أخبارتونس…وضع برامج لتطوير السياحة الإيكولوجية والتعريف بها

أخبار

26 ديسمبر

تونس…وضع برامج لتطوير السياحة الإيكولوجية والتعريف بها

تونس –  تعهد وزير السياحة والصناعات التقليدية التونسي، روني الطرابلسي، بوضع برامج لتطوير السياحة الإيكولوجية في تونس والتعريف بها لدى مختلف الأسواق السياحية في العالم.

وقال الطرابلسي على هامش فعاليات اليوم السياحي الذي نظم مؤخرا بمنطقة القلعة الكبرى بسوسة (حوالي 140 كلم جنوب تونس العاصمة) إن السياحة الايكولوجية أصبحت منتوجا سياحيا مطلوبا بكثرة من قبل منظمي الرحلات السياحية.

وشدد على أهمية تعميم هذا المنتوج السياحي واستغلال المواقع الطبيعية المنتشرة في أرجاء تونس ولاسيما في الموسم الشتوي. وأشار إلى أن هذا المنتوج في حاجة إلى مزيد من الحملات الترويجية للتعريف بالفضاءات السياحية ذات الخصوصية الاجتماعية والثقافية على غرار دور الضيافة والقرى الأمازيغية المنتشرة في الجنوب.

وأضاف أن شريحة هامة من السياح لم تعد تستقطبها السياحة الشاطئية وتطور لديها هاجس البحث عن سياحة بديلة يمكن من خلالها ممارسة كافة الأنشطة السياحية.

============

ـ خصصت مؤسسة “مافا” السويسرية اعتمادا إجماليا قدره 460 ألف دولار لحماية السلاحف البحرية في المتوسط، منها حوالي 300 ألف دينار (حوالي 101 ألف دولار) لخطة “العمل لحماية السلحفاة البحرية في تونس”.

وينتظر أن تكون النسخة النهائية للخطة (2019-2024) جاهزة في يناير 2019 حسب ما كشفت عنه لبنة بن نخلة المكلفة ببرنامج حماية الأنواع البحرية في البحر الأبيض المتوسط في مركز الأنشطة الإقليمية للمناطق التي تتمتع بحماية خاصة والتنوع البيولوجي بتونس.

وقد شكلت “خطة العمل لحماية السلحفاة البحرية في تونس” محور ورشة عمل نظمت مؤخرا بالمنستير (162 كلم جنوب تونس العاصمة)، من طرف مركز الأنشطة الإقليمية للمناطق المتمتعة بحماية خاصة والتنوع البيولوجي بتونس، ووكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي.

وتم، خلال الورشة عرض مشروع الاستراتيجية الوطنية للتقليص من تجارة السلاحف في تونس (2019-2024)، ومن أبرز محاورها التوعية والتربية البيئية، ودعم البحث العلمي، ودعم المجتمع المدني، وتنمية قدرات مختلف المتدخلين من صيد بحري وشرطة بيئية، والوكالة الوطنية لحماية وتهيئة الشريط الساحلي، ومعهد علوم وتكنولوجيات البحار والجمعيات، ودعم الشراكات الوطنية والدولية، وتحيين القوانين، وإحداث قوانين خاصة بصيد السلحفاة البحرية والمتاجرة فيها.

وقد تم التأكيد على أن الشرطة البيئية يمكنها بعد تكوين في مجال المحافظة على السلاحف البحرية والأنواع المحمية والمهددة بالانقراض بصفة عامة، القيام بدور كبير في المحافظة على البيئة في تونس.

وأكد جمال جرِجِر، رئيس وحدة التصرف في المحميات البحرية والساحلية بالوسط والجنوب التونسي بوكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي أنه في حال القضاء على عمليات الاتجار في الأنواع المحمية والمهددة بالانقراض يمكن التقليص أكثر من 50 في المائة من الأخطاء التي تسجل في هذا المجال.

ويمنع صيد السلحفاة البحرية حسب المعاهدات الدولية والتشريع التونسي وكذا المتاجرة فيها أو في أجزائها سواء كانت حية أو نافقة.

============

-الجزائر/تم إبرام اتفاقيات مع خمس إقامات جامعية بولاية وهران لتعميم برنامج استرجاع النفايات بعد التجربة الناجحة للفرز الانتقائي بالإقامة الجامعية “19 مايو 1956″، وفقا لرئيسة مصلحة الفرز الانتقائي للمؤسسة العمومية لمركز الردم التقني للنفايات لوهران، أمينة موغربي.

وصرحت موغربي بأنه تم تجسيد هذا الاتفاق لتعميم الفرز الانتقائي بكافة الاقامات الجامعية لولاية وهران، خلال اجتماع ضم مديرات المؤسسات الخمس بحضور الشركاء المعنيين.

وأضافت أن “الأمر يتعلق باسترجاع النفايات الجافة على غرار الورق والكرتون والبلاستيك الموجهة للتسويق للمؤسسات المتخصصة في الاسترجاع في إطار البيع عن طريق المزايدة، بينما توجه النفايات العضوية للسماد على مستوى الوحدة المركبة بسوق الجملة للخضر والفواكه بالكرمة”.

=============

-نواكشوط/أجرى وزير المياه والصرف الصحي الموريتاني، إسلمو ولد سيد المختار ولد لحبيب، أمس الثلاثاء، بنواكشوط، مباحثات مع السفير الصيني في موريتانيا زهانغ جيانغو، تناولت “علاقات التعاون القائم بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها، وخاصة في المجالات المرتبطة بقطاع المياه والصرف الصحي”.

وتولت الصين تمويل مشروع صرف مياه الأمطار في العاصمة نواكشوط، والذي نفذت أشغاله شركة صينية، بتكلفة بلغت 280 مليون إيوان صيني، أي ما يناهز 15 مليار أوقية موريتانية.

ويتكون المشروع من شبكة تجميع المياه الراكدة في المناطق المنخفضة والمحاور الرئيسية، تغطي مساحة تزيد على 15 كلم2 ويبلغ طول القنوات 31 كلم من الإسمنت المسلح، إضافة لـ11 كلم من أنابيب تحت الضغط مصنعة من الألياف الزجاجية يتراوح قطرها ما بين 1100 و1500 ملم، فضلا عن إنجاز 4 محطات ضخ في مقاطعات لكصر وتفرغ زينة والميناء والسبخة.

وتبلغ طاقة المنظومة 225000 م3 يوميا مما يسمح بامتصاص تساقطات مطرية كميتها 50 ملم في أقل من 5 ساعات.

اقرأ أيضا