تعنى بإنتاج الطاقة وإنشاء محطات فقط، وإنما حماية الإنسان والطبيعة، وإنتاج طاقة كهربائية نظيفة من الناحية البيئية.

وشدد على أن المشاكل البيئية تحتل مكانة كبيرة في جدول أعمال روساتوم، وأن شركته تدعم المبادرات الموجهة لحماية كوكب الأرض.

وأضاف “نهدف إلى لفت انتباه العالم إلى ثراء الطبيعة، والتذكير بأن هذه البيئة قد تكون ضحية النتائج المدمرة للنشاط البشري”، مسجلا أن الفيلم يبرز حساسية النظام البيئي، ويؤكد أهمية مشاركة كل واحد في إنقاذ الكوكب.

ومن المنتظر أن تبدأ قناة “ناشيونال جيوغرافيك”، في بث الفيلم في تركيا والعديد من البلدان الإفريقية والأوروبية في دجنبر المقبل.

***********

بولونيا – أعلنت وزارة الطاقة البولونية عن قرب إنشاء ثلاث مزارع لتوليد الطاقة الريحية على مستوى منطقة زاخودنيوبومورسكي ، التي تتوفر على معطيات جغرافية وطبيعية تلائم هذا النوع من المشاريع .

وأوضح المصدر ،في بلاغ صدر نهاية الأسبوع المنصرم ، أن إنشاء ثلاث مزارع لإنتاج الطاقة الريحية بقدرة إنتاجية تبلغ 97.17 ميغاوات ، سيزيد من قدرة بولونيا في هذا المجال بنسبة 18 في المائة ،ليصل الانتاج الوطني بشكل عام إلى 650 ميغاوات تقريبا.

وأضاف المصدر أنه سيتم إنجاز المشروع في أفق منتصف عام 2020 ، وهو تاريخ استكمال البنيات التحتية المصاحبة للمزارع المعنية واستخراج الطاقة في المنطقة المطلة على بحر البلطيق ،شمال بولونيا ،مشيرا الى أنه سيتم في إطار المشروع وضع 33 من الطواحين الهوائية بقدرة تقارب نحو 5ر2 ميغاوات لكل واحدة منها.

وأبرزت الوزارة البولونية أن إنجاز هذا المشروع سيمكن من تعزيز أمن الطاقة وتنويع موارد الطاقة المولدة من مصادر نظيفة تحترم البيئة ،و الحد من انبعاث ثاني أكسيد الكربون.

كما يتوخى المشروع البولوني ،وفق المصدر ، خفض تكاليف الطاقة بالنسبة للمستهلكين ، مع ضمان إيرادات مستقرة للمستثمرين ،الذين سيتوصلون بدعم مستقر من الحكومة لمدة 15 عاما قادمة ،في إطار الاستراتيجية الحكومية للطاقة الممتدة الى غاية 2035.

اقرأ أيضا