أخبارانعقاد أشغال مؤتمر وأسبوع المياه العربي بالأردن

أخبار

19 مارس

انعقاد أشغال مؤتمر وأسبوع المياه العربي بالأردن

البحر الميت (الأردن)- بدأت، اليوم الأحد بمنطقة البحر الميت بالأردن، أشغال مؤتمر وأسبوع المياه العربي، حول “إدارة أنظمة المياه في البيئات الهشة” بالمنطقة العربية، بمشاركة دول عربية ومنظمات إقليمية ودولية.

وأكد وزير المياه والري الأردني، حازم الناصر، خلال جلسة الافتتاح، أن انعقاد هذا المؤتمر يروم إيجاد الحلول لمشاكل الدول العربية المائية، ويعد فرصة هامة للتركيز على قضايا المياه، والوقوف على أهمية هذه المادة الحيوية وارتباطها بالأمن التي يحتاجها العالم والإقليم، بالإضافة إلى بناء الثقة بين الجهات ذات العلاقة في تفهم التحديات المائية والعمل المشترك البناء لإيجاد الحلول الفاعلة بالتعاون مع الدول والأقاليم الصديقة لتطوير المهارات والقدرات المؤسسية المائية العربية.

وحذر الناصر من تفاقم التحديات المائية التي أصبحت تفوق القدرات المالية العربية كنتيجة للازدياد المطرد في السكان، بسبب اللجوء والنمو المتزايد، داعيا إلى تصحيح مسارات قطاعات المياه العربية وزيادة منعتها والعمل على استدامة الموارد المائية وتحسين الخدمات وتحقيق الإدارة المتكاملة لموارد المياه والحكامة الجيدة وتوسيع الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة، وكذا إيجاد صناديق مالية لتمويل مشاريع المياه والصرف الصحي وفقا للأولويات الاقليمية.

وأكد أن واقع المياه العربية يحتاج إلى تعزيز التعاون العربي، وبناء شراكات فاعلة في موضوع المياه وتنفيذ مشاريع مائية مشتركة لمواجهة الظروف المائية، التي تعصف بالمنطقة العربية، مبرزا أن مشكلة المياه هي مشكلة عجز مالي لتطوير مواردها وتوفيرها بأقل التكاليف واستخدام التكنولوجيا الحديثة.

ومن جهته، أكد أمين عام الجمعية العربية لمرافق المياه (أكوا)، خلدون الخشمان، أن المؤتمر يأتي هذا العام في ظل ظروف أكثر تعقيدا بسبب الأزمات العربية وتأثيراتها على المياه العربية التي تعيش منها 12 دولة عربية تحت خط الفقر المائي في ظل تحديات عدم وجود حلول لمشكلة التقلبات المناخية وهروب العقول العربية.

وأضاف أن المؤتمر، الذي يعقد على مدى ثلاثة أيام، يعرف مشاركة 18 دولة عربية و15 منظمة إقليمية ودولية ومؤسسات بحث علمي وشركات عالمية مهتمة بنقل خبراتها للمنطقة العربية، إضافة إلى اتحادات عالمية مائية وعدد من الخبراء الدوليين والإقليميين.

وبدوره، أكد رئيس سلطة المياه الفلسطينية، مازن غنيم، على عمق العلاقات الفلسطينية- الأردنية، والتعاون المستمر والبناء في كل المجالات، والتي تأتي قضية المياه إحداها، مشيرا في هذا الصدد إلى المشروع الإقليمي (قناة البحرين)، حيث اعتبر أن دعم فلسطين لهذا المشروع يأتي إدراكا لحاجة الأردن الماسة له بسبب العجز المائي الذي تعاني منه.

وأبرز غنيم الدور الذي يضطلع به الأردن في تذليل العقبات “التي نواجهها مع الجانب الإسرائيلي، للحصول على الحصة المائية الفلسطينية، وفق ما نصت عليه مذكرة التفاهم التي تم توقيعها في واشنطن”، مشيرا إلى أن التعاون مع الأردن يأتي في قضايا مختلفة تساهم في تطوير القطاع المائي الفلسطيني في كافة المجالات.

ويعد المؤتمر ومعرض أسبوع المياه العربي ملتقى للخبراء وصانعي القرار ومقدمي التكنولوجيا ورجال الأعمال، ويركز على إيجاد حلول للتحديات المحلية والإقليمية التي تواجه قطاع المياه وبحث سبل التعاون والرؤى المستقبلية.
ويتضمن برنامج المؤتمر العديد من الجلسات المتخصصة يتم من خلالها طرح حلول ونقاشات وتبادل للخبرات والتعرف على التقنيات الحديثة والمشاريع والتجارب في المنطقة التي تهدف لتبني ونشر الممارسات الفضلى بمشاركة عارضين من المنظمات الإقليمية والشركات الخاصة.

اقرأ أيضا