أخبارتوسعة الرقعة الخضراء وزيادة مساحة المحميات ضمن الأجندة البيئية بالكويت

أخبار

31 ديسمبر

توسعة الرقعة الخضراء وزيادة مساحة المحميات ضمن الأجندة البيئية بالكويت

الكويت – أكدت مديرة إدارة العلاقات العامة والإعلام في الهيئة العامة للبيئة الكويتية، شيخة الابراهيم، أن الملفات التي تنتظر معالجتها في عام 2019 تشمل توسعة الرقعة الخضراء في البلاد، وزيادة مساحة المحميات الطبيعية إلى ما يعادل 15.2 في المئة من المساحة الكلية للبلاد بزيادة قدرها 1.2 في المئة عن إجمالي نسبة المساحات الحالية والبالغة 14 في المئة.

وأضافت الابراهيم، في تصريح صحفي أمس الأحد، أن المجلس الأعلى للبيئة اعتبر، في هذا الصدد، المنطقة الحدودية المنزوعة السلاح والمحاذية للشريط الحدودي الشمالي والغربي من البلاد على طول الحدود الكويتية العراقية بعرض نحو 5 كيلومترات، محمية طبيعية برية تملكها وتشرف عليها وزارة الداخلية، إضافة إلى إحداث محميات بحرية جديدة، وهي جزيرة كبر، وجزيرة قاروه، وجزيرة أم المرادم.

وأشارت إلى أن من بين الملفات التي تسعى الهيئة لتحقيقها أيضا خلال 2019 تنفيذ الرؤية المستقبلية للكويت والخاصة بتأمين 15 في المئة من الطلب المحلي على الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة بحلول العام 2030، الأمر الذي من المتوقع أن يوفر أكثر من ملياري دولار سنويا، إضافة إلى ملف تلوث الهواء، بعدما تم في يونيو 2017 اصدار اللائحة التنفيذية في شأن حماية الهواء الخارجي من التلوث التابعة لقانون حماية البيئة.

وعن أهم إنجازات العام الماضي، ذكرت الابراهيم أنه في مجال تعاون الهيئة مع منظمات المجتمع المدني من أجل الحفاظ على البيئة، وقعت الهيئة مذكرة تعاون مع جمعية المهندسين الكويتية، وذلك لتعزيز مبدأ الشراكة بين الهيئة والجمعية و تبادل الخبرات وتطوير ودعم المجالات المشتركة التي تسهم في حل المشاكل البيئية والارتقاء بالمجتمع وتنسيق الجهود التوعوية البيئية.

وعلى صعيد آخر، قالت الإبراهيم إن الكويت ممثلة بالهيئة العامة للبيئة (إدارة المحافظة على التنوع الاحيائي) فازت بعضوية مكتب اتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي عن المجموعة الثانية لإقليم آسيا، الذي يضم جميع الدول العربية الآسيوية، وذلك للفترة 2018 – 2020.

اقرأ أيضا