أخباراليونان يستعد لإطلاق قمر اصطناعي للبحث في الغلاف الجوي والتغيرات المناخية

أخبار

30 مارس

اليونان يستعد لإطلاق قمر اصطناعي للبحث في الغلاف الجوي والتغيرات المناخية

 اليونان/ يستعد مختبر نظرية الكهرومغناطيسية بجامعة ديموقريتوس بتراقيا (شمال شرق اليونان) لإطلاق قمر اصطناعي صغير الحجم ضمن برنامج عالمي لمراكز البحث العلمي المتخصصة لإطلاق أقمار اصطناعية للبحث في الغلاف الجوي الخارجي للارض والتغيرات التي يشهدها.

وسترسل تلك الأقمار الاصطناعية نهاية مارس الجاري الى المحطة الفضائية الدولية قبل أن توضع انطلاقا من المحطة في مدارها.

وذكرت وكالة الانباء اليونانية أن القمر اليوناني يوجد حاليا في محطة كاب كانافيرال لدى وكالة الفضاء الامريكية (ناسا) التي ستتولى إرسال الأقمار الى المحطة الفضائية الدولية.

وأضافت أن هذا القمر تم بناؤه بالكامل وتجهيزه من قبل وحدات البحث العلمي المتخصصة بجامعة ديموقريتوس بإشراف علماء يونانيين.

وتستهدف هذه البعثة العملية دراسة المناخ الخارجي للأرض ثم المنطقة التي يلتقي فيها مناخ الأرض مع مناخ الفضاء والتحولات التي تعرفها.

////////////////////////

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لشرق أوروبا ليوم الخميس 30 مارس 2017..

وارسو /   يعتكف طلبة جامعة “بوليتكنيك” بمدينة غدانسك البولونية حاليا لوضع آخر الترتيبات واللمسات التقنية لتصنيع سيارة صديقة للبيئة تعمل بطاقة الهيدروجين.

وأوضح بلاغ لجامعة غدانسك ، الاربعاء ،أن طلبة المؤسسة التقنية يسارعون الزمن لإخراج سيارة كهربائية صديقة للبيئة تعمل بطاقة الهيدروجين قبل حلول شهر ماي القادم ،مبرزا أن السيارة الجديدة تعد صورة محسنة للسيارات العاملة بالهيدروجين التي سبقتها ،من حيث حجم الاستهلاك والمكونات التقنية المتطورة .

وأشار المصدر الى أن استهلاك السيارة من طاقة الهيدروجين سيعادل لتر واحد من الهيدروجين تقريبا في 300 كلم ،مضيفة أن هذا الانجاز الصناعي المحافظ على البيئة سيكون  حاضرا في المنافسة خلال فعالية معرض السيارات الصديقة للبيئة ،الذي ستحتضنه العاصمة البريطانية لندن بعد نحو شهرين.

وتصنع السيارة المعنية ذات ثلاث عجلات من ألياف الكربون وستزن حوالي 40 كلغ ،من منطلق أن الوزن المنخفض سيساهم في تقليل  الحاجة الى الطاقة .

/////////////////////////

روسيا / أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الثلاثاء بموسكو إن روسيا ستبني الوحدتين الثانية والثالثة من محطة “بوشهر” الإيرانية للطاقة الذرية.

من جانبه، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن “شركة (روس آتوم) أنجزت الوحدة الأولى من محطة (بوشهر) للطاقة النووية وعادت بفوائد كبيرة على الاقتصاد الإيراني، وحاليا سنقوم ببناء الوحدتين الثانية والثالثة، مضيفا أن “التعاون بيننا يتوافق بشكل تام مع القانون الدولي، ومتطلبات وكالة الطاقة الذرية والامتثال لجميع أحكام الاتفاقية الشاملة للبرنامج النووي الإيراني”.

وأكد بوتين أن روسيا تشارك في تطوير قطاعات الطاقة الإيرانية الأخرى حيث “خصصت قروضا بنحو 2ر2 مليار أورو لتمويل بناء محطات لتوليد الكهرباء وكهربة السكك الحديدية في شمال إيران”.

اقرأ أيضا