أخبارجامعة المملكة بالبحرين تنظم مؤتمرا دوليا حول موضوع : “المباني المستدامة والطاقة المتجددة”

أخبار

06 أبريل

جامعة المملكة بالبحرين تنظم مؤتمرا دوليا حول موضوع : “المباني المستدامة والطاقة المتجددة”

المنامة : تنظم جامعة المملكة بالبحرين في 15 و16 أبريل الجاري، مؤتمرا دوليا حول موضوع: “المباني المستدامة والطاقة المتجددة”.

ويحاضر في المؤتمر متحدثون من البحرين وعدة دول، منها بريطانيا، وإيطاليا، ورومانيا، وماليزيا، حيث سيتم إبراز الأبحاث والدراسات المستمرة في الجامعات ومراكز الأبحاث في العالم لتطوير نظم البناء المتوافق مع المتطلبات البيئية الحديثة.

وبالإضافة إلى نخبة من الأكاديميين والمتخصصين، يشارك في المؤتمر رجال أعمال لعرض التجارب الناجحة وتبادل الخبرات العلمية والميدانية في هذا المجال.

وتنظم جامعة المملكة هذا المؤتمر الدولي تحت رعاية وزارة شؤون الكهرباء والماء، وبالتنسيق مع الشبكة الدولية للطاقة المتجددة بالمملكة المتحدة.

+++++++++

فيما يلي نشرة الأخبار البيئية من العالم العربي

القاهرة : أعلن برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، يوم أمس الاربعاء، عن توصله بحوالي 201 عرض أولي للمشاركة في الدورة الثالثة للحصول على منحة البرنامج.

ويشكل هذا الرقم أكثر من ضعف عدد المشاركات الذي تحقق في العام الماضي ويفوق مجموع المشاركات في الدورتين السابقتين ليحقق بذلك البرنامج نجاحا ملحوظا في تعزيز مكانته الدولية في مجال أبحاث الاستمطار.

وبحسب الإحصائيات فقد تلقى البرنامج 201 عرضا أوليا من 68 دولة تتوزع على خمس قارات ، قدمها 710 من العلماء والباحثين.

ويقدم البرنامج منحة إجمالية بقيمة 5 ملايين دولار على مدى ثلاثة أعوام تتشاركها حتى خمسة عروض بحثية مميزة.

وبعد أن يتم تقييم الطلبات من خلال عملية مراجعة صارمة تجري على مرحلتين سيتم الإعلان عن الفائزين بمنحة الدورة الثالثة للبرنامج وتكريمهم خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة المزمع إقامته في يناير 2018 .

وكانت وزارة شؤون الرئاسة بدولة الإمارات قد أطلقت برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار في العام 2015 ، وذلك في إطار جهود التعامل مع تحديات أمن المياه من خلال التعاون الدولي الهادف إلى تعزيز الأبحاث العلمية والتقنية المبتكرة وترسيخ مفهوم الابتكار في مجال الاستمطار .

+++++++++++

– بحث مجلس الإمارات للتغير المناخي، خلال اجتماعه الثاني، يوم أمس الأربعاء، آليات تنفيذ خطة عمل المجلس برسم السنوات الأربع المقبلة والتي تروم تعزيز جهود دولة الإمارات في إيجاد حلول للتحديات البيئية المستقبلية الملحة، مع التأكيد على تبني نهج اقتصادي مستدام .

وأكد ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة أن أجندة مجلس الإمارات للتغير المناخي والبيئة، تتماشى مع “جهود الدولة في تبني أفضل الممارسات الدولية لترسيخ مفهوم الاستدامة، ليكون أسلوب حياة يشمل مختلف القطاعات، ويندرج في كافة الخطط التنموية، بحيث يضمن الحفاظ على بيئتنا المحلية لنا ولأجيال المستقبل” .

وأضاف ” نسعى من خلال اجتماعات المجلس، إلى إحداث تحولات ملموسة، وصولا إلى تحقيق إدارة سليمة وفعالة للموارد الطبيعية، وتعزيز جهود الحد من تداعيات التغير المناخي، والحفاظ على بيئة مستدامة، ضمن اقتصاد متنوع، يسهم في مواصلة مسيرة التنمية في الدولة”.

واستعرض المجلس خطة عمل تعكس روح الشراكة بين الجهات المعنية، عبر آليات تنفيذ للمحاور الرئيسة على مدى السنوات الأربع المقبلة. وتضمنت المحاور الرئيسة مواضيع مختلفة، مثل التغير المناخي والتنمية الخضراء، وتنسيق شؤون البلديات والتنسيق البيئي والشراكة مع القطاع الخاص، وتطوير القدرات والكوادر الوطنية، ورفع مستويات الوعي، من خلال حملات مكثفة للتثقيف والتوعية .

++++++++++

الرياض : وقع مركز التميز البحثي في الدراسات البيئية بجامعة الملك عبد العزيز وشركة الأعمال البيئية المستدامة، أمس الأربعاء، مذكرة تعاون تروم تقديم الحلول البيئية المستدامة لدعم المشاريع العملاقة ضمن رؤية المملكة 2030.

جاء ذلك على هامش المنتدى الدولي السادس للبيئة والتنمية المستدامة الخليجي الذي انطلقت أشغاله أمس بجدة تحت شعار “نقل التكنولوجيا البيئية”.

وبموجب هذه الاتفاقية، يلتزم الطرفان بالعمل على تبادل المعلومات والخبرات وتقديم الدعم والمساندة العلمية وكافة التسهيلات اللازمة لتحقيق الأهداف المشتركة في توطين التقنيات العالمية المتطورة في مجال إدارة النفايات الصناعية والطبية الخطرة وغير الخطرة.

ويسعى الطرفان من خلال الاتفاقية إلى تشجيع المشاريع البحثية والبرامج التدريبية والزيارات الميدانية وورش العمل ورفع مستوى الخبرات للكفاءات الوطنية في هذا المجال.

++++++++++

الدوحة : أعلنت وزارة البلدية والبيئة القطرية أنها أقدمت، في إطار حمايتها للغطاء النباتي والمحاصيل الزراعية المحلية من الآفات الزراعية الوافدة، على إتلاف 120 إرسالية زراعية وزنها حوالي 21 طنا لمخالفتها قانون الحجر الزراعي.

وكشفت الوزارة أنها قامت، ممثلة في محاجر ومكاتب الحجر الزراعي بمختلف المنافذ الجمركية، خلال الشهر الماضي، بالرقابة والكشف على 6592 إرسالية وزنها أكثر من 103 آلاف 589 طنا لمختلف أنواع الإرساليات الزراعية المستوردة، من نباتية ومنتجات ومدخلات إنتاج.

وأوضحت الوزارة أن الحجر الزراعي يعتبر خط الدفاع الأول لحماية ووقاية النبات من الآفات الزراعية، وهو الإجراء الوقائي الذي يهدف إلى حماية الثروة النباتية في قطر من خطر الإصابة بالآفات الوافدة من الخارج.

وسجلت أن هذه الآلية الحمائية تقضي بإخضاع جميع النباتات والمنتجات الزراعية وأي مواد أخرى لإجراءات المراقبة للتأكد من مطابقتها للشروط والمواصفات المعمول بها وخلوها من كل ما من شانه أن يسمح بتسلل ما قد يضر بالثروة النباتية والمحاصيل الزراعية الوطنية.

وطبقا لهذه الآلية، أشارت الوزارة الى أنه تم إتلاف 120 إرسالية وزنها حوالي 21 طنا لمخالفتها قانون الحجر الزراعي.

وفي المقابل، أكدت أنه تمت مراقبة ومعاينة 26 إرسالية وزنها أكثر من 224 طنا من مختلف أنواع الإرساليات الزراعية المصدرة من الدولة لخارج البلاد، إضافة لإصدار شهادات الصحة النباتية لتلك الإرساليات المصدرة أو المعاد تصديرها من دولة قطر.

++++++++++

عمان : أكد وزير المياه والري الأردني حازم الناصر، أن قطاع المياه يعد واحدا من أكثر القطاعات استهلاكا للطاقة الكهربائية والتي تزيد على 12في المائة من إجمالي الطاقة المستهلكة في المملكة حاليا، مبرزا أن لدى الوزارة استراتيجية تنفذ على أرض الواقع لتخفيف فاتورة الطاقة المستهلكة بما يزيد على 20 مليون دينار سنويا.

وأوضح الناصر، خلال عرضه الاستراتيجية لوزارة المياه والري الأردنية لترشيد الطاقة وتوسيع الاعتماد على الطاقة البديلة في قطاع المياه، بمناسبة القمة الأردنية الدولية الثالثة للطاقة التي نظمتها وزارة الطاقة والثروة المعدنية مؤخرا بمشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين في المجال.

وأضاف أن تأمين الطاقة وكلفتها تشكل عبئا متزايدا بشكل كبير على قطاع المياه وما يحمله من ضغوطات وتحديات كبيرة للموازنة المالية، مبرزا أن الوزارة انتهجت سياسة شاملة لتطوير قطاع المياه وإصلاح مرافقه من خلال تنفيذ مشاريع مائية منتجة للطاقة ورفع كفاءة محطات الضخ في الآبار وتوسيع استخدام أنظمة متطورة وحديثة صديقة للبيئة، فضلا عن إدخال أنظمة الطاقة البديلة والمتجددة وكذلك تعزيز استقلالية الطاقة الوطنية المحلية والحد من انبعاثات الغازات الدفينة.

وأكد أن قطاع المياه يسجل تسارعا ملحوظا في زيادة استهلاك الطاقة في المملكة كنتيجة لازدياد النشاطات المختلفة وتوسع المناطق التي تحتاج إلى خدمات المياه والصرف الصحي، مشيرا إلى أن إجمالي كلفة فاتورة الطاقة الكهربائية في قطاع المياه بلغ ربع مليار دولار ومدى انعكاس ذلك على كلفة تأمين المياه للمواطنين مما دفع إلى الشروع في توليد الطاقة الكهرومائية في المشاريع الحديثة التي تنفذها الوزارة.

اقرأ أيضا