أخبارتسجيل أضرار في موسم الزراعات الكبرى جراء الجفاف الذي أصاب معظم الولايات التونسية

أخبار

27 أبريل

تسجيل أضرار في موسم الزراعات الكبرى جراء الجفاف الذي أصاب معظم الولايات التونسية

تونس – تراوحت أضرار موسم الزراعات الكبرى جراء الجفاف الذي أصاب معظم الولايات التونسية المنتجة بين 20 بالمائة بولاية باجة (شمال غرب) و90 بالمائة بزغوان (شمال شرق) بخسائر قدرت ب500 مليون دينار (204 ملايين دولار)، وفق ما كشفت عنه النقابة التونسية للفلاحين.
وطالبت النقابة في بلاغ لها بتفعيل صندوق الكوارث الطبيعية بالولايات المتضررة باعتماد مقاييس موضوعية تأخذ بعين الاعتبار كلفة الانتاج ومراجعة السعر المرجعي للحبوب عند الانتاج من القمح الصلب والقمح اللين والشعير اعتمادا على ارتفاع كلفة الانتاج.
وعبرت النقابة عن استيائها لقرار الابقاء على نفس الاسعار عند الانتاج المعتمدة في 2017 والتي كانت النقابة قد طالبت بمراجعتها في ظل الظروف المناخية القاسية، وفق ذات البلاغ.
================
فيما يلي النشرة المغاربية للأخبار البيئية:
ـ نظمت وكالة حماية المحيط بتونس أسبوعا للتوعية حول جودة الهواء بقابس (جنوب شرق) خلال الفترة ما بين 23 و 27 أبريل الجاري.
وتندرج هذه الحملة في إطار الخطة الاتصالية لمشروع حكامة وإدارة نوعية الهواء بقابس المنجزة من قبل الوكالة الوطنية لحماية المحيط بالاشتراك مع الجمعية الفرنسية “آر باكا” (جمعية لمراقبة جودة الهواء بجهة باكا بفرنسا) والتي تندرج في إطار مشروع الحكامة البيئية المحلية للأنشطة الصناعية بقابس بتمويل من قبل الاتحاد الأوروبي.
وتعمل هذه الحملة على التعريف بالسياسة العامة للدولة في مجال البيئة، بصفة عامة، وبالمجهودات المبذولة لتحسين نوعية الهواء بولاية قابس، بصفة خاصة، كما تهدف الى التحسيس بضرورة تبني سلوكات بيئية لضمان حق المواطن في هواء نقي وفي بيئة سليمة.
================
الجزائر/أكد وزير الطاقة مصطفى قيطوني، مؤخرا، بالجزائر العاصمة، ان تطوير صناعة الطاقات المتجددة بالجزائر رهين بوجود اطار قانوني محفز الى جانب البحث العلمي في هذا المجال على المستوى المحلي.
وأوضح قيطوني، على هامش اليوم ال22 للطاقة تحت عنوان “تحول طاقي الى نموذج 50 في المائة مستدام”، أن على الدولة و القطاع العمومي والصناعات الخاصة ان تتحرك لضمان تطوير صناعة الطاقات المتجددة كما انه من الضروري ان يتم سريعا وضع اطار محفز لجلب التكنولوجيات و المستثمرين حول شراكات ذات فائدة متبادلة.
و اضاف في ذات السياق انه يجب اعطاء مكانة خاصة للبحث و التطوير من اجل التحكم في كل فروع هذه الصناعة.
كما اشار قيطوني الى ان الالواح الشمسية تنتج حاليا ما بين 100 و 150 ميغاواط، مضيفا انه كلما كانت هناك صناعة كلما ارتفعت قدرة انتاج الالواح الشمسية.
و اكد الوزير “اننا لسنا متأخرين في تطوير الطاقات المتجددة بل اننا بصدد التفكير لإنشاء قاعدة صناعية محلية للطاقات المتجددة تعود بالفائدة على البلاد”.
و تابع أن الجزائر تسعى الى تطوير قدرة انتاج ب2000 ميغاواط من الكهرباء ذات الطاقة المتجددة،لاسيما الشمسية منها على المدى الطويل “لكن ليس باي ثمن”.
وذكر بأن “برنامج تطوير الطاقات المتجددة قد انطلق و ان 400 ميغاواط من الكهرباء من مصادر متجددة قد تم وضعها في السوق و هي موصولة بالشبكة الكهربائية”.

اقرأ أيضا