أخباربناء خزان للمياه العذبة على مساحة تبلغ 65 هكتارا وبسعة 4.5 مليون متر مكعب في فينه تونغ كومون…

أخبار

11 مايو

بناء خزان للمياه العذبة على مساحة تبلغ 65 هكتارا وبسعة 4.5 مليون متر مكعب في فينه تونغ كومون بالفيتنام

الفيتنام / سيتم بناء خزان للمياه العذبة على مساحة تبلغ 65 هكتارا وبسعة 4.5
مليون متر مكعب في فينه تونغ كومون بمقاطعة هاو جيانغ، في دلتا نهر الميكونغ، في إطار جهود مواجهة التغيرات المناخية.
وتبلغ القيمة الإجمالية لهذا الاستثمار 395 مليار دونغ (دولار واحد حوالي 22.700 دونغ)، وسيتم تنفيذه على مرحلتين، على أن تنطلق المرحلة الأولى في الفترة ما بين 2018 و2020.
ويهدف هذا الخزان إلى توفير المياه للإنتاج الفلاحي بالمقاطعة خلال موسم الجفاف وضمان تخزينه خلال موسم الأمطار. كما سيوفر مصدرا بديلا في حالة حدوث تلوث أو تسرب للمياه المالحة، على أن يستفيد منه حوالي 260 ألف نسمة.
============================
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية لآسيا وأوقيانوسيا:
الهند / لم تعد الهند تضم سوى 11 دلفينا فقط من فصيلة “دلافين نهر السند”، إحدى أندر الثدييات في العالم، تتواجد على بعد 130 كيلومترا من نهر بيز في ولاية البنجاب، وفق ما كشفه أول إحصاء لأعداد هذه الفصيلة النادرة التي تعيش في مياه نهر السند الواقعة بين الهند وباكستان.
وقال مسؤولون إن تراجع أعداد هذا النوع من الدلافين في الهند يرجع إلى عدة عوامل، بينها وجود عوائق طبيعية جديدة بسبب بناء السدود والمحطات الكهرومائية المرتبطة بها، خاصة في نهر “بارفاتي” بولاية هيماشال براديش، والتي أضحت تمثل تحديا كبيرا لهذا النوع من الكائنات.
ويندرج هذا الإحصاء في إطار اتفاق بين الحكومة المحلية لولاية البنجاب الهندية والصندوق العالمي للطبيعة في الهند من أجل توحيد جهودهما الحفاظ على “دلافين نهر السند”، والحيلولة دون انقراضها .
=============================
الصين / بفضل مساعدة من الصين، أصبح طائر أبو منجل المتوج، الذي أوشك على الانقراض باليابان في ثمانينات القرن الماضي، يتكاثر ويزدهر حاليا ويساهم في الدفع بالاقتصاد المحلي في جزيرة سادو اليابانية .
ويمكن حاليا ان ترى هذه الطيور في جزيرة سادو التي تغطي مساحة 855 كلم مربع ويقطنها 55 ألف نسمة، وهي سادس أكبر جزيرة باليابان، تبحث عن الطعام في الصباح والمساء وفي كافة الفصول، وتتواجد أعشاشها بالقرب من الحقول .
وقد شهدت أعداد هذه الطيور تناقصا واضحا في اليابان خلال القرن العشرين، بسبب الصيد الجائر، طمعا بلحمه وريشه الثمين، كما فقدت مواطنها المعتادة، بسبب اجثتات الغابات .
وتعود أصول طائر أبو منجل المتوج المتواجد حاليا في جزيرة سادو، إلى أسلافه من مقاطعة شانسي شمال غربي الصين، بحيث انه في عام 1981 ، وبينما كان العالم يحبس أنفاسه إزاء الخطر المحدق بهذا الطائر، تم اكتشاف سبعة طيور برية من أبو منجل المتوج، ثلاثة منها صغار، في منطقة جبال في مقاطعة شانسي .
وبهذه الطيور السبعة، أطلقت الصين بنجاح برامجها للتكاثر الاصطناعي لهذا الطائر من أجل حمايته وحفظ نوعه. وفي عام 1999 ، أرسلت طائرين من أبو منجل المتوج، هدية إلى جزيرة سادو اليابانية، ثم تلاها إرسال ثلاثة طيور من نفس النوع إلى اليابان عام 2007 .
وحاليا، هناك 284 طائرا من هذا النوع تعيش في اليابان، من بينها 281 في جزيرة سادو، بينما الثلاثة الأخرى حلقت نحو جزيرة هونشو، أكبر جزيرة باليابان .
==============================
التايلاند / أطلقت السلطات المحلية لإقليم نونغ بوا لامفو بالتايلاند، مؤخرا، بحوثا علمية لتحديد الأسباب الغامضة لمرض ينتشر بين الساكنة القروية .
وتحوم الشكوك حول ان سبب هذا المرض، الذي يطلق عليه اسم “المرض الآكل للحم”، مرده إلى المواد الكيميائية المستعملة في القطاع الفلاحي .
وبحسب السلطات، فقد تم تشكيل فرق علمية بمشاركة العديد من الجامعات في البلاد ستقوم بأخذ عينات من التربة والماء في المناطق المتضررة من المرض من أجل إجراء تحاليل مخبرية .
==============================
إندونيسيا / تعتزم شركة “طوطال” استيراد 450 ألف طن من زيت النخيل الخام سنويا، معظمها من منطقة جنوب شرق آسيا (ماليزيا واندونيسيا).
كما ستستعين الشركة بـ 100 ألف طن من خلاصات التقطير من زيت النخيل، وهي بقايا إنتاج من نفس الدول. وبالتالي سيكون المصدر الرئيسي للإمداد بالمخازن الحيوية للشركة، التي ترتكز على ما مجموعه 650 ألف طن من المواد الخام سنويا.
أما الباقي، والذي يتراوح ما بين 30 و 40 في المئة، فسيأتي من “زيوت الطبخ والدهون الحيوانية أو مخلفات النخيل المستعملة”، وفق ما ذكره أحد المسؤولين التنفيذيين في “طوطال” في مقابلة مع صحيفة “لا بروفانس”.

اقرأ أيضا