أخبارتراجع إنتاج مصر من الكهرباء المولدة من المصادر المائية “الكهرومائية” خلال شهر دجنبر الماضي 15.2…

أخبار

d'électricité
08 أبريل

تراجع إنتاج مصر من الكهرباء المولدة من المصادر المائية “الكهرومائية” خلال شهر دجنبر الماضي 15.2 بالمائة

القاهرة – كشف مصادر مسؤولة بوزارة الكهرباء والطاقة المصرية ،عن تراجع إنتاج مصر من الكهرباء المولدة من المصادر المائية “الكهرومائية” خلال شهر دجنبر الماضي 15.2 بالمائة بما يوازي نحو 114 ميغاوات ساعه، وذلك مقارنة بإنتاجها خلال شهر نونبر .

وأوضحت المصادر فى تصريحات ليومية (المـال) أن إجمالى الإنتاج من المحطات والسدود المائية في مصر هبط ليسجل 718 ميغاوات/ ساعة خلال دجنبر، مقارنة مع إنتاج نونبر الذي سجل 832 ميغاوات /ساعة.

وأرجعت المصادر تراجع إنتاج الطاقة إلى استقرار منسوب المياه والقيام ببعض أعمال الصيانة، بالاضافة إلى أن هيئة المحطات المائية تستهدف زيادة عمل بعض المحطات المائية خلال تلك الفترة، في الوقت الذى شهدت مصر خلال الايام الماضية استقرارا في كميات المياه.

وأكدت أنه تم القيام بأعمال الصيانة الدورية لرفع كفاءة التوربينات خلال الفترة الماضية وخفض الفقد، وذلك عبر مهندسين من هيئة المحطات المائية، ورفع القدرات المنتجة التى يتم ضخها على الشبكة القومية.

أضافت أنه تم مؤخرا ربط محطة قناطر أسيوط الجديدة خلال الربع الثالث من العام الماضي بقدرة 32 ميغاوات، وتعد آخر المصادر المائية، لافتة إلى أن مصر استفادت من كامل مصادرها المائية بتشغيل تلك المحطة.

وتعد الطاقة الكهرومائية أحد مصادر انتاج مصر الكهرباء من الطاقة المتجددة ويمثل الجزء الأكبر منها في السد العالي، البالغة قدرته الأسمية نحو 2100 ميغاوات الذي أقيم منذ الخمسينيات، ويرجع العامل الأهم في توليد الطاقة المائية إلى كمية المياه خلف القناطر والسدود.

يذكر أن إجمالي إنتاج مصر من الطاقة المائية سجل مستوى مرتفعا خلال شهر اكتوبر الماضي إلى 1173 ميغاوات في الساعة، وهو أعلى من الشهريين التاليين له، كما تسعى مصر لزيادة عمر جسم السد العالي والتوربينات عبر الصيانات بالتعاون مع الشركاء الأجانب.

اقرأ أيضا