أخباربركان “فويغو” في غواتيمالا يخضع لمراقبة شديدة في أعقاب التفجيرات الجديدة التي وقعت في الأيام الأخيرة

أخبار

Cloud-covered Mayon volcano spews ash as it erupts near the Philippine city of Legazpi in Albay province, early on January 16, 2018.
Thousands fled from their homes as lava oozed out of a rumbling Philippine volcano on January 15 in what volcanologists described as a "quiet eruption", warning it could lead to a hazardous explosion within days. / AFP PHOTO / CHARISM SAYAT
12 Jul

بركان “فويغو” في غواتيمالا يخضع لمراقبة شديدة في أعقاب التفجيرات الجديدة التي وقعت في الأيام الأخيرة

غواتيمالا- ما زال بركان “فويغو” في غواتيمالا يخضع لمراقبة شديدة في أعقاب التفجيرات الجديدة التي وقعت في الأيام الأخيرة ، وبعد مرور أكثر من شهر على ثوران البركان الذي خلف 113 قتيلا و 329 في عداد المفقودين.

وقال ديفيد دي ليون المتحدث باسم التنسيقية الوطنية للحد من الكوارث “لا نستبعد فرضية حدوث انفجارات جديدة خلال الساعات أو الايام القليلة القادمة ” بهذه الفوهة التي تقع على بعد 35 كيلومترا جنوب غرب العاصمة جواتيمالا.

وتسبب انفجار قوي في قمة البركان في تدفق حمم بركانية في اتجاه القرى عند السفح، مخلفة الموت والخراب ، لا سيما في منطقة سان ميغيل لوس لوتيس.

وتقع غواتيمالا على “خط النار في المحيط الهادئ” ، وهي منطقة تمثل حوالي 85 من النشاط الزلزالي على سطح الأرض.

//////////////////////////////////////////

في مايلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية:

++الولايات المتحدة:

أفادت إذاعة (صوت أمريكا) أن الرئيس الجديد بالنيابة لوكالة حماية البيئة الأمريكية ، أندرو ويلر، أكد عزمه على مواصلة الحد من القواعد والتدابير المضادة للتلوث التي تؤطر النشاط الصناعي.

وعقد ويلر اجتماعه الأول مع موظفي وكالة حماية البيئة أمس الأربعاء، بعد توليه منصبه إثر استقالة سكوت برويت الأسبوع الماضي على خلفية اتهامات مرتبطة بسلوكه الشخصي واستخدامه أموالا عامة.

ويعتقد ويلر، كما هو الحال بالنسبة لسلفه برويت والرئيس دونالد ترامب ، أنه من الممكن حماية المجال الجوي والبحري ومصادر المياه في البلاد دون “لوائح مقوضة لمناصب الشغل ” أو فرض معايير صارمة لمكافحة التلوث.

////////////////////////////////////////////////
++بنما:

تحتضن العاصمة بنما، في الفترة من 6 إلى 9 غشت المقبل، الدورة السابعة من أسبوع المسؤولية الاجتماعية للشركات، والتي ستتمحور أشغالها حول مساهمة المقاولة وقطاع الأعمال في تحقيق التنمية المستدامة.

ومن المنتظر، حسب تقارير إعلامية محلية، أن يعرف هذا اللقاء مشاركة ممثلي أزيد من 140 شركة، بحضور خبراء وفاعلين محليين ودوليين.

ويشمل برنامج دورة هذه السنة تنظيم ورشات وندوات ومعارض لتقديم تجارب الشركات في مجال الالتزام بممارسات المسؤولية الاجتماعية، من خلال مبادرات طوعية تقوم بها على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والبيئي.

ويهدف الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية للشركات إلى تعزيز مساهمة هذه الأخيرة في إحداث تأثير إيجابي من خلال أنشطتها التي تعني بالبيئة والمستهلكين والمستخدمين والمجتمع ككل.

اقرأ أيضا