أخبارتحقيق في نفوق كميات كبيرة من الأسماك عقب الشروع في أعمال للصيانة بأحد السدود ببنما

أخبار

thon-rouge-1
17 May

تحقيق في نفوق كميات كبيرة من الأسماك عقب الشروع في أعمال للصيانة بأحد السدود ببنما

بنما- بدأ فريق من المفتشين يمثل وزارات البيئة، والصحة، والتنمية الزراعية، وسلطة الموارد المائية ببنما والسلطة البحرية بالبلد الكاريبي، أمس الثلاثاء، تحقيقا في نفوق كميات كبيرة من الأسماك عقب الشروع، مؤخرا، في أعمال للصيانة بأحد السدود بمقاطعة تشيريكي.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن نفوق هذه الكميات من الأسماك ربما يرجع إلى انخفاض منسوب سد “باررو بلانكو” نتيجة أعمال الصيانة، وهي الفرضية التي يحقق بشأنها فريق المفتشين.

وكان عدد من سكان المنطقة دعوا السلطات إلى فتح تحقيق في هذا الحادث البيئي، واتهموا الشركة المشرفة على إدارة السد بعدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة قبل بدء عمليات الصيانة.

———————————————

في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية ليوم الأربعاء 16 ماي 2018:

* الولايات المتحدة:

– كشف استطلاع جديد أجراه مركز بيو للأبحاث عن وجود اختلافات مهمة بين الجمهوريين الشيوخ والشباب بخصوص تصورهم لعدد من القضايا المرتبطة بالطاقة والبيئة.

وأظهرت الدراسة أن الجمهوريين الشباب، وبفارق 21 في المائة، هم أقل تفضيلا لخيار التكسير الهيدروليكي لاستخراج النفط مقارنة مع الجمهوريين من مواليد الأربعينيات والستينيات من القرن الماضي، مشيرة إلى أن الفارق بين الطرفين يرتفع إلى 28 نقطة بخصوص خيار استخراج الفحم.

وكشفت الدراسة أيضا عن وجود اختلاف في تصور الطرفين لقضية التغير المناخي، حيث أن 59 من الجمهوريين الشباب يرون أن التغير المناخي له تأثير معين على الولايات المتحدة، مقارنة مع 48 في المائة من الجمهوريين الكبار في السن الذين يرون ذلك أيضا.

كما أن نسبة 47 في المائة من أعضاء الحزب الجمهوري الشباب يعتقدون أن الحكومة لا تقوم بما يكفي من أجل الحد من آثار التغير المناخي، وهو الرأي الذي يوافق علية 27 في المائة فقط من الجمهوريين الكبار في السن.

من جهة أخرى، أظهرت الدراسة ان 30 في المائة فقط من الجمهوريين يعتقدون أن السياسات الرامية إلى الحد من آثار التغير المناخي “تفيد البيئة أكثر مما تضرها”، مقابل 66 في المائة من الديمقراطيين أيدوا هذه الفكرة.

==================================

* المكسيك:

استضافت العاصمة مكسيكو سيتي الاجتماع الأول لفريق الخبراء المعني بإعادة تدوير النفايات الغذائية في إطار المشروع الإقليمي للجنة أمريكا الشمالية للتعاون البيئي بشأن تدبير النفايات المنزلية.

وذكر بيان لوزارة البيئة والموارد الطبيعية المكسيكية أن هذا الاجتماع، الذي نظم من قبل الوزارة، شكل فرصة لمناقشة الممارسات الفضلى في مجال تدبير النفايات واتخاذ القرارات في هذا المجال.

وكشفت دراسة قدمها خبراء من البنك الدولي خلال هذا الاجتماع، أن المكسيك تخسر سنويا حوالي 20 مليون طن من الطعام، أي ما يعادل أزيد من 400 مليار بيسو مكسيكي، مضيفة أن خسارة وهدر الغذاء لهما آثار ضارة على تدهور البيئة وعلى الموارد الطبيعية مثل المياه والتربة.

اقرأ أيضا