أخباربولونيا تؤكد تجاوبها مع دعوة المفوضية الأوروبية الى حظر المنتجات البلاستيكية

أخبار

14 سبتمبر

بولونيا تؤكد تجاوبها مع دعوة المفوضية الأوروبية الى حظر المنتجات البلاستيكية

وارسو – أكدت وزارة البيئة البولونية، الخميس، أنها “ستسخر كل الجهود وستفعل استراتيجيات ميدانية وتشريعية للتجاوب مع دعوة المفوضية الأوروبية الى حظر المنتجات البلاستيكية، التي تستخدم مرة واحدة، وكذا التخلص من كل أنواع النفايات للحد من القمامة الملقاة خاصة في البحر والفضاءات الغابوية”.

وينص اقتراح المفوضية الأوروبية على حظر المنتجات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، التي تتوافر لها بدائل جاهزة واستبدالها بمواد أكثر استدامة ولا تضر بالبيئة.

ويطالب المقترح دول الاتحاد الأوروبي بجمع 90 بالمائة من الزجاجات البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة بحلول عام 2025، كما يلزم المنتجين لهذا النوع من المواد بالمساعدة في تغطية تكاليف الجمع وتدبير المخلفات.

وأبرزت وزارة البيئة البولونية، في بلاغ لها، أن المنتجات البلاستيكية بكل أشكالها وأنواعها تعتبر إشكالية بيئية معقدة، يتعين على البولونيين كما على الأوروبيين معالجتها عبر مبادرات ميدانية خلاقة واستراتيجيات طويلة المدى، خاصة وأن النفايات البلاستيكية غالبا ما ينتهي بها الحال في فضاءات حساسة، مثل الغابات والشواطئ والبحار والمحيطات، مع استحضار أن هذا النوع من النفايات يصعب التخلص منه.

وأعربت بولونيا عن قناعتها بأن مادة  البلاستيك تقتضي، للقضاء عليها وللحيلولة دون انتشارها أكثر، استراتيجيات دولية وإقليمية منسجمة، وكذا إمكانات مادية ضخمة وسياسات حكومية فاعلة، في حجم المخاطر التي تتسبب فيها هذه المواد البلاستيكية.

وتفيد معطيات دولية بأن آلاف الأطنان من النفايات البلاستيكية تغطي مختلف المحيطات والبحار، بما في ذلك بحر البلطيق الذي تطل عليه بولونيا.

وأشارت وزارة البيئة البولونية، في هذا السياق، الى أن الحكومة تنفذ استراتيجية وطنية، الغرض منها تقنين استعمال المواد البلاستيكية ذات العلاقة بالمواد الغذائية المستهلكة بشكل كبير من طرف المجتمع، وغيرها من المنتجات ذات الاستخدام الواحد.

ويحتاج اقتراح المفوضية الأوروبية لموافقة البرلمان والمجلس الأوروبيين، وأعربت المفوضية الأوروبية بداية الأسبوع الجاري عن الأمل في أن يتم الموافقة على مقترحها قبل الانتخابات الأوروبية المقررة في ماي من العام القادم.

—- —-

نشرة أخبار البيئة من شرق أوروبا

روسيا/ قال  علماء روس الخميس إن سبب ظهور الفوهة الغامضة في شبه جزيرة يامال الروسية في يوليوز من سنة 2014، يعود إلى نشاط بركان جليدي.

ونشر العلماء الروس نتائج دراستهم في مجلة “سيانتبفيك ريبورت “جاء فيها أن مثل هذه الظواهر تشاهد في الأساس على الكواكب الأخرى، وعند درجات الحرارة شديدة الانخفاض، تثور البراكين الجليدية وتطلق الماء وعددا من المركبات الكيميائية، مثل الميثان والأمونيا بحالات مختلفة.

وفي طبقة القشرة الأرضية، يعد الجليد المادة الأساسية لتكون الصخور، وتجري أيضا عمليات جيولوجية سريعة، ولكن حتى الآن لم ينظر لها على أنها مثال لظاهرة ثوران البركان الجليدي.

وفي يوليوز عام 2014، اكتشفت الفوهة الغامضة التي أطلق عليها “حفرة نهاية العالم”، من طرف طيار مروحية تعود لشركة نفط تعمل في حقل نفط وغاز بوفينوفسكي. وتشكل الفوهة مخروطا كبيرا في الأرض وجدران معلقة وماء في القعر.

وكانت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” قد نشرت صورا لبراكين باردة (جليدية) على قمر يوروبا، التابع لكوكب المشتري، وتنتشر هذه البراكين في منطقة الحرارة المرتفعة الشاذة التي اكتشفها المسبار غاليليو.

اقرأ أيضا