أخبارتنظيم لقاء خصص لبحث تقديم البنك الدولي منح دعم لوزارة البيئة المصرية في مجال إدارة التلوث وصحة…

أخبار

A general view taken on December 17, 2014 shows pollution hovering over Egypt's Nile river and the University bridge in Cairo. AFP PHOTO / MOHAMED EL-SHAHED / AFP PHOTO / MOHAMED EL-SHAHED
20 Aug

تنظيم لقاء خصص لبحث تقديم البنك الدولي منح دعم لوزارة البيئة المصرية في مجال إدارة التلوث وصحة البيئة

القاهرة /عقدت وزيرتا البيئة، ياسمين فؤاد ، والاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر، مؤخرا، لقاء مع بعثة من البنك الدولي ، خصص لبحث تقديم البنك منح دعم فني لوزارة البيئة، في مجال إدارة التلوث وصحة البيئة، وكذا استعراض النتائج الأولية لدراسة خاصة باستخدام وسائل النقل المستدام على جودة الهواء.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن الاجتماع ناقش تطوير التعاون المشترك في إطار برنامج إدارة التلوث وصحة البيئة، والذي يهدف إلى وضع خطة واستراتيجية لإدارة جودة الهواء بالمدن الكبرى ومناقشة المخرجات الأولية لدراسة التقييم الاقتصادي للتدهور البيئي الناجم عن تلوث الهواء والمياه.

وأكدت وزيرة البيئة، بحسب المصدر ذاته، أن مثل هذه الدراسات تساعد فى إعداد بعض السياسات التنفيذية على أرض الواقع، والتي تساعد بدورها في جودة البيئة المحيطة بالمواطن وبالتالي تحسين ظروف الحياه .

من جهتها، أكدت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، أهمية تقديم البنك الدولي، منح لمصر في مجال البيئة، مشيرة إلى التعاون القائم بين وزارتي الاستثمار والبيئة في دعم هذا المجال.

أما كريج ميسنر، خبير اقتصادى بيئي في البنك الدولي، فأكد حرص البنك على دعم مصر خلال المرحلة المقبلة في مجال البيئة.
************************************
فيما يلي الأخبار البيئية من العالم العربي:
أبوظبي / أعلن مركز أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير” عن استكمال جميع استعداداته لاستقبال عيد الأضحى المبارك حيث تم وضع خطة عمل متكاملة تشمل عدة خدمات تتوخى الحفاظ على النظافة والمظهر العام على مستوى إمارة أبوظبي.

وتتضمن الخطة، التي تغطي المناطق الحيوية في إمارة أبوظبي، تنظيف جميع المساجد التي ستقام فيها صلاة العيد وغسلها من الخارج مع توفير عمال نظافة عند مصليات العيد والحدائق العامة والتعامل السليم مع مخلفات ذبح الأضاحي والتخلص منها بشكل آمن وصحي خلال أيام العيد.

وخلال أيام العيد ستعمل فرق النظافة على مدار الساعة حيث يتم خدمة الإمارة يومياً من خلال أكثر من 4000 عامل 600 منهم في مدينة أبوظبي فقط ويعملون على فترتين يومياً ويتم توزيع العمال في المناطق العامة ومصليات العيد والأسواق والحدائق العامة لساعات عمل إضافية وفق قوانين العمل المعمول بها لتقديم خدمات الكنس اليدوي والتلقيط.

وفي ما يتعلق بخدمة المسالخ اتخذت “تدوير” جملة من الإجراءات الاحترازية كتوفير 27 حاوية إضافية لتجنب تراكم النفايات في المسالخ وزيادة عدد عمال النظافة.
***********************************
الرياض/ أصدرت وزارة الشؤون البلدية والقروية توجيها لأمانات المناطق (الإدارات المحلية) بمنع القص الجائر للأشجار وتقزيمها حفاظا على الغطاء النباتي والأشجار المعمرة.

وأوضحت أن الأشجار تمثل عنصرا أساسيا في مبادرة “أنسنة المدن” المنبثقة عن برنامج التحول البلدي لرفع جودة حياة المدن، مع إزالة الأفرع التي تعيق حركة المرور فقط.

وتأتي هذه المبادرة ترامنا مع انتشار العديد من حملات بيئية في الأشهر الأخيرة تدعو إلى تشجير المدن وعدم تقزيم الأشجار حفاظا على الغطاء النباتي والمظهر الجمالي للمملكة.

وكانت وزارة البيئة والمياه والزراعة أطلقت مؤخرا مبادرة غرس أربعة ملايين شجرة في جميع مناطق المملكة خلال أربع سنوات، بواقع مليون شجرة كل عام.
************************************
الدوحة/ أفادت أرقام، أوردتها صحيفة (الراية)، بأن حجم النفايات المنزلية في قطر تقدر بأكثر من 800 ألف طن، بنصيب للفرد يصل الى نحو (1.4) كلغم يوميا، فيما تشكل النفايات الإنشائية 74 في المائة من إجمالي النفايات المجمعة.

ولفتت الصحيفة، في هذا الصدد، الى أن قطر تنتج نحو 45 مليون طن سنويا من المخلفات الإنشائية، وان الجهود اتجهت في هذا المضمار الى إعادة تدوير جزء كبير منها ب”طرق علمية ووسائل فنية وتقنية” لاستخلاص أحجار بناء أو رمال يعاد استخدامها في مشاريع المباني والطرق، وهو ما لوحظ، برأي الصحيفة، أنه “كانت له مكاسب بيئية واقتصادية”.

وفي مجال تدوير النفايات، أشار التقرير الى أن إحداث الدولة لمركز معالجة النفايات بمسيعيد (مدينة صناعية على بعد 40 كلم جنوب الدوحة)، والذي قدرت تكلفة إنشائه بنحو 3.9 مليار ريال (دولار أمريكي يساوي 3.6398 ريال)، جاء بغرض توفير متطلبات السلامة البيئية معالجة وإنتاجا، مسجلة أن المركز يضم حاليا أربع محطات تجميع وترحيل للنفايات؛ محطة ترحيل توجد غرب الدوحة (تستوعب نحو 900 طن من المخلفات المنزلية)، وثانية جنوب الدوحة (تستوعب 900 طن يوميا أيضا)، وثالثة في منطقة الصناعية (شرقا) (تستوعب 300 طن يوميا)، والرابعة في منطقة دخان (على بعد 84 غرب الدوحة) وتستوعب 50 طنا في اليوم.

ولاحظ التقرير أن الإحصاءات البيئية تكشف عن “فارق شاسع بين حجم النفايات والمخلفات التي تنتج سنويا وما يعاد تدويره”، وهو ما يستلزم، برأي الناشطين البيئيين، بذل المزيد من الجهد في اتجاه تحويل نشاط تدوير المخلفات الى صناعة قائمة بذاتها.
***************************************
مسقط/ نفذت وزارة البيئة والشؤون المناخية في سلطنة عمان، مؤخرا، حملات غوص لإزالة شباك الصيد العالقة في الشعاب المرجانية، وذلك في إطار برنامج الأمم المتحدة للبيئة لدعم حملة “بحار نظيفة”.

وتهدف هذه الحملات، التي تم تنفيذها في عدة مواقع تتواجد بها شباك الصيد العالقة على بيئات الشعاب المرجانية، إلى توعية المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة البحرية وتشجيع المشاركة المجتمعية وتكاتف جميع مؤسسات وشرائح المجتمع المدني من مختلف الجهات مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، لتكون السلطنة مثالا ونموذجا يحتذى به عالميا في إدارة وحماية البيئة البحرية.

واستهدفت هذه الحملات، التي قام بها غواصون من وزارة البيئة والشؤون المناخية وفريق من غواصي عمان التطوعي وجمعية البيئة العمانية، جزيرة الفحل و بندر الخيران بمحافظة مسقط لإزالة الأضرار التي تسببها هذه الشباك على بيئات الشعاب المرجانية و ضمان إستدامتها.

وتأتي هذه الحملات في إطار تنفيذ الإتفاقية التي تم توقيعها بين وزارة البيئة والشؤون المناخية والمكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة من أجل دعم حملة “بحار نظيفة “.
*************************************
بيروت / استنكرت لجنة متابعة الملفات البيئية في تنورين (شمال ) “استمرار الخروقات التي ترتكب في حق الطبيعة وبيئة منطقة تنورين “.

وأكدت اللجنة في بيان أوردته وسائل إعلام محلية أن “الخروقات متواصلة وتشويه ربوع وجبال تنورين مستمر، حيث يستيقظ السكان على هدير الشاحنات المتوافدة إلى المرملة منذ الصباح الباكر على الرغم من تصريح وزير الزراعة من أن الترخيص الممنوح لها يسمح فقط باستصلاح الأرض”، مشيرة إلى أن هذا ” الترخيص تحول إلى تدمير بيئة تنورين وتشويه معالمها الطبيعية الفاتنة، وأن المعالم البيئية تدفع الثمن غاليا”.

وطالبت اللجنة، ، “بإحالة المخالفين على القضاء المختص وتطبيق أشد العقوبات في حقهم وردعهم على كل الأفعال التي يرتكبونها في حق المجالات البيئية “، داعية سكان البلدة إلى “تكثيف التواصل مع الجهات والسلطات من أجل الوقف الفوري لهذه الخروقات التي تهدد المجال البيئي بالمنطقة.

اقرأ أيضا