أخباربنما تستضيق أول منتدى لمجلس الطاقة العالمي في أمريكا الوسطى

أخبار

21 سبتمبر

بنما تستضيق أول منتدى لمجلس الطاقة العالمي في أمريكا الوسطى

واشنطن –  في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية لليوم الخميس 21 شتنبر 2017:

* بنما:

استضافت بنما، مؤخرا، أول منتدى لمجلس الطاقة العالمي في أمريكا الوسطى، بصفتها عضو في هذه الهيئة، التي تعد شبكة محايدة رئيسية لقادة ومهنيي قطاع الطاقة معتمدة من قبل الأمم المتحدة.

ونقلت وسال الإعلام المحية عن ممثل بنما لدى مجلس الطاقة العالمي، صامويل أوروتيا، قوله خلال منتدى “بنما والإشكاليات الثلاث للطاقة: الأمن والاستدامة والإنصاف”، إن بلاده ستستفيد، بحضورها داخل المجلس، من الممارسات الفضلى في مجال الطاقة وستطلع على آخر الاتجاهات في المجال.

وأضاف أوروتيا أن بنما، كعضو بهذه الشبكة، ستشارك بنشاط في مشاريع التكامل الطاقي التي تتيح فرصا لتنمية أكبر في بلدان المنطقة.

وذكرت الشبكة فى بيان لها ان اللجنة الوطنية البنمية داخل مجلس الطاقة العالمي ستعمل، بمساعدة هذا الأخير، على اتخاد مبادرات تمكن من إجراء دراسات وتنفيذ مشاريع تهدف اساسا الى الاستخدام الجيد للموارد الطاقية، فضلا عن تعزيز التنمية المستدامة، أخذا بعين الاعتبار الاتجاهات العالمية في مجال والحد من الآثار على البيئة

==================================

* كندا:

لم يخف رئيس الوزراء الكيبيكي، فيليب كويار، دهشته إزاء “الشكوك المناخية” للرئيس الامريكي دونالد ترام الوقت الذي فيه إعصاران من الفئة الرابعة الولايات المتحدة في اقل من شهر .

وقال كويار، عقب مشاركته في الجلسة الافتتاحية لـ”أسبوع المناخ” في نيويورك، “من المثير للدهشة أن نرى ذلك، في الوقت الذي تشهد فيه الولايات المتحدة أعاصير مدمرة وظواهر مناخية متطرفة، هيي مظاهرة ملموسة للاحتباس الحراري بكوكب الأرض”.

وقال إنه “لا يمكن لأي شخص لديه شكوك حول المناخ مثل السيد ترامب أن يوقف مبادرات الولايات والمدن والمجتمعات المحلية”، مضيفا أن “المجتمع المدني في الولايات المتحدة تعبأ على الفور بعد اعلان الانسحاب الامريكي من اتفاق باريس”.

==================================.

* المكسيك:

وقع وزيرا التنمية الزراعية والترابية والحضرية، والبيئة والموارد الطبيعية المكسيكيان، على التوالي روساريو روبلز بيرلانغا، ورافاييل باتشيانو، أمس الاربعاء، اتفاقية تحظر جمع الحطام والركام الذى يمكن ان يؤثر على البيئة.

وأعلن المسؤولان، في بيان مشترك، عن تشكيل لجنة للإشراف على جمع النفايات وتمويله في المناطق المتضررة من الزلزالين اللذين وقعا في 7 و19 شتنبر الجاري.

وبموجب هذا الاتفاق، تعمل وزارة البيئة مع السلطات المحلية لتحديد المواقع التي تتوافق مع المبادئ التوجيهية لعمليات إيداع الحطام.

وينص الاتفاق على أن البلديات ستتولى جمع الركام، على ألا يتم إيداعه في المناطق الطبيعية المحمية أو الأراضي الرطبة لتجنب الفيضانات.

 

اقرأ أيضا