أخباربدء فعاليات مؤتمر صناعة القادة في إدارة المحميات الطبيعية بالأردن

أخبار

08 أغسطس

بدء فعاليات مؤتمر صناعة القادة في إدارة المحميات الطبيعية بالأردن

بدأت أمس الاثنين في الأكاديمية البيئية لحماية البيئة “محمية غابات عجلون” بالأردن، فعاليات مؤتمر صناعة القادة في إدارة المحميات الطبيعية الذي تنظمه الجمعية الملكية لحماية الطبيعة لمدة عشرة أيام.

وحسب المدير العام للجمعية الملكية يحيى خالد، فإن المؤتمر يناقش عددا من الأوراق كالتخطيط الشمولي للمناطق المحمية، والاتفاقيات العلمية وبرامج التغير المناخي، ومبادئ إدارة المناطق المحمية، ومشاركة المجتمعات المحلية في الحفاظ على الطبيعة، والسياحة البيئية، وإدارة الزوار، وبرامج التوعية البيئية.

كما يناقش المؤتمر إدارة الموائل وصيانتها، وصون الأنواع وبرامج الإكثار، وتعزيز قوانين المناطق المحمية والاستدامة، وجذب التمويل لتنفيذ برامج صون الطبيعة.

من جانبه، قال مدير المحميات في الجمعية معن الصمادي، إن المؤتمر الذي يعقد لأول مرة على مستوى الوطن العربي، يهدف إلى تبادل خبرات التعلم البيئي وزيادة الوعي لدى صناع القرار والمعنيين العاملين في المحميات، والسياسات الإدارية المتعلقة بالموضوعات ذات الحساسية البيئية، وتبادل المعرفة العلمية والبحثية بين المشاركين، وبناء شبكة اتصال معرفي لدى المشاركين، ثم التعبير الإيجابي نحو إدارة المحميات الطبيعية.

وتتضمن فعاليات المؤتمر، الذي ينعقد بمشاركة 25 من القادة البيئيين من ثمان دول عربية على حوارات ولقاءات حول تنفيذ البرامج والأنشطة والتشاركية في الترويج للمحميات وخططها الرامية للحفاظ على البيئة والطبيعة والتنوع الحيوي وتعزيز قدرات المجتمعات المحلية .

——————————————————–

فيما يلي الأخبار البيئية من العالم العربي:

القاهرة – اعتمدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) مدينة الوكرة (جنوب شرق، على بعد 15 كيلومترا من الدوحة) عضوا في شبكتها العالمية لمدن التعلم، وذلك تتويجا لجهودها في نشر مفاهيم الاستدامة والشراكة مع مؤسسات المجتمع.

وأوضحت وزارة البلدية والبيئة، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني الرسمي، أن انضمام مدينة الوكرة إلى شبكة اليونسكو لمدن التعلم جاء نتيجة التزامها بكافة المعايير المطلوبة، وذلك عبر تبني بلديتها لاستراتيجية نشر مفاهيم الاستدامة وإدماج المجتمع بها تحقيقا لرؤية قطر الوطنية 2030 التي تدرج المعطى البيئي ضمن منطلقاتها الأساسية، وتلزم الأطراف الفاعلة اقتصاديا على تصميم وتنفيذ المشاريع طبقا للمعايير الدولية لحماية البيئة، ووفق قاعدة أن التنمية وحماية البيئة مطلبان على نفس القدر من الأهمية يمنع التضحية بأحدهما لحساب الآخر.

وأشار البيان الى أن اليونسكو تسعى، من خلال هذا التصنيف، الى التحفيز على تبني نهج مدينة التعليم في سبيل تحقيق التنمية المستدامة عملا، في هذا الإطار، بمقتضيات إعلان بيجين عام 2013 وتوصيات مؤتمر نيومكسيكو عام 2015 ، والتي تدرج ضمن معايير التنمية المستدامة ضمان انتفاع جميع فئات المجتمع من المرافق العامة من مياه وخدمات صحية وتعليمية وفنية ورياضية ونظافة وحدائق، وايضا وعلى قدم المساواة من التطور التكنولوجي وخدمات الاتصالات.

———————————————————-

تعقد هيئة الأرصاد وحماية البيئة السعودية في 17 من الشهر الجاري لقاء حول المسؤولية المجتمعية في مجال البيئة والأرصاد تحت شعار “شركاء من أجل بيئة الوطن” لبحث فرص الشراكة في هذا المجال.

وأوضح نائب الرئيس لشؤون البيئة في الهيئة أحمد الأنصاري، أن اللقاء يأتي تأسيسا لشراكة مستدامة لحماية البيئة وصون مواردها وتعزيز الدور التثقيفي والتوعوي لجميع أفراد المجتمع من خلال ممثلي القطاع الخاص والجمعيات والجهات التطوعية في مجال البيئة.

وأشار إلى أن اللقاء يهدف إلى إطلاع القطاع الخاص بدور الهيئة تجاه المجتمع والجهود التي تقوم بها في مجال الأرصاد وحماية البيئة وتفعيل دور المسؤولية المجتمعية بين القطاع الخاص والجمعيات والجهات التطوعية المعنية بالبيئة وعمل الخطط والبرامج المشتركة فيما بينهم للتعاون في حماية البيئة في المملكة.

كما يروم اللقاء تسهيل مهمة القطاع الخاص لتحقيق أهدافه في خدمة المجتمع في المجال البيئي، ومواصلة الجهود في مجال تعزيز الوعي المجتمعي من خلال مساهمات القطاع الخاص في تنفيذ المبادرات البيئية وأنشطتها وفعالياتها المختلفة، إضافة إلى دعم استمرارية الشراكة بين الهيئة والقطاع الخاص والجمعيات والجهات التطوعية في مجال البيئة لتحقيق الأهداف البيئية المتضمنة في رؤية المملكة 2030.

اقرأ أيضا