أخباربولونيا تطالب ألمانيا مجددا بالتخلي عن مشروع “السيل الشمالي 2” لنقل الغاز

أخبار

Orsted
14 سبتمبر

بولونيا تطالب ألمانيا مجددا بالتخلي عن مشروع “السيل الشمالي 2” لنقل الغاز

وارسو  -اعتبر رئيس الوزراء البولوني  ماتيوش مورافيتسكي أن مشروع خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2 ” (السيل الشمالي 2) ،المثير للجدل بين وارسو وموسكو وبرلين ،قد “كلف أوروبا الكثير بالفعل ، ويهدد الأمن الطاقي ويحد من  استقلالية القرار لدى الاتحاد الأوروبي” ، مطالبا  مجددا ألمانيا بالتخلي عن المشروع الطاقي .

وقال مورافيتسكي ، في مقال نشرته صحيفة “فرانكفورتر ألغيماينه تسايتونغ” نقلت مضامينه وكالة الأنباء البولونية ،اليوم الاثنين ، إن خط الأنابيب ،الذي من المتوقع أن يربط بين روسيا وألمانيا عبر بحر البلطيق ، “يفجر سياسة الطاقة في الاتحاد الأوروبي من الداخل “،على حد تعبيره .

ورأى رئيس الوزراء البولوني أن “الحل العقلاني الوحيد يجب أن يتمثل في وضع حد لتنفيذ مشروع “نورد ستريم 2 “” ، مضيفا أن هذا “ليس رأي بولونيا فقط ، بل رأي العديد من السياسيين الألمان ،الذين يدعمون هذا التوجه” .

وأضاف أن “الاتحاد الأوروبي يواجه مرة أخرى تحديا كبيرا. و يجب أن نتحلى بالشجاعة والريادة ، للحد من هيمنة وضغط موسكو” ،معتبرا أن “المشروع يمثل خطرا كبيرا: فتحت ستار التعاون الاقتصادي ، يمكن لروسيا التأثير على قرار أحد أهم الفرقاء الاقتصاديين والسياسيين للاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي – ألمانيا”.

ولطالما عارضت بولونيا ، التي تستورد معظم الغاز الذي تستهلكه من روسيا ، مشروع “نورد ستريم 2 ” ، بحجة أنه سيعزز موقع موسكو المهيمن على سوق الغاز بالمنطقة.

وبلغت نسبة انجاز خط الأنابيب تحت بحر البلطيق ، المصمم لنقل الغاز من روسيا إلى ألمانيا ، بنسبة 90 بالمئة ، ومن المتوقع أن يدخل حيز التنفيذ العام المقبل.

ومن المنتظر أن يضاعف “نورد ستريم 2 ” الشحنات المباشرة للغاز الطبيعي الروسي إلى أوروبا الغربية التي تمر عبر بحر البلطيق .

وعلى الرغم من أن طول الخط البالغ 1230 كيلومترًا قد اكتمل تقريبا ، إلا أن المشروع متوقف منذ عدة أشهر بسبب تهديدات واشنطن بسن عقوبات  ضد الشركات المشاركة في إنجاز المشروع .

اقرأ أيضا