أخبارانخراط الفيتناميين خلال “ساعة من أجل الأرض 2018” مكن من اقتصاد 485 ألف كيلواط بالبلاد

أخبار

27 مارس

انخراط الفيتناميين خلال “ساعة من أجل الأرض 2018” مكن من اقتصاد 485 ألف كيلواط بالبلاد

هانوي  –  أعلن المركز الفيتنامي لتدبير شبكة الكهرباء أن انخراط الفيتناميين خلال “ساعة من أجل الأرض 2018” مكن من اقتصاد 485 ألف كيلواط.

وأكد المركز، في بلاغ له، أن 63 مدينة ومقاطعة فيتنامية أطفأت الأنوار يوم 25 مارس الجاري ،وأوقفت العمل بالآليات الكهربائية غير الضرورية لمدة ساعة في إطار تظاهرة “ساعة من أجل الأرض” التي انخرط فيها العالم بأكمله تحت شعار ” السعي نحو الطبيعة”.

وكانت مشاركة فيتنام في هذه المبادرة قد مكنت سنة 2017 من اقتصاد 471 كيلواط.

—————————————

شانغهاي27 مارس 2018 (ومع) في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لليوم الثلاثاء..

– الصين/ تعتزم العاصمة الصينية بكين، تنظيف كافة الأنهار والبرك الملوثة بها بحلول نهاية العام الجاري.

وبحسب هيئة المياه ببكين، فإنه كان هناك في السابق نحو 140 نهرا ملوثا بالمدينة، تم تنظيف 57 منها ، فيما سيتم تنظيف باقي الأنهار بحلول نهاية العام الجاري.

وقامت بكين ببناء أو تجديد 50 من مرافق معالجة المياه على مدار الأعوام القليلة الماضية، حيث تستخدم المدينة أكثر من مليار متر مكعب من المياه المعاد تدويرها كل عام.

وتعاني بكين من مشكلة مزمنة تتمثل في نقص المياه، وحصلت منذ 2014  على أكثر من 3.22 مليار متر مكعب من المياه عبر الطريق الأوسط لمشروع تحويل المياه من الجنوب إلى الشمال.

كما عينت بكين أكثر من 5900 رئيسا للأنهار، للإشراف على الحفاظ على المياه على مختلف المستويات الإدارية.

—————————————-

– الهند / تمكنت السلطات الهندية، نهاية الأسبوع المنصرم، من ضبط ومصادرة ما مجموعه 241 من السلاحف النادرة والمهددة بالانقراض داخل أحد الفنادق بمدينة كولكاتا عاصمة ولاية البنغال الغربية.

وأوضحت وسائل إعلام محلية أن الأجهزة الأمنية تمكنت، استنادا إلى معلومات استخباراتية دقيقة، من الكشف عن أفراد عصابة تعمل على تهريب هذا النوع من السلاحف الهندية النادرة في مدينتي تشيناي (جنوب غرب) وكولكاتا (شمال شرق).

وأشارت المصادر ذاتها إلى أنه تم استدعاء ضباط من إدارة الغابات ومكتب مكافحة الجريمة البيئية، الذين أكدوا أن الحيوانات المحجوزة هي سلاحف هندية تحمل اسم “غيوشيلون إيليغانس”.

——————————————-

– إندونيسيا / أفادت منظمة “غرينبيس” بأن الاستهلاك المتزايد لزيت النخيل يتسبب في تدمير الغابات في إندونيسيا، مشيرة إلى أن بعض القرويين يعمدون إلى عمليات الحرق من أجل توسيع المساحات المزروعة بأشجار زيت النخيل.

وأضافت المنظمة أن إندونيسيا فقدت 24 مليون هكتار من الغابات المطيرة بين سنتي 1990 و 2015، مشيرة إلى أن هذا التدمير الذي يستهدف الغطاء النباتي يرافقه تهديد للحياة البرية.

وتضم إندونيسيا أكثر الأنواع عرضة للانقراض مقارنة بأي دولة أخرى، ويرجع ذلك على الخصوص إلى تدمير النظام البيئي الضروري لبقائها.
—————————————–

– أستراليا /  أكد باحثون أستراليون أن النمو السكاني وارتفاع وتيرة الاستهلاك وتفشي الفساد في الإدارة كانت من العوامل المؤثرة التي تشكل تهديدا على التنوع البيولوجي.

وأوضح الباحث الأسترالي إيوان ريتشي من جامعه دياكين، الذي شارك في غنجاز دراسة نشرت في مجلة “طبيعة إيكولوجيا وتطور”، أن الاستغلال العشوائي للأراضي والتعدين ونمو الحواضر تشكل تهديدا على التنوع البيولوجي إلا أن تأثيرها يزداد حدة مع الضغط السكاني وارتفاع وتيرة الاستهلاك.

وأضاف ريتشي ” انه غالبا ما يكون من المحرمات الحديث عن النمو السكاني ومدى تطور الاستهلاك”.

اقرأ أيضا