أخبارانعقاد أول يوم مغربي ألماني للطاقة في 28 شتنبر الجاري بالرباط

أخبار

21 سبتمبر

انعقاد أول يوم مغربي ألماني للطاقة في 28 شتنبر الجاري بالرباط

الرباط – تحتضن مدينة الرباط في 28 شتنبر الجاري اليوم المغربي الالماني الأول للطاقة، الذي سينظم تحت شعار “سويا من أجل نجاح الانتقال الطاقي”.

وأوضح بلاغ لكتابة الشراكة الطاقية المغربية-الألمانية، التي يوجد مقرها بوزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، أن البلدين يرغبان من خلال هذه التظاهرة، التي ستنظم سنويا، في إشراك الفاعلين الرئيسيين في العمل جنبا إلى جنب من أجل إنجاح الإنتقال الطاقي.

وشدد البلاغ على أن هذه المبادرة تندرج في سياق التعاون الشامل القائم بين المغرب وألمانيا، الذي أفضى إلى إرساء شراكة طاقية مغربية ألمانية، والتي أضحت منصة للحوار المؤسساتي حول سياسة الطاقة بين ألمانيا والمغرب.

وحسب ذات المصدر، فإن هذا اليوم العلمي سيقارب عدة مواضيع من قبيل كيفية التخطيط للانتقال الطاقي على المدى البعيد، وسبل الاستفادة منه على مستوى الاقتصاد الوطني، فضلا عن جعل الانتقال الطاقي مشروعا مجتمعيا.

وسينكب الخبراء المغاربة والألمان المشاركون في هذا اللقاء على عرض التجربة المغربية والألمانية، وكذا التداول بشأن المشاريع التي تم إطلاقها، لاسيما في مجال التزود بالطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية.

وسيشارك في هذا الملتقى ممثلو القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني والمؤسسات المالية والبحث العلمي وجميع الجهات المهتمة بالمساهمة في الانتقال الطاقي بالمغرب.

وذكر البلاغ بأن كتابة الشراكة الطاقية المغربية الألمانية، التي أحدثت في سنة 2012، توجد تحت وصاية وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، والوزارة الاتحادية للشؤون الاقتصادية والطاقة.

وتقوم الكتابة الدائمة للشراكة، بدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، بضمان أجرأة هذه الشراكة، وكذا الإضطلاع بدور المحاور ومنصة معلومات.

اقرأ أيضا