أخبارتونس: ترشيد واستخدام الطاقات المتجددة في القطاع الفلاحي سيمكن من التقليص في عنصر الطاقة الذي…

أخبار

02 أكتوبر

تونس: ترشيد واستخدام الطاقات المتجددة في القطاع الفلاحي سيمكن من التقليص في عنصر الطاقة الذي يتجاوز 30 بالمائة من كلفة الإنتاج

تونس – ذكر المدير العام لوكالة النهوض بالإستثمارات الفلاحية في تونس عبد الرحمان الشافعي، خلال يوم إعلامي نظم مؤخرا بتونس حول “التحول الطاقي في القطاع الفلاحي والصناعات الغذائية”، أن ترشيد واستخدام الطاقات المتجددة في القطاع الفلاحي سيمكن من التقليص في عنصر الطاقة الذي يتجاوز 30 بالمائة من كلفة الإنتاج نظرا لاعتماد القطاع على المكننة في مختلف مراحل سلسلة الإنتاج.
وأوضح الشافعي أن تعميم استعمال الطاقات المتجددة من شأنه ان يخلق استثمارات فلاحية نوعية وديناميكية جديدة ستشمل العديد من المتدخلين على غرار الفلاح ومكاتب الدراسات والقائمين على تركيب وصيانة هذه المعدات.
ولفتت رئيسة مصلحة بالإدارة المركزية للتشجيع على الإستثمار بوكالة النهوض بالإستثمارات الفلاحية في تونس، ريم الهداوي، إلى أن قانون الإستثمار الجديد يشجع المستثمرين على استعمال الطاقة الشمسية لإنجاز المشاريع في مجالات الفلاحة وتربية الأحياء المائية والتحويل الأولي والخدمات، مشيرة إلى تخصيص منح، انطلق صرفها منذ مطلع أبريل 2017، تتراوح بين 50 و60 بالمائة من كلفة المعدات اللازمة لذلك.
وأكدت الهداوي أن مشروع التحكم في الطاقة واستعمال الطاقة الشمسية في قطاع الفلاحة قد مكن في مرحلة أولى من إرساء استثمارات بقيمة 50 مليون دينار (حوالي 17,19 مليون أورو) في مشاريع لتربية الدواجن والأحياء المائية مبينة سعي الوكالة لتحسيس الفلاحين وتعميم اندماج الطاقات المتجددة في القطاع الفلاحي.
———————————————————————————————-
فيما يلي النشرة المغاربية للأخبار البيئية:
ـ في خطوة لاحتواء انتشار الأكياس البلاستيكية أعدت وزارة البيئة والشؤون المحلية التونسية أمرا يتعلق بضبط أنواع الأكياس البلاستيكية، التي يمنع إنتاجها وتوريدها وتسويقها وتوزيعها في السوق الداخلية بتونس.
وذكرت الصحف التونسية أن هذا الإجراء يندرج ذلك في إطار إستراتيجية الوزارة للحد من استعمال هذه الأكياس وفق ما أكده المدير العام للبيئة وجودة الحياة محمد الصغير بن جدو.
وأوضح المسؤول “أن الوزارة تقوم بعدة دراسات لتحديد كيفية الحفاظ على الموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي وحمايته من مظاهر التلوث والأضرار الناتجة عن الأكياس البلاستيكية”.
وأشار بن جدو إلى أنه سيتم العمل بهذا الأمر الذي جرى اعداده بالتنسيق مع مختلف الأطراف المعنية، وتمت إحالته على مصالح رئاسة الحكومة للنظر فيه، بعد 9 أشهر من نشره بالرائد الرسمي (الجريدة الرسمية) لتمكين كل الأطراف من الاستعداد والتأقلم والتعود على الأكياس الصديقة للبيئة والقابلة للتحلل العضوي.
———————————————————————————————-
– من المنتظر ان تدخل تقنية جديدة في معالجة اسباب انبعاث الروائح الكريهة من محطة التطهير برادس (ضاحية تونس)، حيز الاستعمال خلال الأيام القليلة القادمة، وفق ما أكده المسؤول عن وحدة المعالجة بالمحطة جمال الدين الشريف.
وقال الشريف ان هذا المشروع “يشمل في مكوناته تقنية عزل وتغطية اغلب المنشآت المنتجة للروائح، وإعادة تهيئة وحدات المعالجة، الى جانب إدخال مادة جديدة في المعالجة لم يتم استخدامها من قبل بعد أن أثبتت التجارب المقارنة فاعليتها في القضاء على هذا الإشكال بمحطات التطهير”.

اقرأ أيضا