أخبارتقرير علمي أصدرته وزارة البيئة المصرية يفيد أن عدد الجزر على المجرى الرئيسي لنهر النيل يبلغ 144…

أخبار

09 أغسطس

تقرير علمي أصدرته وزارة البيئة المصرية يفيد أن عدد الجزر على المجرى الرئيسي لنهر النيل يبلغ 144 جزيرة

القاهرة – أفاد تقرير علمي أصدرته وزارة البيئة المصرية، أن عدد الجزر على المجرى الرئيسي لنهر النيل يبلغ 144 جزيرة.
وتتنوع عناصر الأحياء الحيوانية والنباتية في هذه الجزر بشكل ملحوظ، كما يقع عدد كبير منها في مسار الطيور المهاجرة في رحلتي الشتاء والربيع، فيما يتمتع عدد منها بتكوينات جيولوجية خلابة خصوصا الجزر الصخرية في الجنوب، حيث شق النيل مجراه في ظروف بالغة الصعوبة.
وتضم هذه الجزر عددا من الحيوانات البرية مثل: السمان والقمري والدجاج ذي المنقار الأحمر والهدهد والعصفور الدوري واليمام والبوم والغراب وغيرها.
كما يوجد بها 18 نوعا من الزواحف و3 أنوع من البرمائيات، أشهرها الضفدع الأخضر المهدد بالانقراض، بالإضافة الى 21 نوعا من العناكب، و21 نوعا من الثدييات مثل الفئران والثعالب والنمس والخفافيش.
أما عن الطيور فهي الأكثر وجودا على جزر النيل، وقد تم حصر 13 نوعا منها، والأكثر إثارة أنه ما زال يوجد 48 نوعا منها «مقيم» أي أنه يمكن استغلاله اقتصاديا وسياحيا.
—————————————————————-
فيما يلي الأخبار البيئية من العالم العربي :
الدوحة – تشرف إدارة الحماية الفطرية، التابعة لوزارة البلدية والبيئة القطرية، بالتنسيق مع جامعة قطر ورعاية قطر للبترول، على مشروع لحماية بعض مكونات البيئة في قطر المهددة بالانقراض، وذلك في إطار مساهمة هذه المؤسسات في جهود العناية بالتوازن البيئي وإغناء هذا المؤشر باعتباره المكون الأساسي لرؤية قطر 2030 .
ونقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤول بوزارة البلدية والبيئة القطرية قوله إن إدارة الحماية الفطرية، بالتنسيق مع الجهات المذكورة، تعمل، في إطار هذا المشروع العلمي على دراسة السلوكيات الحياتية لبعض الأنواع الحيوانية المهددة بالانقراض من قبيل سلحفاة منقار الصقر التي تلجأ في ترحالها وموسم تناسلها وتكاثرها الى السواحل الشمالية القطرية.
وبحسب المصدر ذاته، يعتمد مشروع الدراسة والعناية بصنف سلحفاة منقار الصقر على رصد مناطق انتقاله طوال السنة بواسطة أجهزة اللاسلكي والأقمار الاصطناعية، وأخذ عينات جينية له، وتركيب أجهزة رصد لدى بعضها، بهدف تتبع أماكن معيشتها في داخل الدولة والدول المجاورة، وضمان ظروف مثالية لتكاثرها وتعشيشها، مع التدخل لنقل أعشاشها الى الأماكن الآمنة وحمل صغارها بعد التفقيس الى المياه، حتى لا تتعرض للنفوق.
وتندرج هذه الجهود، بحسب متتبعين للشأن البيئي، في إطار جهود علمية منتظمة لإنقاذ وحماية هذا الصنف من الانقراض.
—————————————————————–
الرياض – تعتزم وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية إحداث شركة حكومية لتأهيل وتطوير المنتزهات الوطنية والمراعي والغابات واستثمارها وإدارتها المستدامة ومكافحة التصحر.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن هذه المبادرة تستهدف تجهيز 24 متنزها وطنيا وتوليد أكثر من 1890 وظيفة خلال الأربع سنوات المقبلة، وتطوير وتأهيل البنية التحتية لهذه المتنزهات وتشجيع الاستثمار المستدام فيها.
كما تطمح الوزارة من خلال هذه المبادرة التي تأتي ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني 2020 في هذا المجال، إلى زيادة عدد المتنزهات الوطنية من 5 إلى 24 متنزها في مناطق مختلفة من المملكة.
وشددت الوزارة على أن المبادرة الجديدة ستسهم في المحافظة على الغطاء النباتي والتنوع الحيوي ودعم جهود مكافحة التصحر في المملكة من خلال حماية الأصول الوراثية، والحد من التلوث والتدهور البيئي.
—————————————————————–
عمان – وقعت الحكومة الأردنية مع شركة للطاقة اتفاقية لتنفيذ برنامج تركيب 1000 نظام للخلايا الشمسية لتوليد الكهرباء لمنازل الموطنين في مختلف محافظات المملكة، في إطار المرحلة الثانية من البرنامج التي أطلقها صندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة أمس الاثنين.
وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة في تصريح صحفي عقب التوقيع إن الصندوق، الذراع التنفيذي للوزارة، يقدم هذا البرنامج الهام للمواطنين لتخفيض الفاتورة الشهرية للكهرباء، وتخفيف فاتورة الطاقة بشكل عام.
وأضاف أن تنفيذ المرحلة الثانية من البرنامج يأتي ضمن الجهود الوطنية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لقطاع الطاقة وأهداف الصندوق في تخفيض الاستهلاك وتشجيع الاستثمار في الطاقة المتجددة وزيادة انتشار السخانات الشمسية والخلايا الشمسية في المملكة للوصول إلى نسبة 25 في المائة عام 2020 من خلال برنامج دعم القطاع المنزلي.
من جانبه، قال المدير التنفيذي للصندوق رسمي حمزة، إن خطط الصندوق تستهدف تركيب 200 ألف سخان شمسي، و100 ألف نظام خلايا شمسية للمنازل في مختلف محافظات المملكة حتى العام 2020، إضافة إلى تركيب مليون مصباح موفر للطاقة كمنحة كاملة يتم توزيعها من خلال شركات توزيع الكهرباء.
وينفذ البرنامج بالتعاون مع 150 جمعية محلية تم توقيع اتفاقيات معها بهذا الشأن فيما يشمل برنامج القطاع المنزلي الذي ينفذه الصندوق أيضا السخان الشمسي المدعوم بنسبة 50 في المئة، والمصابيح الموفرة للطاقة بدعم جزئي يصل إلى أكثر من 80 في المئة ويتم توزيعها من خلال شركات توزيع الكهرباء.

اقرأ أيضا