أخبارتسببت الزراعة باستخدام المواد البلاسيتيكة، رغم فاعليتها من حيث التكلفة، في أثر جانبي سلبي تمثل في…

أخبار

A woman wearing a protective pollution mask rides a bicycle in Beijing on March 20, 2017.  
The last large coal-fired power plant in Beijing has suspended operations, with the city's electricity now generated by natural gas, the state news agency reported as smog enveloped the Chinese capital this weekend. / AFP PHOTO / NICOLAS ASFOURI
11 Oct

تسببت الزراعة باستخدام المواد البلاسيتيكة، رغم فاعليتها من حيث التكلفة، في أثر جانبي سلبي تمثل في التلوث الأبيض بالمناطق الريفية الشاسعة بالصين

شانغهاي –  تسببت الزراعة باستخدام المواد البلاسيتيكة، رغم فاعليتها من حيث التكلفة، في أثر جانبي سلبي تمثل في التلوث الأبيض بالمناطق الريفية الشاسعة بالصين، إلا أنه تم ، بحسب مصدر رسمي ،حل هذه المشكلة جذريا من خلال إعادة التدوير في منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غربي الصين.

وذكرت دائرة الزراعة بالمنطقة إنه تم تأسيس 42 محطة إعادة تدوير للتعاطي مع المخلفات البلاستيكية الناجمة عن زراعة المهاد في شينجيانغ.

وأضاف المصدر ذاته تم من خلال تكنولوجيا إعادة التدوير الجديدة إعادة تدوير أكثر من 60 بالمئة من المخلفات البلاستيكية الزراعية في المنطقة واستخدامها مجددا ،مشيرا الى أنه من المتوقع أن يتجاوز معدل إعادة التدوير حاجز الـ80 بالمئة خلال عامين.

وقد تم تشجيع الزراعة باستخدام الشرائط البلاستيكية الرقيقة للحفاظ على دفء التربة ورطوبتها في شينجيانغ لزراعة الذرة والقطن والخضروات منذ السبعينيات من القرن الماضي. وتحقق هذه الطريقة الري الفعال للنبات، وتعزز إنتاج المحصول حتى في الأراضي ذات التربة الصعبة.

وبحسب دائرة الزراعة في شينجيانغ، فإن المواد البلاستيكية الزراعية تستخدم حاليا في أكثر من 3.3 مليون هكتار من الأراضي الزراعية بالمنطقة، وتغطي أكثر من 30 نوعا مختلفا من المحاصيل، غير أن هذه الثورة الزراعية جلبت آثار جانبية ضارة تمثلت في التلوث الأبيض، ما تسبب في ضرر كبير للبيئة.

وكانت حكومة منطقة شينجيانغ أصدرت لائحة في عام 2016، تضع بموجبها معايير لإنتاج وبيع واستخدام الشرائط البلاستيكية الرقيقة في الزراعة.

——————

– أستراليا/ أطلقت أستراليا ونيوزيلاندا والاتحاد الاوروبي مبادرة لفائدة المحيط الهادىء حول التنوع البيولوجي والتغير المناخي والقدرة على التكيف.

وقال نيفين ميميكا ،عضو لجنة الاتحاد الاوروبي للتعاون الدولي والتنمية، ان المبادرة ، التي تبلغ قيمة استثماراتها حوالي21 مليون دولار، تهدف الى مساعدة منطقة الباسفيك على التكيف مع التغيرات المناخية ،وحماية التنوع البيولوجي ،وزيادة القدرة على التكيف.

واضاف ان محيط الهادىء يضم 12 مليون شخصا ،وانه رغم ان مساهمتهم في التغير المناخي ضئيل فانهم يعانون من انعكاسته ،مشيرا الى انه مع مساهمة الاتحاد الاوروبي بعشرة ملايين أورو في المبادرة،”فاننا نجدد دعمنا للمساهمة في حماية المنطقة من التغير المناخي وتأثيراته على التنوع البيولوجي “.

——————-

– الفيتنام/ طلبت اللجنة الشعبية لهو شي منه-المدينة من وزارة الموارد الطبيعية والبيئة التعاون مع السلطات المحلية من أجل تعزيز مراقبة انتهاكات البيئة، وفرض عقوبات قاسية على المخالفين.

وردت الوزارة بأنها ستتعاون مع اللجان الشعبية لمقاطعة هو شي منه-المدينة لمراقبة التصريف المباشر للمياه المستعملة في نهر شو ديم وقناة كسانغ نغانغ.

وستقوم اللجان الشعبية في المقاطعة بالتنسيق مع الوزارة من أجل تعزيز مراقبة انتهاكات البيئة ،وفرض غرامات كبيرة أملا ،في وضع حد للتلوث.

وستضع الوزارة برنامجا للزيارات الميدانية للشركات الواقعة على طول نهر شو ديم وقناة كسانغ نغانغ للوقوف على مدى احتراماها للقانون في مجال معالجة المياه المستعملة قبل التخلص منها .

———————–

– تايلاند/ تعرض منحوثة كبيرة تجسد جثة فيل من افريقيا وسط بقعة من الدماء وخرطومه بجانبه في مركز للمعارض ببانكوك بهدف تحسيس الجمهور بالتجارة غير القانونيةفي العاج .

وتعتبر هذه المنحوثة ، التي تحيل على الصيد غير القانوني للفيلة  والاتجار في العاج،المحور الرئيسي لهذا المعرض المنظم من قبل الصندوق العالمي للطبيعة بتعاون مع وزارة السياحة وإدارة المنتزهات الوطنية بتايلاند.

وقال المنظمون ان الأمر يتعلق بإحداث صدمة لدى الجمهور وتعبئة السياح والمواطنيين التايلانديين لتحسيسهم ودفعهم الى عدم إقتناء منتوجات العاج ،المتأتية من قتل هذه الحيوانات عبر العالم  .

وبحسب الصندوق العالمي للطبيعة، فان 20 ألف من الفيلة تقتل سنويا في افريقيا ،ويتم تزويد أسواق العاج بأنيابها ،وخاصة في آسيا ،مشيرا الى تراجع عدد الفيلة في افريقيا من 3ر1 مليون في عام 1979 الى حوالي 415 ألف في عام 2016.

اقرأ أيضا