أخبارتنطلق أشغال إنجاز مشروع محطة تحلیة میاه البحر بالزارات بولاية قابس في الربع الأخير من العام الجاري…

أخبار

18 يونيو

تنطلق أشغال إنجاز مشروع محطة تحلیة میاه البحر بالزارات بولاية قابس في الربع الأخير من العام الجاري على أن يتم استغلالها في أفق سنة 2021

تونس –  تنطلق أشغال إنجاز مشروع محطة تحلیة میاه البحر بالزارات بولاية قابس (حوالي 400 كلم جنوب تونس العاصمة) في الربع الأخير من العام الجاري على أن يتم استغلالها في أفق سنة 2021.

وسيوفر هذا المشروع الماء الصالح للشرب لنحو مليون و145 ألف نسمة في ولايات قابس ومدنين وتطاوين (الجنوب الشرقي) بطاقة إنتاج أولية قدرها 50 ألف متر مكعب يوميا قابلة للتوسعة إلى 100 ألف متر مكعب يوميا، بحسب وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري التونسية.

وتبلغ الكلفة الإجمالية للمشروع نحو 212 مليون دينار (81,5 مليون دولار) بتمويل من البنك الألماني لإعادة الإعمار.

وعلى صعيد متصل ستنطلق أشغال انجاز مشروع محطة تحلیة میاه البحر بصفاقس الكبرى (حوالي 270 كلم جنوب تونس العاصمة) في شتنبر 2019 على أن تدخل حيز الاستغلال في أفق سنة 2022.

وتبلغ طاقة إنتاج هذه المحطة 100 ألف متر مكعب في اليوم قابلة للتوسعة إلى 200 ألف متر مكعب لفائدة 650 ألف نسمة.

ويندرج دخول تونس مرحلة انجاز مشاريع تحلية مياه البحر ضمن استراتيجية للبحث عن موارد مائية بديلة وغير تقليدية قادرة على مجابهة ندرة المياه نتيجة تنامي الطلب وتأثير التغيرات المناخية.

وينتظر أن تواجه تونس، وفق دراسة أعدها المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية حول “الأمن الغذائي في تونس”، انطلاقا من سنة 2030 وبحدة أكبر مشكل ندرة المياه، إذ من المتوقع أن تصل الموارد المائية المتاحة سنويا لكل ساكن في تونس في أفق 2030، حوالي 360 مترا مكعبا، مقابل 420 مترا مكعبا، في سنة 2006، بعد أن كانت في حدود 1036 مترا مكعبا سنة 1960.

النشرة المغاربية للأخبار البيئية

الجزائر/ تم بولاية وهران إزالة 65 طنا من النفايات المنزلية خلال عملية تنظيف الشواطئ والطرق المؤدية اليها وذلك قبيل انطلاق موسم الاصطياف 2018، بحسب ما أفادت به مصالح الولاية.

ومكنت هذه العملية التي همت 33 شاطئا المسموح فيها بالسباحة من تجميع 11 ألف و500 كيس من النفايات البلاستيكية وتبييض 8 كلم من جنبات الطرق والأرصفة.

وسخر لهذه الحملة قرابة 2300 شخصا منهم 1184 عاملا بلديا و607 متطوعا من الجمعيات و42 تابعين لمؤسسات الولاية و20 من المؤسسات الخاصة، فضلا عن توفير أزيد من 170 شاحنة و12 جرافة و29 جرار وثلاث آلات لتسوية الأرض.
=================

الجزائر/ يدخل مركز الردم التقني للنفايات الصلبة الحضرية على مستوى دائرة مكمن بن عمار (78 كلم شمال غرب ولاية النعامة) حيز الاستغلال مطلع شهر يوليوز المقبل، بحسب ما أفادت، أمس الأحد، المديرية الولائية للبيئة.

وتشمل هذه المنشأة التي تغطي بلديتي مكمن بن عمار والقصدير والقرى التابعة لهما على خندق (حفرة طمر النفايات) بعمق 10 أمتار ومساحة 2 هكتار وحوض لمعالجة سوائل النفايات وشبكة للتطهير ومركز لفرز نفايات البلاستيك والورق المقوى.

وسيتوفر المركز، الممتد على مساحة إجمالية تعادل 5 هكتارات قابلة للتوسع، على مختلف التجهيزات اللازمة، على غرار آليات لتجميع النفايات وشاحنتين للتفريغ ورفع النفايات، فضلا عن معدات أخرى.

وسيضمن هذا المرفق التدبير المدمج اليومي ل35 طن للنفايات عبر دائرة مكمن بن عمار. وسيدخل هذا المركز، الذي بلغت تكلفة أشغاله و تجهيزه 200 مليون دج، مرحلة الاستغلال فور انتهاء عملية التجهيز والحصول على ميزانية التسيير بعدما تم تصنيفه مؤخرا كمنشأة تابعة للمؤسسة الولائية لتسيير مراكز الردم التقني، وفقا للمصدر ذاته.
وذكرت المديرية الولائية للبيئة أن تشغيل هذه المنشأة البيئية سيعقب غلق مفرغتين حاليتين على مستوى بلديتي مكمن بن عمار والقصدير ووضع حد لتلوث الهواء الذي تتسبب فيه عمليات الحرق التي تتم حاليا عبر هاتين المفرغتين.

اقرأ أيضا