أخبارتظاهر آلاف الأشخاص وسط مدريد للمطالبة بوضع حد “للقتل الممنهج للذئب الإيبيري”

أخبار

13 مارس

تظاهر آلاف الأشخاص وسط مدريد للمطالبة بوضع حد “للقتل الممنهج للذئب الإيبيري”

إسبانيا :

تظاهر آلاف الأشخاص أمس الأحد وسط العاصمة الاسبانية مدريد للمطالبة بوضع حد “للقتل الممنهج للذئب الإيبيري” وجعل حماية هذا الحيوان الرمزي بالنسبة لشبه الجزيرة الايبيرية “حقيقية وفعالة”.

وتضمنت هذه المظاهرة، التي دعت اليها نحو مائة جمعية ومنظمة غير حكومية تنشط في المجال البيئي، مسيرة جرت دون حوادث، وانطلقت من أمام مقر وزارة الفلاحة والأغذية والبيئة في اتجاه ساحة بويرتا ديل سول، حيث تجمهر المتظاهرون تحت شعار “ذئب حي، ذئب محمي.”
===================
بروكسل- في ما يلي النشرة البيئية لأوروبا الغربية

-/ تجاوزت مدينة مدريد حاجز 2,5 مليون تنقل يومي بالسيارة، وذلك بمعدل استغلال يومي بلغ 1,35 نسمة لكل سيارة، وفقا لبيانات جمعتها شركة النقل البلدي وقدمت خلال “يوم سمارت موبيليتي 2017”.

وبحسب سيرجيو فرنانديز، مسؤول في شركة النقل البلدي، فإن “مدريد تجاوزت حدودها من حيث التنقل الحضري”، وبالتالي تزايد مشكلة تلوث الهواء الناجم عن ارتفاع مستوى حركة المرور، مشددا على أن التحدي الكبير هو تدبير تدفق السيارات بين منطقة العاصمة مدريد (رابع منطقة حضرية في أوروبا) ووسط المدينة، واتخاذ “إجراءات منسقة” لتشجيع استخدام وسائل النقل العمومي.
-/ أفادت دراسة علمية بأن مدينة برشلونة قد تواجه خسارة اقتصادية يصل حجمها الى 755 مليون أورو في أفق 2100 بسبب تغير المناخ ، كما أنها ستكون من المدن الاوروبية الأكثر تضررا من ظاهرة الاحتباس الحراري ، حيث ستتجاوز اسطنبول (تركيا )،و أوديسا (أوكرانيا)، وإزمير (تركيا)، وروتردام (هولندا).

ووفق هذه الدراسة التي أنجزها ثلاثة علماء من مركز الباسك لتغير المناخ وتقييم الأضرار المحتملة في المستقبل ، فإن 19 من المدن الساحلية الأوروبية تعاني من أخطار تغيرات المناخ بشكل يهدد مستقبلها الاقتصادي بشكل جدي. وتتناول الدراسة، التي نشرت في دورية حدود في العلوم البحرية، الخسائر الاقتصادية المحتملة بسبب تغير المناخ في أمستردام وروتردام (هولندا)، أثينا (اليونان)، برشلونة (اسبانيا)، كوبنهاغن (الدنمارك)، دبلن (ايرلندا ) واسطنبول وإزمير (تركيا)، ستوكهولم (السويد)، غلاسكو ولندن (المملكة المتحدة)، هامبورغ (ألمانيا)، هلسنكي (فنلندا)، لشبونة وبورتو (البرتغال) ومرسيليا (فرنسا)، نابولي (إيطاليا)، أوديسا (أوكرانيا)، وسانت بطرسبرغ (روسيا).
===================

بلجيكا :

ذكرت الوكالة الفدرالية للمراقبة النووية أن المحطات النووية البلجيكية مجهزة بشكل أفضل لمواجهة الظروف المناخية الاستثنائية.

وأوضحت أنه في 2016، قامت شركة إينجي إيليكترابيل بإنجاز أزيد من 85 في المائة من مخططها الموجه إلى تعزيز قدرة صمود محطتي دول وتيهانج أمام الاضطرابات المناخية.

وبعد كارثة فوكوشيما في 2011، تم إخضاع جميع المحطات النووية في أوروبا إلى المراقبة، قام مستغلوا هذه المحطات بصياغة مخطط عمل على اساس نتائج عمليات هذه المراقبة.

=====================
البرتغال :

ستقوم البرتغال باقتناء 516 حافلة جديدة ستغطي كافة البلاد خلال الفترة ما بين 2018 – 2020، من بينهم 78 حافلة كهربائية و438 تعمل بالغاز الطبيعي، بكلفة مالية بلغت 156 مليون أورو.

وأوضح وزير البيئة جواو بيدرو ماتوس فيرنانديز في حديث لجريدة (دياريو دي نوتيسياس) أن هذا الإجراء يندرج في إطار تفعيل المخطط الوطني للإصلاحات الذي تم إطلاقه من قبل الحكومة في أبريل 2016 والذي يموله برنامج تشرف عليه وزارة البيئة.

========================

ألمانيا :

جاء في تقرير نشر حديثا أن الحكومة الألمانية الاتحادية التي وافقت على خطة تهدف إلى فرض رسوم على الطرق السيارة، إثر خلاف مع المفوضية الأوروبية، التي اعتبرت الخطة ستعد تمييزا ضدا السائقين الأجانب، ان الرسوم ستفرض الرسوم على السيارات حسب مقاييس مرتبطة بالبيئة.

وأوضح التقرير أن السيارات التي يكون تلويثها للبيئة أقل، ستدفع نسبة أقل في قيمة الرسوم ، وسيقدر المبلغ السنوي بالنسبة إلى سيارة أجنبية بنحو مائة وثلاثين أورو.

وكان هذا النظام قد اعتمدته النمسا منذ عقدين من الزمن، وسوف ينطلق العمل بالخطة الجديدة الالمانية بعد الانتخابات الفدرالية الألمانية المزمع تنظيمها في شتنبر المقبل .

اقرأ أيضا