أخبارتظاهر حوالي 50 ألف شخص في مدريد من أجل المطالبة بحلول ناجعة وفعالة لقضية نقص المياه

أخبار

08 مارس

تظاهر حوالي 50 ألف شخص في مدريد من أجل المطالبة بحلول ناجعة وفعالة لقضية نقص المياه

   مدريد  – تظاهر حوالي 50 ألف شخص أمس الأربعاء في مدريد من أجل المطالبة بحلول ناجعة وفعالة لقضية نقص المياه وكذا لمواجهة الآثار السلبية لظاهرة الجفاف في المناطق الفلاحية التي تعتمد على أنظمة السقي جنوب وشرق إسبانيا خاصة بأقاليم أليكانتي وألميريا وبجهة مورسيا .

ودعا المشاركون في هذه المسيرة الاحتجاجية التي انطلقت من ساحة ( بويرتا دي ألكالا ) في اتجاه ساحة ( أتوشا ) أمام مقر وزارة الفلاحة والصيد البحري والتغذية والبيئة إلى التزام قوي لفائدة جهة جنوب شرق إسبانيا ” التي تعبت من الوعود والمماطلات ” مشددين على ضرورة اعتماد ميثاق وطني للماء يتضمن التدابير الفعالة التي تمكن من دعم ومساعدة مختلف الأنشطة الفلاحية والزراعية بهذه الجهة التي تعد أول منطقة في إنتاج الفواكه والخضر في أوربا .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

-/ انخرط عمداء تسعة مدن إسبانية في مبادرة ” ساعة من أجل الكوكب ” التي أطلقتها منظمة ( دوبل في دوبل في إيف ) والتي تروم التحسيس بمختلف القضايا المرتبطة بتأثيرات التغيرات المناخية.

وكان مسؤولو مدن برشلونة وإشبيلية وسلامانكا وصوريا وأورينسي وألكوبينداس (جهة مدريد) بالإضافة إلى أخوفرين (إقليم طوليدو) وبلديات ألوفيرا ومارشامالو من بين أول الملتحقين بهذه المبادرة التي تتضمن بالخصوص إطفاء الأضواء لمدة ساعة واحدة يوم 24 مارس الجاري .

وحسب الجهة المشرفة على هذه المبادرة فإن للبلديات دور مهم وأساسي في البحث عن حلول للإشكاليات المرتبطة بهذه القضية وذلك عبر تطوير وتنويع سياسات التدبير الموجهة لتقليص استهلاك الطاقة ودعم وتشجيع استخدام الطاقات المتجددة .

لندن / ترى منظمة السلام الأخضر أن السيارات الكهربائية ينظر إليها بشكل متزايد كطريقة للحد من تأثير حركة مرور السيارات على المناخ.
وأضافت المنظمة أن ” السيارات الكهربائية هي في الواقع أكثر قدرة في استخدام الطاقة، وأقل تلويثا وتسمح باستخدام مصادر الطاقة المختلفة، بما في ذلك مصادر الطاقة المتجددة ” مشيرة إلى أنه ” إجراء مهم وطويل الأجل للنقل المستدام ، لكن العديد من الأسئلة لا تزال قائمة”
وقالت “إذا كانت مشكلة المناخ ملحة للغاية، فإن إدخال السيارات الكهربائية في موقف السيارات يتقدم ببطء.
ويعتمد نجاح السيارات الكهربائية على بطارياتها وإنتاجها وتكلفتها وتأثيرها البيئي. هذا السؤال لا يزال موضوع العديد من علامات الاستفهام، والتي يجب حلها قبل بدء بيع ضخمة من السيارات الكهربائية، حسب خبراء من منظمة السلام الأخضر.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بروكسل / رفضت شركة إنجي إلكترابيل، وهي المورد الرئيسي للطاقة فى بلجيكا، ارقام مكتب التخطيط الفيدرالى حول الارباح التى ستحققها الشركة فى حالة صيانة محطات الطاقة النووية، وفقا لما ذكرته الصحف البلجيكية اليوم.

وتقدر شركة إنجي إليكترابيل أنها يمكن أن تصل إلى 200 مليون يورو سنويا وليس 850 مليون يورو.
ووفقا لتقرير قدم إلى وزير الطاقة البلجيكي ماري كريستين مرغيم، فإن تمديد استخدام الطاقة النووية من شأنه أن يجلب لإنجي إلكترابيل سنويا 850 مليون يورو.
وتشير الشركة إلى أن تحقيق فائض قدره 850 مليون سيتحقق إذا ما تم أخذ تكاليف الوقود فقط والمتغيرات اللازمة لتشغيل المحطة في الاعتبار، مضيفة أنه تم نسيان التكاليف الثابتة مثل الموظفين والصيانة والرسوم.
وتقدر شركة إنجي إليكترابيل أن أرباحها يمكن أن تقل عن 200 مليون يورو سنويا تبعا لحجم الرسوم التي ستطلب للتعويض عن تمديد المصانع.

اقرأ أيضا