أخبارتوزيع أزيد من 10 آلاف من الأقنعة المضادة للتلوث بمنطقة لودز بوسط بولونيا

أخبار

09 مارس

توزيع أزيد من 10 آلاف من الأقنعة المضادة للتلوث بمنطقة لودز بوسط بولونيا

  وارسو – أقدمت المصالح الحكوميةالأربعاء ، على توزيع أزيد من 10 آلاف من الأقنعة المضادة للتلوث على الأمهات المرضعات والحوامل والعجائز بسبب ارتفاع نسبة الدخان في الهواء الناتج عن الاستعمال المكثف للفحم الحجري لأغراض منزلية .
كما أقدمت المصالح ذاتها على توزيع أزيد من 1000 من الأجهزة والوسائل التقنية الصديقة للبيئة تستعمل في الطهي والتدفئة ،من أجل تقليص الاستعمال المفرط للوسائل التقليدية في الطهي وتدفئة المنازل .
وخططت الحكومة البولونية ابتداء من فصل الشتاء القادم لتعميم استعمال الغاز في المنازل عوض الوسائل التقليدية ،خاصة في منطقة لودز ،التي تعاني من ظاهرة “الضباب الدخاني” الملوث للهواء وتسببه في أمراض الربو والحساسية ،كما ستعمل على المنع التدريجي لاستعمال التجهيزات التقليدية لتفادي المشاكل التي يتسبب فيها “الضباب الدخاني” .
وأشار المصدر الى أن 70 بالمائة من الأسر البولونية القاطنة بالبوادي والمناطق النائية والمدن الصغيرة تستعمل وسائل التدفئة والطهي التقليدية.

///////////////////////

وفي مايلي أخبار بيئية من شرق أوروبا ليوم 09 مارس ..

/ صرح وزير الاقتصاد السلوفيني درافكو بوسيفاليش في خطاب الأربعاء في معرض برلين الدولي للسياحة أن  بلاده أصبحت واحدة من كبريات الوجهات السياحية الخضراء في العالم.
وأضاف أن المميزات السياحية لسلوفينيا تتمثل في أجوائها الخضراء والصحية في قلب أوربا، مشيرا الى أن بلاده أصبحت وجهة للسياحة الخضراء حيث سجلت العام الماضي 11 مليون ليلة فندقية للسياح الاجانب أي ما يمثل خمس مرات عدد سكانها.
وقال إن الوصولات السياحية ازدادت ب10 في المائة واستقطبت البلاد عشاق الطبيعة والسياحة الجبلية الخضراء، مبرزا أن العاصمة ليوبليانا كانت هي عاصمة أوربا للخضرة في العام 2016.

///////////////////////

أكد عدد من علماء البيئة الروس تسجيل ظاهرة غريبة هي الأولى من نوعها في التاريخ الحديث للقطب الجنوبي.
وبعد أن كثر الحديث مؤخرا عن مسألة الاحتباس الحراري وخطورتها على كوكب الأرض، وخصوصا على المخزون الجليدي في القطبين الجنوبي والشمالي، بدأت الكثير من المنظمات البيئية العالمية بمتابعة الظواهر البيئية ودرجات الحرارة التي سجلت هناك في السنوات الأخيرة.
ووفقا للخبراء، تم التركيز على منطقة القطب الجنوبي تحديدا كونها تعد خزان المياه العذبة على كوكب الأرض، حيث تحتوي على 90 في المائة من المياه العذبة الموجودة على هيئة طبقات جليدية سميكة جدا.
وأضاف الخبراء “من المعروف أن فروقات الحرارة في القارة المتجمدة الجنوبية كانت تتراوح بين 10 إلى 60 درجة، وكل هذه الفروقات طبعا كانت تسجل بين درجات الحرارة المنخفضة جدا أي (تحت الصفر)، ولكن وبعد الاطلاع على بيانات إحدى المحطات البيئية الموجودة هناك، تبين أنه تم في 24 مارس 2015 تسجيل درجة حرارة وصلت إلى 17.5 درجة مئوية (فوق الصفر)، وهذا الرقم يعد كارثيا وغير مألوف بالنسبة لدرجات الحرارة التي تسجل في تلك المنطقة من القارة”.

//////////////////////

/ أشارت صحيفة “كوميرسانت” الروسية، اعتمادا على معطيات دراسات علمية، إلى أن عدد الوفيات المبكرة، بسبب تلوث الهواء في العالم، فاق ثلاثة ملايين وفاة في عام 2016 فقط.
وسجلت الصحيفة، في تقرير نشرته مؤخرا أن أكبر نسبة من الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء على مستوى العالم تتركز في الصين والهند، مشيرة نقلا عن عدد من الباحثين إلى أن تلوث الهواء أصبح أحد خمسة أسباب هي الأكثر شيوعا للموت المبكر، إلى جانب ارتفاع ضغط الدم والسكري والتدخين وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
وذكرت الصحيفة استنادا إلى معطيات لمنظمة الصحة العالمية أن 3 ملايين شخص توفوا بسبب تلوث الهواء في عام 2016 فقط، منهم 2ر2 مليون توفوا في الصين والهند، اللتين احتلتا صدارة قائمة الوفيات.
وأضافت أن من بين المناطق والدول التي تنعم بالهواء الأكثر نظافة، هناك السويد وفنلندا وغرينلاند ونيوزيلاندا وأستراليا وكندا وبروناي.
وبخصوص روسيا، أشارت الصحيفة إلى أنها تدخل في خانة البلدان المنخفضة التلوث بشكل عام.

اقرأ أيضا