أخبارتشغيل محطة معالجة المياه العادمة بالقنيطرة سنة 2018 (مسؤول)

أخبار

15 سبتمبر

تشغيل محطة معالجة المياه العادمة بالقنيطرة سنة 2018 (مسؤول)

القنيطرة – أعلن المدير العام للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل للقنيطرة، فؤاد حجي، أنه سيتم تشغيل محطة معالجة المياه العادمة بالمدينة سنة 2018، باستثمار يقدر بحوالي 600 مليون درهم.

وقال السيد حجي، خلال جولة ميدانية بأوراش مشاريع هامة تساهم في الحفاظ على البيئة، لا سيما محطة المعالجة ومحطة الضخ الحاج منصور ومجمع المياه الرئيسي، إن هذا المشروع، الذي تموله الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل للقنيطرة بمساهمة البرنامج الوطني للتطهير، سيساهم في الحد من التلوث في حوض سبو.

وذكر المدير العام للوكالة، خلال الجولة التي عرفت على الخصوص حضور مسؤولين بالوكالة المستقلة وبمهندسين بالمشاريع المذكورة وفاعلين جمعويين في مجال البيئة وصحفيين، بأن الانطلاق الرسمي لأشغال إنجاز هذه المحطة يعود إلى يونيو 2015، مشيرا إلى أن نسبة تقدم سير أشغال الهندسة المدنية بلغت 50 في المئة.

وأوضح أن مشروع معالجة المياه العادمة بالقنيطرة يهدف إلى القضاء على كل ما تحمله المياه العادمة في القنيطرة والمهدية والجماعات القروية سيدي الطيبي إلى وادي سبو، مشيرا إلى أن هذه المحطة تندرج في إطار المخطط الاستراتيجي للتنمية المندمجة والمستدامة لإقليم القنيطرة 2015-2020، الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس في أبريل 2015.

وأبرزت وثيقة للوكالة المستقلة أن المحطة ستعالج صبيبا يصل إلى 92 ألف متر مكعب في اليوم في أفق سنة 2030.

وأكد السيد حجي أن النجاعة الطاقية حاضرة بقوة في تصميم هذا المشروع، الذي يولد انطلاقا من الغاز الحيوي والألواح الشمسية نحو 50 بالمئة من احتياجاته من الكهرباء، مضيفا أن هذه المحطة تعد الثالثة من نوعها على الصعيد الوطني، بعد فاس ومراكش.

من جهة أخرى، تم تنظيم زيارة لمحطة الضخ الحاج منصور (القنيطرة).

تجدر الإشارة إلى أن شبكة الصرف الصحي السائل على مستوى حي الحاج منصور تطرح العديد من المشاكل المرتبطة أساسا بمقذوفات مجاري الصرف الصحي في الطبيعة. ولحل هذه المشكلة وتحسين الظروف الصحية للسكان، ستواصل الوكالة المستقلة تنفيذ برنامجها لإعادة تأهيل محطات الضخ برسم سنة 2017.

من جانب آخر، تم تقديم شروحات حول ورش إنجاز مجمع للمياه (المرحلة الثالثة)، الذي بلغت نسبة تقدم الأشغال به نحو 98 في المئة.

ويهدف بناء هذا المجمع، الذي يندرج في إطار مشروع للتخلي عن مجمع المياه الرئيسي للحوض، إلى تحسين عملية تجميع مياه الأمطار على مستوى هذا الحوض، من أجل تجنب أي فيضان أو تدفق للمياه من المجمع في حالة تهاطل أمطار قوية.

 

اقرأ أيضا