أخباربوليفيا .. الحرائق تأتي على أزيد من مليوني هكتار

أخبار

risque d'incendie
10 سبتمبر

بوليفيا .. الحرائق تأتي على أزيد من مليوني هكتار

لاباث – أفادت السلطات البوليفية بأن الحرائق المندلعة بشرق البلاد قد التهمت منذ الشهر المنصرم وإلى الوقت الحالي أزيد من مليوني هكتار من الغابات والغطاء النباتي.

وحتى آواخر الشهر المنصرم، كانت هذه الحرائق المندلعة منذ أسابيع قد أتت على نحو مليون هكتار. وأوردت تقارير إعلامية، نقلا عن حكومة جهة سانتا كروز (شرق)، أن ألسنة اللهب امتدت أيضا للمناطق المحمية.واعتبرت وزارة الدفاع البوليفية أن هذه الحرائق مفتعلة وبمثابة عمليات تخريب ونددت بها.

وطالبت الكاتبة المكلفة بالبيئة بحكومة سانتا كروز المحلية، سينتيا أسين، في مؤتمر صحافي، الحكومة الفدرالية بإعلان المنطقة في “حالة كارثة وطنية” من أجل تكثيف عمليات مكافحة الحرائق وتعبئة المزيد من المساعدات الدولية لهذا الغرض.

وقالت أسين “لقد حرق أزيد من مليوني هكتار بجهة سانتا كروز، إننا نتعايش منذ أزيد من شهر +مع هذه المعضلة+، والحكومة لم تعلن بعد حالة الكارثة الوطنية”.

وأشارت إلى أن من ضمن هذه المساحات الشاسعة نحو 900 ألف هكتار من المحميات الطبيعية الواقعة بمطقتي أوتوكيس وسان ماتياس بشرق البلاد الغني بثروتيه النباتية والحيوانية.

وينحي النشطاء في مجال البيئية باللائمة على القوانين التي تمت المصادقة خلال ولاية حكومة إيفو موراليس في تفاقم هذه الحرائق التي يقولون إنها تأتي لتوسيع حدود المساحات الفلاحية واستغلالها، وترى الحكومة أن تفاقم الحرائق يعود إلى عاملي الجفاف والرياح.

وكشفت معطيات رسمية أن الحرائق قد أتت في الفترة ما بين 18 و23 غشت الماضي على 800 ألف هكتار من غابات منطقة تشيكيتانو البوليفية لوحدها.

ونقلت تقارير إعلامية عن خبراء تأكيدهم أن البلد الجنوب أمريكي بحاجة لقرنين كاملين من الزمن لترميم الأضرار البيئية التي تسببت فيها هذه الحرائق التي تتهدد ما لا يقل عن 500 نوع من الحيوانات بالمنطقة.

وعبأت السلطات نحو ألفي عنصر إطفاء وعسكريين في إطار جهودها لاحتواء ألسنة اللهب، فضلا عن عدد من الطائرات والحوامات.

وأعلنت السلطات البوليفية مؤخرا شرق البلاد منطقة منكوبة إثر التهام ألسنة اللهب مساحات شاسعة من الغطاء النباتي.

واندلعت الحرائق بالبلد الجنوب أمريكي منذ أسابيع واستعرت تدريجيا مع مرور الوقت.

ويبقى حجم هذه الحرائق أقل من تلك التي سجلت في سنة 2010 بالمنطقة الشرقية نفسها، والتي أتت على نحو 5ر3 مليون هكتار من الغابات والمراعي، وفق وسائل إعلام محلية.

وذكرت تقارير إعلامية أن هذه الحرائق قد دفعت المرشحين للاقتراع الرئاسي المقرر ببولفيا في أكتوبر المقبل إلى تعليق حملاتهم الانتخابية.

اقرأ أيضا