أخبارانضمام محمية “فيفا” الأردنية إلى قائمة اتفاقية “رامسار” للمناطق الرطبة

أخبار

18 أبريل

انضمام محمية “فيفا” الأردنية إلى قائمة اتفاقية “رامسار” للمناطق الرطبة

عمان – أعلن المستشار الإقليمي لاتفاقية رامسار لقارة آسيا وأوقيانوسيا، لو يونغ، اليوم الثلاثاء، عن انضمام محمية “فيفا” الطبيعية بالأردن إلى قائمة الأراضي الرطبة ذات الأهمية العالمية (رامسار).

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن هذا الانضمام، الذي أعلن عنه خلال حفل أقيم بالمناسبة في موقع المحمية في غور فيفا، يأتي بالنظر لأهمية المحمية الكبيرة، والتي تقع في أخفض منطقة على مستوى العالم من بين جميع المواقع المعلنة.

ورحب يونغ بمبادرة الحكومة الأردنية بإدراج المحمية في قائمة هذه الاتفاقية، مؤكدا أن أبرزما يميزها هي الخصائص الفريدة بكونها أخفض منطقة رطبة أدرجت على هذه القائمة حيث يبلغ انخفاضها عن مستوى سطح البحر 426 مترا.

وأشار أمين عام وزارة البيئة الأردنية أحمد القطارنة، بالمناسبة، إلى أن الأردن يعتبر من الدول الرائدة في مجال حماية البيئة والتنوع الحيوي، حيث يسعى دائما للشراكة مع الجهات الإقليمية والدولية كافة الجهات العاملة في حماية البيئة والمساهمة في استدامة عناصرها.

ومن جهته، اعتبر مدير الجمعية الملكية لحماية الطبيعة يحيى خالد، هذا الإنجاز يأتي تتويجا لجهود استمرت لسنوات طويلة من العمل في حماية الطبيعة والتنوع الحيوي استمر على مدار 51 عاما منذ تأسست الجمعية إلى الآن، وذلك بالشراكة والتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

وتقع محمية (فيفا) في الجزء الجنوبي الغربي من الأردن، وتبلغ مساحتها 23,2 كلم مربع، وتمتد من منطقة السمار في الشمال وحتى منطقة خنيزيرة في الجنوب.

ويوجد في المحمية نمطين نباتيين مهمين هما النبات الملحي والنبات الإستوائي، كما تقوم المحمية بحماية سبعة أنواع نباتية وحيوانية مهددة، مثل نبات الآراك، والوشق، والضبع.

وتعتبر اتفاقية “رامسار” للأراضي أو المناطق الرطبة أقدم اتفاقية عالمية في مجال البيئة، وهي بمثابة إطار للتعاون الدولي والقومي للحفاظ والاستعمال العقلاني للأراضي الرطبة ومصادرها، حيث وضعت عام 1971 بمدينة “رامسار” الإيرانية، ودخلت حيز التنفيذ في 21 دجنبر من سنة 1975، وهي تعتبر الاتفاقية الدولية الوحيدة في مجال البيئة التي تعالج نظام بيئي خاص.

اقرأ أيضا