أخبارتقديم مشروع قانون بالبرلمان البنمي يروم تنظيم استخدام بلاستيك “البوليسترين” في البلاد

أخبار

07 سبتمبر

تقديم مشروع قانون بالبرلمان البنمي يروم تنظيم استخدام بلاستيك “البوليسترين” في البلاد

بنما – تم، يوم الخميس، تقديم مشروع قانون بالبرلمان البنمي يروم تنظيم استخدام بلاستيك “البوليسترين” في البلاد، والذي يستعمل على نطاق واسع في صناعة الأطباق والعبوات المستخدمة في تعبئة الوجبات السريعة والمنتجات الغذائية بشكل عام وفي تغليف البضائع وفي البناء.

وأكدت النائبة والناشطة البيئية، أليدا سبادافورا، التي طرحت المشروع، أن صناعة “البوليسترين” تعتمد على مشتقات البترول، وبالتالي يتعلق الأمر بأحد أكبر ملوثات النظم الإيكولوجية البرية والبحرية، والتي تؤثر على التربة والمياه والثروة الحيوانية وعلى الصحة البشرية.

ولكن، تضيف صاحبة المشروع، بسبب انخفاض تكلفته ومقاومته للظواهر المناخية المتطرفة، يستخدم هذا البلاستيك في منتجات مختلفة ذات الاستعمال اليومي، لاسيما تعبئة الأغذية والبستنة والبناء وتغليف ونقل البضائع.

وأشارت إلى ان استخدام هذه المادة البلاستيكية في بنما في تزايد مستمر، حيث دخلت إلى البلاد خلال سنة 2015 نحو 167 ألف و736 كلغ من البوليسترين، وهي الكمية التي انتقلت العام الماضي إلى 185 ألف و685 كلغ، مذكرة بأن استخدام هذا النوع من البلاستيك في تعبئة الأغذية محظور في العديد من المدن الأمريكية.
==================================

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لأمريكا الشمالية لليوم الجمعة 07 شتنبر 2018:

* الولايات المتحدة:

– كشفت دراسة نشرتها مجلة “ساينس” الأمريكية، أمس الخميس، ان إقامة محطات الطاقة الريحية والشمسية على نطاق واسع في المناطق الصحراوية يتسبب في ارتفاع درجات الحرارة المحلية وفي زيادة حجم التساقطات المطرية.

وأوضحت دراسة الدورية العلمية التي تنشرها الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم، أن محطات توليد الطاقة الريحية الشمسية تمثل سبيلا مهما نحو الطاقات النظيفة والمتجددة، غير أن هذه المحطات قد تغير الخصائص السطحية للأراضي بشكل كبير، وإذا كانت كبيرة بما فيه الكفاية، يمكن أن تكون لها انعكاسات غير منتظرة على المناخ.

وذكر الباحثون الأمريكيون والصينيون والإيطاليون أن مولدات الطاقة الريحية تجتذب الهواء الساخن ويمكن أن تزيد درجة الحرارة على الأرض ليلا. كما أن هذه المولدات، وبفعل تركيبتها الفيزيائية، تعمل على تقليل سرعة الرياح، مشيرين إلى أن كل هذا يغير التفاعلات المعقدة بين الأرض والهواء، ما قد يزيد من مستوى التساقطات المطرية، وبالتالي تعزيز الغطاء النباتي.

وأشارت الدراسة إلى أن التأثير مماثل بالنسبة للألواح الشمسية. حيث أنها، وبفعل لونها الغامق بالمقارنة مع لون الرمال، تعكس طاقة شمسية أقل نحو السماء، ما يزيد من درجة الحرارة على الأرض، وهو ما يؤثر، بدوره، على التساقطات وعلى الغطاء النباتي أيضا.
=================================
* المكسيك:
– أكدت اللجنة العالمية المعنية بالاقتصاد والمناخ، والتي يرأسها الرئيس المكسيكي السابق فيليبي كالديرون، في تقريرها الأخير، الذي نشر قبل يومين، أن اعتماد نموذج لاقتصاد مناخي جديد بات ضروريا لمواجهة تحديات التغير المناخي.

وحسب واضعي تقرير اللجنة، فإن هذا الاقتصاد المناخي الجديد ينبغي أن يشمل وضع سعر للكربون لا يقل عما بين 40 و80 دولار بحلول سنة 2020 من قبل القوى الاقتصادية الرئيسية في العالم، وحذف الإعانات المقدمة لقطاع الوقود الأحفوري والمزارع الملوِّثة، وتخصيص برامج لدعم البنى التحتية المستدامة عبر العالم من خلال قنوات تمويل جديدة.

وأشار التقرير إلى إمكانية إحداث نحو 65 مليون وظيفة منخفضة الكربون بحلول سنة 2030 من خلال التسعير الفوري للكربون وتعزيز البني التحتية المستدامة على نطاق واسع.

وحسب واضعي التقرير، فإن مزايا التحول نحو اقتصاد أخضر قد تصل إلى نحو 26 تريليون دولار من المكاسب الاقتصادية الإضافية بحلول سنة 2030، كما سيساهم هذا التحول في خلق نحو 65 مليون وظيفة إضافية مقارنة بالمنحى الحالي.

وأكد التقرير أن هذا التحول ينبغي أن يطال خمس منظومات اقتصادية تتعلق بالطاقة والمدن ومعالجة المياه والقطاعات الصناعية (النقل والكيماويات والبناء)، وكذا الزراعة واستخدام الأراضي.

اقرأ أيضا