أخباربيانات صادرة عن المكتب المركزي للإحصاء بلاتفيا تفيذ بأن إجمال الاستهلاك لموارد الطاقة المتجددة في…

أخبار

07 سبتمبر

بيانات صادرة عن المكتب المركزي للإحصاء بلاتفيا تفيذ بأن إجمال الاستهلاك لموارد الطاقة المتجددة في البلاد بلغ 68.7 بيتا جول خلال سنة 2016

ريغا / كشفت البيانات الصادرة، أول أمس الثلاثاء، عن المكتب المركزي للإحصاء بلاتفيا أن إجمال الاستهلاك لموارد الطاقة المتجددة في البلاد قد بلغ 68.7 بيتا جول خلال سنة 2016.

وارتفع استهلاك الطاقة المتجددة بنسبة 5.7 في المائة خلال السنة الماضية، وبنسبة 14.1 في المائة على مدى السنوات العشر الماضية، وذلك بالمقارنة مع سنة 2015.

وفي الوقت الذي ارتفع فيه الاستهلاك الإجمالي للموارد المتجددة، انخفض اعتماد لاتفيا على موارد الطاقة المستوردة لينتقل من 66.7 في المائة سنة 2006 إلى 51.2 في المائة سنة 2015.

وسجل ارتفاع ملحوظ في استهلاك الغاز الحيوي بنحو 12.7 مرة إضافية خلال العقد الماضي ليصل إلى 3.8 بيتا جول سنة 2016.

وارتفع استهلاك خشب الوقود، خلال العقد الماضي، بنسبة 9.3 في المائة ليصل إلى 54.3 بيتا جول، أي بزيادة بنسبة 3.2 في المائة مقارنة مع سنة 2015.

وكانت حصة خشب الوقود تمثل، خلال سنة 2016، نحو 29.4 في المائة من إجمالي استهلاك الطاقة، بزيادة 0.8 في المائة مقارنة بسنة 2015.

كما عرفت صادرات خشب التدفئة ارتفاعا بنسبة 12.6 في المائة مقارنة بسنة 2015.

وقد سجل أقوى استهلاك لخشب الوقود لدى الأسر، لكنه انخفض بنسبة 41.6 في المائة خلال العقد الماضي.

وارتفع حجم الأخشاب المستهلكة في الصناعة والبناء سنة 2016 بأكثر من الضعفين (2.7)، مقارنة مع سنة 2006، خاصة أن استهلاك الحطب في هذه القطاعات يمثل 25.4 في المائة من إجمالي الاستهلاك من الحطب خلال السنة الماضية.

وارتفعت حصة الموارد المتجددة المستهلكة في إنتاج الكهرباء والحرارة في قطاع الصناعة التحويلية، خلال العشر سنوات الماضية، بنسبة 18.6 في المائة لتصل إلى 33.1 في المائة.

كما عرف استهلاك خشب الوقود في قطاع الصناعة التحويلية ارتفاعا بنسبة 22 في المائة، مقارنة مع سنة 2015.

————————————————————–

فيما يلي نشرة الأخبار البيئية لشمال أوروبا :

أوسلو / سجلت مبيعات السيارات الكهربائية والهجينة القابلة لإعادة الشحن نحو 40.2 في المائة من مبيعات سوق السيارات خلال غشت الماضي في النرويج .

وبلغت حصة هذه السيارات الصديقة للبيئية، خلال يونيو الماضي، 42.4 في المائة من إجمالي التسجيلات الجديدة للسيارات في هذا البلد الاسكندنافي.

وقد ارتفعت نسبة السيارات الكهربائية بشكل ملحوظ ضمن إجمالي السيارات الشخصية في النرويج خلال السنوات القليلة الماضية بفعل تبني سياسات تدبيرية مشجعة .

وتشمل التحفيزات التي أقرتها الحكومة النرويجية إعفاء مالكي تلك السيارات من أداء ضريبة القيمة المضافة على السيارات الجديدة، ورسوم عبور بعض الطرق، وكذا تخصيص مواقف مجانية لها.

وتعمل النرويج على تحقيق هدف مضاعفة عدد هذا النوع من السيارات لأربع مرات بحلول سنة 2020، خاصة أن عددها بلغ مع نهاية السنة الماضية نحو 100 ألف سيارة.

وتنتشر في النرويج، التي يبلغ عدد سكانها نحو 5.2 مليون نسمة، مثل هذه السيارات رغم أن البلاد تعد من أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم، وذلك في إطار التشجيع على الحفاظ على البيئة.

اقرأ أيضا