أخباراليونان تحتضن سلسلة من التظاهرات الرامية إلى تحسيس المواطنين بأهمية حماية الطبيعة من 18 إلى 21…

أخبار

papillons monarques
19 أكتوبر

اليونان تحتضن سلسلة من التظاهرات الرامية إلى تحسيس المواطنين بأهمية حماية الطبيعة من 18 إلى 21 أكتوبر

اليونان/ تحتضن اليونان سلسلة من التظاهرات الرامية إلى تحسيس المواطنين بأهمية حماية الطبيعة من 18 إلى 21 أكتوبر، وذلك في إطار المبادرة الوطنية للبيئة والثقافة.

ويتضمن البرنامج عدة أنشطة، من بينها ندوات وورشات وأنشطة للنهوض بالمواقع الأركيولوجية.

وحسب المنظيمن، سيتم تنظيم هذه التظاهرات ذات الطابع التربوي والثقافي ب63 متحفا وموقعا اركيولوجيا في كافة مناطق البلاد، ولاسيما بهدف إبراز العلاقة بين عناصر الطبيعة الأربعة “الأرض والماء، النار والهواء.
*************************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية من شرق أوروبا:
وارسو / قال وزير البيئة البولوني هنريك كوفالتشيك إن برنامج “الهواء النظيف ” الحكومي سيحفز على تطوير ريادة الأعمال والاهتمام أكثر بما يعرف ب”الاقتصاد الأخضر”.

وأوضح ،في كلمة له الخميس بمناسبة انعقاد المؤتمر الأوروبي الثامن للمقاولات الصغرى والمتوسطة بمدينة كاتوفيتشي ، أن تنفيذ البرنامج الحكومي “الهواء النظيف” سيحفز تنمية روح المبادرة، لا سيما في قطاع المقاولات الصغرى والمتوسطة للاستثمار في مجال “الاقتصاد الأخضر ” ،وفي مختلف المجلات الاقتصادية التي تحترم البيئة ،مع العلم أن الاتحاد الأوروبي يعتمد “معايير أساسية وصارمة” للترخيص للقيام بالأنشطة التصديرية تتأسس على احترام البيئة .

وأضاف أن الحكومة استثمرت في مجال مكافحة “الضباب الدخاني “نحو 103 مليار زلوطي (أزيد من 26 مليار يورو) ،أي ما يعادل أكثر من 10 مليار زلوطي سنويا (أزيد من 3 مليار يورو) ،وهي القيمة التي سيستفيد منها بالتأكيد الاقتصاد البولوني بنمو الناتج المحلي الإجمالي خاصة .

وأبرز هنريك كوفالتشيك أن البرنامج الحكومي الاستراتيجي سيفيد كثيرا الأنشطة الاقتصادية للمقاولات الصغرى والمتوسطة ،وسيساهم في رفع قيمة رأسمالها و رقم معاملاتها ،مشيرا الى أن برنامج الحكومة “الهواء النظيف ” سيركز على تغيير وسائل التدفئة والطبخ و تحديث المباني وتطوير شبكات التدفئة المركزية بهدف تحسين نوعية الهواء وزيادة نجاعة وسائل التدفئة وفرض ملاءمتها للانشغالات البيئية ،وهي المجالات التي تختص فيها المقاولات الصغرى والمتوسطة عادة .

وحسب المسؤول الحكومي البولوني ، فإن البرنامج الاستراتيجي يمثل “فرصة كبيرة للمقاولات الصغرى والمتوسطة للبصم على حضور جيد على مستوى “الاقتصاد الأخضر ” ،الذي يعد القطاع الأكثر جاذبية في الوقت الراهن ومستقبلا على الصعيد الأوروبي خاصة والعالمي بشكل عام “.

وأضاف أن الحكومة البولونية “تعتقد أنه بفضل هذا البرنامج سيتم خلق الكثير من المقاولات الصغرى التي تهتم بمجال الخدمات ومشاريع الأشغال العمومية والبناء الصغيرة ،وبالتالي خلق الآلاف من مناصب الشغل “.
************************
تركيا/ تجتاح موجة من السحب البرتقالية المحملة بالغبار، منذ أيام، مناطق واسعة شمال شرق تركيا، الأمر الذي تسبب في تعطيل حركة السير، وإطلاق تحذيرات من أمراض محتملة.

وأفادت صحيفة “حرييت” بأن عددا كبيرا من الشاحنات في الأناضول يغمرها الوحل، بسبب المطر الذي تزامن مع موجة الغبار.

وأوضحت الصحيفة، نقلا عن هيئة الأرصاد الجوية التركية، أن موجة الغبار قدمت من الصحراء في الجزيرة العربية وإيران بفعل بعض العواصف الترابية ،التي تشهدها هذه المناطق في مثل هذا الوقت من العام.

وحسب التوقعات الجوية، فإنه من المحتمل أن تستمر السحب الرملية حتى نهاية هذا الأسبوع، وهي تتحرك الآن باتجاه المناطق الغربية من تركيا، الأمر الذي دفع بعض الأهالي إلى عدم السماح لأبنائهم بالذهاب إلى المدارس.

وأضافت أن تمت دعوة النساء الحوامل والأطفال وكبار السن إلى وضع كمامات عند مغادرة المنزل.

***********************
روسيا/ انعقد بوزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية ،الخميس ، الاجتماع الأول لفريق العمل الفرنسي الروسي المعني بالتعاون في مجال حماية البيئة ،وذلك في اطار الاتفاق الحكومي الدولي الفرنسي الروسي لسنة 1996.

وخلال هذا الاجتماع ، ناقش المشاركون السبل الكفيلة بتطوير التعاون الثنائي في مجال حماية البيئة ،حيث تم تبادل وجهات النظر والمعلومات حول الأنشطة التي تهدف إلى تحسين التشريعات البيئية في كلا البلدين ، بالإضافة إلى النجاحات التي تحققت على المستوى الوطني في مجال علم البيئة.

وفي هذا السياق ،قال مدير إدارة التعاون الدولي بوزارة الموارد الطبيعية والبيئة في الاتحاد الروسي ، نوريتين إناموف “إن تبني أحد أهم التشريعات في يوليوز 2014 ، وهو القانون الاتحادي بشأن التنظيم ، مثل نقطة تحول كبيرة على مستوى تحديث التقنيات النظيفة والتحسين ونجاعة الاقتصاد.

وأضاف أن هذا القانون يهدف إلى تحسين التنظيم القانوني لنظام التصاريح في مجال حماية البيئة وإدخال الحوافز الاقتصادية للكيانات الاقتصادية لتقديم أفضل التقنيات.

وناقش المشاركون بالتفصيل مشاكل التقنين في مجال حماية البيئة و النقض من مخاطر الحوادث في المنشآت الصناعية الكبيرة وحماية الهواء من التلوث.

كما تم خلال هذا اللقاء تقديم الخبرة الروسية للشركاء الفرنسيين ،والتي تهم تحديد المعايير الصناعية لانبعاثات الهواء المسموح بها عند تقديم واستخدام أفضل التقنيات المتاحة لمنع التلوث .

اقرأ أيضا