أخباربني ملال..مشاركون في منتدى دولي حول التغيرات المناخية يدعون إلى الاستعمال الرشيد و العقلاني…

أخبار

21 أكتوبر

بني ملال..مشاركون في منتدى دولي حول التغيرات المناخية يدعون إلى الاستعمال الرشيد و العقلاني للطاقات والموارد الطبيعية

دعا المشاركون في المنتدى الدولي حول التغيرات المناخية “أطلس كوب”، الذي اختتمت أشغاله أول أمس الأربعاء ببني ملال، إلى تنظيم حملات تحسيسية من أجل الاستعمال الرشيد والعقلاني للطاقات و الموارد الطبيعية. وأكدوا في توصيات توجت اشغال هذا الملتقى العلمي، الذي نظمته جامعة السلطان مولاي سليمان (18- 19 أكتوبر) حول موضوع “مكافحة الآثار السلبية للتغيرات المناخية دعامة للنمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام والمندمج ” ، على ضرورة تشجيع الأعمال الفلاحية ومساعدة الساكنة القروية ودعم الشراكة الاجتماعية ووضع سياسة فلاحية تأخذ بعين الاعتبار وقع التغيرات المناخية والبيئية في تعزيز وتقوية الاستثمار بالعالم القروي. كما أوصى المشاركون في هذه التظاهرة بإنعاش وتقييم المواقع السياحية و الأثرية والانخراط في استمراريتها وفي التنمية المستدامة والبحث المستمر لايجاد حلول وبدائل ايكولوجية في استعمال الطاقات و النجاعة الطاقية عبر مصادر الطاقات المتجددة، إلى جانب إدماج المبادرات المواطنة، واحترام البيئة وادماجها في البرامج المدرسية والجامعية وتقوية التكوين المستمر المرتبط بهذا المجال . ودعوا، في نفس السياق، إلى استعمال التقنيات الحديثة للمعلومات الجغرافية “الكشف الجغرافي التلفزيوني ” من أجل متابعة حالة التدهور البيئي لاسيما في المناطق الجافة وشبه جافة حيث التربة معرضة للآثار السلبية وللتحولات المناخية، مع اعتماد مقاربة بيو – تقنية نباتية بهدف مواجهة هذه الآثار وإعادة تأهيل التربة بغية الحفاظ على تنوعها . كما أكدوا على تشجيع البحث العلمي و القانوني في مجال البيئة من خلال مؤسسات عمومية تشتغل تحث إشراف مختلف الأقسام الوزارية و الجامعية ،إلى جانب القانونية ومواءمتها مع القوانين الدولية التي صادق عليها المغرب والعمل على تنفيذها، واعتماد مقاربة قانونية مندمجة للحفاظ على التنوع البيولوجي والثقافي. يذكر أن هذا المنتدى، الذي نظم بدعم من مجلس وولاية جهة بني ملال- خنيفرة وبشراكة العديد من الفاعلين القطاعيين في إطار المواكبة العلمية والتعبوية لمؤتمر الدول الأطراف حول المناخ “كوب 22” الذي ستحتضنه مدينة مراكش من 7 إلى 18 نونبر المقبل، توخى مقاربة موضوع التغيرات المناخية بمختلف جوانبه، والتحسيس بأهميته بالنسبة للجهة والوطن، وتبادل الرؤى والخبرات بشأنه بغية بلورة مقترحات لمواجهة والحد من آثار التغيرات المناخية.
وتضمن برنامج هذا الملتقى العلمي البيئي، الذي شارك فيه خبراء وجامعيون مغاربة وأجانب، تقديم عروض ومحاضرات حول مقاربة موضوع البيئة والتغيرات المناخية من مختلف جوانبه، إلى جانب تنظيم ورشات علمية وأروقة تهتم بالمجال البيئي وبالحد من آثار التغيرات المناخية. ج/سر/ ن م/

اقرأ أيضا