أخبارتعاون أمريكي إماراتي لمواجهة تحديات المناخ

أخبار

06 أبريل

تعاون أمريكي إماراتي لمواجهة تحديات المناخ

أبو ظبي – تعهدت دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية ب “العمل معا” من أجل مواجهة التحديات المتعلقة بتغير المناخ عالميا، من خلال تعزيز تنفيذ اتفاق باريس.

وشدد البلدان على التعاون الوثيق للقيام باستثمارات جديدة في تمويل إزالة الكربون، وسجلا أهمية المبادرات الإقليمية الجديدة، مثل مبادرة “الشرق الأوسط الأخضر” التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أخيرا.

وفي ختام زيارة المبعوث الرئاسي الأميركي للمناخ، جون كيري، إلى أبوظبي، أصدر البلدان بيانا مشتركا، أكدا فيه أنهما “سيعملان معا من أجل مواجهة تحديات المناخ”.

وأبرز البيان أنه إدراكا من الدولتين لأهمية وإلحاح زيادة طموح المناخ العالمي، يعتزم كل منهما اتخاذ خطوات لإزالة الكربون بما يتمشى مع الظروف الوطنية وخطط التنمية الاقتصادية، ومنها تقليل الانبعاثات بحلول عام 2030.

وأكد الالتزام بالتعاون بشكل وثيق للقيام باستثمارات جديدة في تمويل إزالة الكربون عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمجتمع الدولي الأوسع، ومساعدة الفئات الأكثر ضعفا على التكيف مع الآثار الحتمية لتغير المناخ.

وقال البلدان، في بيانهما المشترك “سنركز بشكل خاص جهودنا المشتركة على الطاقة المتجددة، والهيدروجين، وإزالة الكربون الصناعي، واحتجاز الكربون وتخزينه، والحلول القائمة على الطبيعة، والتصميم الحضري منخفض الكربون”، وتعهدا بالمشاركة مع المجتمع الدولي من أجل “اتخاذ الخطوات اللازمة للحفاظ على حدود درجة الحرارة المتوافقة مع اتفاق باريس في متناول اليد، بما في ذلك من خلال التحسينات الخاصة بكل بلد للمساهمات المحددة وطنيا”.

وزار جون كيري أبوظبي حيث شارك الأحد الماضي في فعاليات الحوار الإقليمي للتغير المناخي لمجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وشمال افريقيا.

ويأتي هذا الاجتماع قُبيل قمة القادة للمناخ في العاصمة الأمريكية واشنطن في وقت لاحق من هذا الشهر، وتمهيدا لانعقاد مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ ” كوب 26″.

وشهد الحوار الإقليمي أيضا مشاركة عدد من الوزراء وكبار المعنيين بشؤون المناخ من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم.

اقرأ أيضا