أخباربولونيا: قرارات قمة الاتحاد الأوروبي بخصوص المناخ تراعي مصالح البلاد ودول أخرى لها نفس المواقف

أخبار

21 يونيو

بولونيا: قرارات قمة الاتحاد الأوروبي بخصوص المناخ تراعي مصالح البلاد ودول أخرى لها نفس المواقف

وارسو – اعتبر رئيس الوزراء البولوني ماتيوس مورافيتسكي ،اليوم الجمعة ، أن قرارات قمة الاتحاد الأوروبي بخصوص المناخ “تراعي مصالح البلاد ودول أخرى لها نفس المواقف والاهتمامات “.

وأوضح ماتيوس مورافيتسكي ،في تصريح صحافي أوردته وكالة الأنباء المحلية ، أن  القرارات المتخذة في قمة الاتحاد الأوروبي “تتجاوب مع اهتمام ومواقف بولونيا بخصوص قضايا المناخ ،وهو نفس الاهتمام ونفس المواقف الذي تتبناها دول من وسط أوروبا وشمالها الشرقي”.  .

وقال رئيس الوزراء البولوني ،في تصريح عقب انتهاء قمة الاتحاد الأوروبي ، إن القرارات التي اتخذت في قمة المنتظم والمناقشات التي جرت خلالها “تتفق مع مصلحة بولونيا واستراتيجيتها في المجال الطاقي والمناخ ، وتتجاوب مع مصلحة بولونيا أيضا في خفض تكاليف استغلال الطاقة”.

ووفقا لذات المصدر ،فإنه بالإضافة الى بولونيا  “تبنت جمهورية التشيك وإستونيا وهنغاريا نفس الموقف بخصوص ما يعرف ب”الحياد المناخي بحلول عام 2050 “” .

ورأى رئيس الحكومة البولونية أنه في القمة الأوروبية التي جرت أمس  الخميس كان هناك نقاش “مسؤول وصريح وجيد” حول قضايا المناخ ، ساهم في بلوغ نتائج “مرضية تراعي مصالح بولونيا والدول التي تحمل نفس الاهتمام والتصورات” .

واعتبر ماتيوس مورافيتسكي أنه “لا يمكن لبولونيا أن تتطور في غضون 50 عاما بعد الحرب العالمية الثانية مثل فرنسا أو النمسا أو هولندا ،وهو ما تستحضره وارسو في كل سياسة لها وفي الدفاع عن مصالحها  ،وبالتالي يجب أن تكون تكاليف الطاقة منخفضة قدر الإمكان مع مراعاة إمكانات ومؤهلات بولونيا “.

ورغم النقاشات التي استمرت ساعات لم تتمكن القمة أمس الخميس من الاتفاق على هدف حيادية المناخ بحلول عام 2050، بسبب معارضة بعض الدول. وتم شطب موعد تحقيق الهدف من البيان الختامي للقمة.

وفي المقابل ، أعرب نشطاء حماية البيئة وحزب الخضر عن خيبة أملهم الشديدة إزاء عدم التوصل لاتفاق في هذا الأمر.

ويعني “الحياد المناخي”  خفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري ومعادلة الباقي منها مع إعادة التشجير مثلا. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا عن طريق التحول من استخدام النفط والفحم والغاز إلى الطاقات المتجددة. والهدف من ذلك هو وقف الاحتباس الحراري العالمي عند نسبة 5ر1 بالمئة مقارنة بعصر ما قبل الصناعة، ومن ثم الحد من العواقب الكارثية الناتجة عن تغير المناخ.

 

اقرأ أيضا