أخباربولونيا: أهم مجموعة إنتاج واستغلال الفحم تبدأ مفاوضات عسيرة لإعادة الهيكلة بسبب وقع الأزمة الوبائية

أخبار

29 يوليو

بولونيا: أهم مجموعة إنتاج واستغلال الفحم تبدأ مفاوضات عسيرة لإعادة الهيكلة بسبب وقع الأزمة الوبائية

وارسو  – وافقت مجموعة  “بي جي جي ” البولونية ، واحدة من أكبر مجموعات انتاج و استغلال الفحم الأوروبية ، على بدء مفاوضات مع النقابات حول خطتها لإعادة الهيكلة ، بعد الهبوط الحاد للأسعار وتراجع الطلب ،الناجم عن تداعيات ووقع أزمة فيروس “كورونا”.

وتراجعت مجموعة “بي جي جي” ،التابعة للدولة ، تحت ضغط من نقابات قطاع المعادن القوية ، عن خطة إغلاق عدة مناجم للفحم ، وإلغاء ما يصل إلى 8000 منصب شغل ، وخفض الرواتب.

وبحسب وسائل الإعلام البولونية ، خسرت المجموعة حوالي 2.7 مليار زلوتي (نحو 643 مليون يورو) من الإيرادات منذ أن تسببت تداعيات انتشار وباء الفيروس التاجي في تراجع الطلب وكذا أسعار الفحم الحجري ،دوليا ووطنيا .

وبدأ مسؤولو الحكومة ومجموعة “بي جي جي” يوم أمس الثلاثاء اجتماعات مع نقابات عمال المناجم في كاتوفيتشي ، جنوب بولونيا ،قالت الصحافة والنقابات ومتتبعو الوضع الاقتصادي إنها ستكون “عسيرة جدا” .

ووصف دومينيك كولورز ، زعيم نقابة اتحاد التضامن لحوض الفحم في سيليزيا ، خطة إعادة هيكلة مجموعة “بي جي جي” بأنها “جنون “.

وقال كارول مانيس المتحدث باسم وزارة (الخزينة) ،المكلفة بممتلكات الدولة ، لوسائل الإعلام المحلية ، إن الخطة الأصلية “لم تقدم رسميا ،لأنه كان من الواضح بأنها لن تحظى بالموافقة ” من قبل النقابات العمالية المعنية .

واقترح نائب رئيس الوزراء ووزير الخزانة ،ياسيك ساسين ،حسب الناطق باسم الوزارة ، إنشاء ” لجنة عمل مكونة من ممثلي النقابات ومسؤولي المجموعة المعنية والخبراء” لدراسة خطة إعادة الهيكلة ،مضيفا أن مجموعة “بي جي جي ”  تسعى إلى “حل مقبول توافق عليه النقابات ” .

ويمثل عمال المناجم وأسرهم نسبة عالية من أولئك الذين ثبتت إصابتهم بوباء “كوفيد-19” في بولونيا في الآونة الأخيرة .

و تعد بولونيا من بين أعضاء الاتحاد الأوروبي الأكثر اعتمادا على الفحم الحجري في توليد الطاقة ، الذي يغطي حوالي 80 في المائة من احتياجاتها البلاد العامة من الطاقة.

 

اقرأ أيضا