أخبارتنظيم ندوة علمية بتونس حول “المناطق الساحلية في المتوسط وتأثيرات التغيرات المناخية”

أخبار

28 سبتمبر

تنظيم ندوة علمية بتونس حول “المناطق الساحلية في المتوسط وتأثيرات التغيرات المناخية”

تونس – نظم مكتب شمال أفريقيا للصندوق العالمي للطبيعة في مدينة غار الملح (56 كلم شمال تونس العاصمة) مؤخرا، ندوة علمية بعنوان “المناطق الساحلية في المتوسط وتأثيرات التغيرات المناخية”، وذلك في إطار الاحتفال بـ”يوم الساحل” في نسخته العاشرة.

وقال منسق المشاريع بمكتب شمال أفريقيا للصندوق العالمي للطبيعة، حمادي الغربي إن الهدف من تنظيم الندوة يتمثل في تحفيز كل المكونات المجتمعية والرسمية وخاصة الناشئة للقيام بدورها الجاد والجدي في الحفاظ على المخزون الطبيعي بالمناطق الساحلية.

وأضاف أنه تم اختيار تنظيم فعاليات “يوم الساحل”، الذي يصادف 25 شتنبر، في منطقة غار الملح نظرا لمميزاتها الطبيعية وقيمتها العلمية والعالمية باعتبارها منطقة رطبة ونظرا لما تزخر به من مميزات طبيعية خلابة.

——————————————————————————————————————————–

فيما يلي النشرة المغاربية للأخبار البيئية:

ـ “كفى من الاستغلال والصيد غير القانوني للطيور” هو عنوان موقع إلكتروني لمنصة أحدثتها جمعية أحباء الطيور في تونس بالشراكة مع الإدارة العامة للغابات بوزارة الفلاحة التونسية وبدعم من المجلس العالمي لحماية الطيور ومؤسسة (مافا) للطبيعة، والتي سيتم اليوم الخميس الإعلان عن إطلاقها.

وأفاد رئيس جمعية أحباء الطيور، هشام الزفزف أن هذه المنصة تستهدف المساهمة في مكافحة الصيد العشوائي وغير القانوني للطيور والاتجار غير القانوني بها في تونس، وذلك من خلال إتاحة فرصة للمواطنين ولمختلف الأطراف المعنية بالشأن البيئي وبحماية الثروات الطبيعية لإشعار الجمعية بعمليات الصيد العشوائي وغير القانوني للطيور وبعمليات الاتجار غير القانوني بها.

وأشار إلى أن العاملين بالجمعية سيتلقون الإشعار عبر المنصة لتتم إحالته مباشرة على الإدارة العامة للغابات بوزارة الفلاحة ومنها إلى المراقبين الميدانيين.

وأضاف أنه من شأن هذه المنصة تيسير مهمة المراقبين الميدانيين وسائر المواطنين في الإشعار بالمخالفات المرتكبة علاوة على تحسين جودة المعلومات الموجهة إلى الأعوان الميدانيين وإنتاج معطيات نوعية وكمية ذات مصداقية تمكن قوات الأمن والجمعيات غير الحكومية من التدخل بأكثر دقة ونجاعة.

ويتم في تونس سنويا اصطياد 100 ألف طائر بشكل عشوائي وغير قانوني وهو رقم كبير، حسب المصدر، بالإضافة إلى أعداد أخرى من الطيور التي يتم اصطيادها قانونيا.

——————————————————————————————————————————–

ـ قدم الوزير التونسي السابق ورئيس المنتدى التونسي للمعرفة والتنمية البشرية، أحمد فريعة، للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، أمس الأربعاء، بتونس، مشروعا يتعلق بحسن استثمار الطاقات المتجددة في مجال تحلية المياه.

وصرح فريعة عقب استقباله من طرف الرئيس السبسي، أن هذا المشروع من شأنه أن يفتح آفاقا واسعة لتشغيل الشباب العاطلين عن العمل، مشددا على أهمية حسن الاستثمار في تكنولوجيات الاتصال الحديثة الكفيلة بإحداث مناصب شغل جديدة والدفع بالتنمية الجهوية.

اقرأ أيضا