أخباربيروت: الحملة الوطنية للوقاية من حرائق الغابات تصل إلى بلدة راشيا (محافظة البقاع)

أخبار

24 يوليو

بيروت: الحملة الوطنية للوقاية من حرائق الغابات تصل إلى بلدة راشيا (محافظة البقاع)

بيروت – حطت الحملة الوطنية للوقاية من حرائق الغابات، مؤخرا في بلدة راشيا (محافظة البقاع)، حيث شارك عدد من المتطوعين في الجمعيات والأندية البيئية المحلية، في حملة تنظيف المحميات بالمنطقة، وذلك في إطار مشروع “الغابات لتحسين الحياة ” الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

وكانت “جمعية التحريج في لبنان” و”جمعية الثروة الحرجية والتنمية، قد أطلقتا هذه الحملة في كل لبنان تحت شعار “ما تخاطر فيها”، بالشراكة مع عدد من الوزارات والجيش والدفاع المدني ووحدة إدارة مخاطر الكوارث لدى مجلس الوزراء.

وبالمناسبة، قال رئيس بلدية راشيا بسام دلال، إن الحملة تهدف إلى المساهمة في الحد من مخاطر الحرائق، خصوصا في ظل إرتفاع درجات الحرارة خلال هذه الأسابيع الأخيرة وكثرة الحرائق التي تهدد الثروة الحرجية، مع ارتفاع منسوب الحشائش اليابسة.

وأضاف أن الحملة توخت أيضا حماية عشرات آلاف من الصنوبر والاشجار المثمرة والحرجية التي غرست خلال السنوات المنصرمة” منوها بانخراط الجمعيات في الشأن البيئي وبالثروة الحرجية، ومواكبتها مشروع التحريج في راشيا، ومتابعتها الدائمة في القرى التي تقع ضمن الممر البيئي في المنطقة”.

ولفتت الجمعيتان في بيان إلى أن ” الحملة تهدف بشكل رئيسي إلى توعية البلديات وأعضاء المجتمع المحلي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول إجراءات عدة يمكنها المساعدة على الوقاية من حرائق الغابات، كما شملت تنظيم ورشة عمل بعنوان “الوقاية والاستعداد لمواجهة حرائق الغابات” تضمنت تدريبات للمشاركين على إجراءات الوقاية من حرائق الغابات، واجراءات الجهوزية والاستجابة في حال نشوب حريق.

وأشارتا إلى أن ” لبنان يخسر حوالي 1500 هكتار من الأراضي الحرجية سنويا بسبب حرائق الغابات”.

اقرأ أيضا