أخبارتوقيع بروتوكول تعاون لتنفيذ خريطة تفاعلية لمخاطر وتهديدات التغيرات المناخية على مصر

أخبار

11 مايو

توقيع بروتوكول تعاون لتنفيذ خريطة تفاعلية لمخاطر وتهديدات التغيرات المناخية على مصر

القاهرة – تم، أمس الخميس، توقيع بروتوكول تعاون لتنفيذ خريطة تفاعلية لمخاطر وتهديدات التغيرات المناخية على مصر.
وذكرت صحف مصرية، اليوم، أن هذا البروتوكول وقعه جهاز شؤون البيئة التابع لوزارة البيئة، وإدارة المساحة العسكرية التابعة للهيئة الهندسية بوزارة الدفاع.
وأضافت أن جهاز شؤون البيئة يسعى من خلال بروتوكول التعاون، إلى تنفيذ هذه الخريطة التفاعلية لتساعد أصحاب القرار على التعرف على المناطق المهددة بمخاطر التغيرات المناخية على مستوى الجمهورية، وذلك استعدادا لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتكيف مع التغيرات المناخية، وتحديد الفرص المتاحة التي تساهم في تحقيق خطة التنمية في الدولة من خلال اتخاذ التدابير اللازمة في القطاعات التنموية المختلفة والعمل على استغلال أية فرص تمويلية متاحة للتكيف والتخفيف ونقل التكنولوجيات من الجهات الدولية.
ويتم تنفيذ هذه الخريطة التفاعلية، تضيف المصادر، باستخدام نظم المعلومات الجغرافية وقواعد البيانات حيث تلتزم كافة الأطراف المشاركة في تنفيذ هذا البروتوكول بتوفير البيانات اللازمة التي يتطلبها التطبيق.
/////////////////////////////////////////
فيما يلي الأخبار البيئية من العالم العربي:
أبوظبي / تشارك الإمارات العربية المتحدة في الدورة الرابعة والثلاثين لمؤتمر منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) الإقليمي للشرق الأدنى المقام في العاصمة الإيطالية روما في الفترة من 7 إلى 11 ماي الجاري.
وتركز أعمال المؤتمر، التي تشارك فيه الامارات بوفد يرأسه ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، على مناقشة الصعوبات والتحديات الإقليمية والأمور ذات الأولوية المرتبطة بقطاعي الغذاء والزراعة، وأهمية تحقيق منظومة الأمن الغذائي وتنوعه والاستدامة الزراعية.
وقال الزيودي، في تصريح صحفي بالمناسبة، إن قطاع الزراعة والغذاء يتصدر القطاعات المستهدف تحقيق استدامتها وتنوعها بالامارات، كونها أحد المحركات الرئيسة لنمو وتطور المجتمع بشكل عام؛ مبرزا حرص الإمارات، متمثلة في الجهات الحكومية المسؤولة عن هذا القطاع وفي مقدمتها وزارة التغير المناخي والبيئة ضمن جهودها لتحقيق هذه الاستدامة، على المشاركة في الفعاليات العالمية المهمة بهدف الاطلاع على أحدث التجارب حول العالم وتبادل الخبرات في هذا المجال، وللوقوف على التحديات التي تواجهه والمشاركة في نقاشات آليات مواجهة هذه التحديات وتحويلها إلى فرص يمكن استغلالها.
/////////////////////////////////////////
عمان / انضمت العاصمة الأردنية عمان، بموجب مذكرة تفاهم وقعت على هامش الاجتماع السنوي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية المنعقد يومي 9 و10 ماي الجاري في منطقة البحر الميت بالأردن، بين أمين عمان يوسف الشواربة، ومديرية إدارة البنية التحتية للبلديات والبيئة في البنك، سوزان غورانسون، إلى إطار عمل مشروع المدن الخضراء التابع للبنك، وذلك بهدف التخطيط والاستثمار في التنمية المستقبلية الخضراء للمدن.
وسيعمل البنك، وفقا للمذكرة، مع أمانة عمان الكبرى على تطوير خطة عمل المدينة الخضراء، والمعالجة الاستراتيجية لاحتياجات المدينة للنمو المستدام، فيما ستقوم حكومة النمسا بتمويل هذه الخطة.
وحسب بيان صحفي، فإن هذه الجهود، تأتي استكمالا للإجراءات التي تبنتها العاصمة عمان، كعضو في شبكة المدن الأربعين القيادية في مجال الحد من ظاهرة تغير المناخ لتحسين بيئة المدينة بشكل ينسجم بالكامل مع الخطة الوطنية للنمو الأخضر في الأردن.
وتهدف خطة عمل المدينة الخضراء، الممولة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والمانحين الدوليين، إلى معالجة أكثر التحديات إلحاحا فيما يتعلق بالبيئة وتغير المناخ، بما في ذلك إدارة النفايات الصلبة، والمياه والصرف الصحي، والطرق الحضرية والإضاءة، والنقل الحضري، وكفاءة الطاقة في المباني العامة، وذلك من أجل تقليل التلوث المحلي، وتحسين كفاءة الطاقة والموارد، وتعزيز التكيف مع تغير المناخ.
وأضاف البيان أن هذه المبادرة، تشكل جزء من إطار عمل مشروع المدن الخضراء التابع للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والذي يستند إلى خبرة البنك لعقدين من الزمن في الاستثمار في البنية التحتية البلدية والبيئية.
/////////////////////////////////////////
بيروت / بادرت مجموعة من المواطنين في بيروت، مؤخرا، بالتوجه إلى أعمالهم عبر الدراجة الهوائية وذلك في إطار الدورة الثانية لمبادرة (ذا تشين إيفيكت)، المنظمة بتعاون مع محلات تأجير الدراجات والمقاهي.
وأوضح المنظمون أن هذه المبادرة تأتي لتشجيع المواطنين على استخدام الدراجات الهوائية بشكل أكبر في حياتهم اليومية، والمساهمة في زيادة الوعي بشأن البيئة وفوائد ركوب الدراجات الهوائية، مضيفين أن هذه المبادرة تشكل أيضا مناسبة للترويج لاستعمال الدراجات الهوائية باعتبارها شكلا مستداما للتنقل في المجال الحضري.
وأضافوا أن الدرجات الهوائية تساهم أيضا في حل مشاكل كثيرة ومعقدة تتعلق أساسا بالتلوث، والازدحام، والضغط، والتنقل، فضلا عن أنها وسيلة للرياضة.
/////////////////////////////////////////
الكويت / قام فريق الغوص الكويتي، أمس الخميس، بتنظيم حملة نظافة بيئية في ساحل الدوحة (منطقة تابعة لمحافظة العاصمة الكويت)، تكللت برفع سبعة أطنان من المخلفات البلاستيكية والحديدية والأخشاب.
وتهدف هذه الحملة إلى التخلص من المواد المضرة بالبيئة البحرية لما تشكله من خطر على الملاحة وتسبب في نفوق الكثير من الأسماك والكائنات البحرية.
كما تمكن الفريق من انتشال قارب غارق في النادي البحري للفحيحيل (منطقة تقع في محافظة الأحمدي) يزن ثلاثة أطنان.
وقال مسؤول العمليات البحرية في الفريق، وليد الشطي، إن الفريق بادر بانتشال هذا القارب الذي عرقل حركة المراكب ونتج عنه تسريب الوقود، مما أدى إلى تلوث المياه داخل النادي.
ولفت الشطي إلى خطورة مثل هذه المراكب و السفن الغارقة لما تخلفه من أضرار على الكائنات البحرية لاحتوائها على وقود وزيوت، فضلا عن أنها تعوق الملاحة البحرية، داعيا، في هذا الصدد، إلى ضرورة الإسراع في انتشال أي سفينة تتعرض للغرق مستقبلا.

اقرأ أيضا