أخبارجمعية “غرين آريا الدولية” تدعو السلطات اللبنانية الى حماية الضبع المخطط

أخبار

13 مارس

جمعية “غرين آريا الدولية” تدعو السلطات اللبنانية الى حماية الضبع المخطط

 بيروت/ دعت جمعية “غرين آريا الدولية”  السلطات اللبنانية الى حماية الضبع المخطط والتشدد في وقف التعديات على الحياة البرية.
وقالت في بيان إنها سجلت “جريمة فاضحة بكل المعايير الأخلاقية والإنسانية استهدفت ضبعا مخططا” بمنطقة بمدينة صور جنوب لبنان، مبرزة أن الضبع المخطط اللبناني، وخلافا لكل الموروثات، حيوان لا يصطاد فرائسه، ولا يهاجم الإنسان حتى وإن كان في حالة جوع شديد، إلا دفاعا عن النفس، وهو حيوان بيئي بامتياز يقتات على الجيف والنفايات، وهو صديق الانسان في المحيط الذي يعيش فيه، وهو باختصار “عامل تنظيفات” لا يتقاضى أجرا، ويتسم بالخوف، وما إن يشتم رائحة الانسان حتى يلوذ بالفرار، وهو يعتبر حلقة أساسية ومهمة في النظم الإيكولوجية البرية،  وفي حال انقراضه سيدفع الإنسان الثمن من صحته أمراضا بسبب الجيف المتحللة.
وخلص البيان الى أن التمادي في قتل الضباع سيؤدي الى انقراضها بسبب التمدد العمراني الذي ادى الى تقلص المساحات الخضراء، وبالتالي تدمير موائل هذه الحيوانات، بالاضافة الى عمليات القتل المتعمد والعبثي التي تطاول بعض الحيوانات اللاحمة كالضباع المخططة والثعالب الحمراء.

وفي  مايلي أخبار بيئية من العالم العربي ..

القاهرة/ قال محمد صلاح، ممثل وزير البيئة المصرية، إن وزارة  تهتم بالمشروعات التنموية، نظرا  للبعد البيئي لهذه المشروعات، بالتعاون مع وزارة الإسكان والصناعة والزراعة.
وأوضح أن مصر قطعت شوطا كبيرا لترشيد استهلاك عدد من المواد المهمة من أجل الأجيال القادمة، والاعتماد على المواد المعاد تدويرها، كمخلفات الهدم والبناء.
وأضاف  أن ” وزارة البيئة تعمل الآن على إنشاء مصانع بالقرب من مناطق تجمع مخلفات الهدم  والبناء، لأن كلفة نقل هذه المواد عال جدا، وكذلك تفعيل خريطة بعض المصانع لتعظيم الاستفادة من هذه المخلفات”.

//////////////////////////////

— صرح وزير البيئة المصري ، خالد فهمي ، بأن الحكومة المصرية تدرس إمكانية التخلص من السيارات القديمة والتي مر على فترة تصنيعها 20 عاما وإحلال السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية بديلا لها ، إلا أن عدد من الخبراء أكدوا على صعوبة تطبيقها وذلك لأنها لم تعدوا كونها تجربة ولم يتم تعميمها حتى الآن بالإضافة إلى ارتفاع تكلفتها.
وكان وزير البيئة، قد أكد أن الوزارة تدرس مشروع إحلال السيارات القديمة بأخرى حديثة تدريجيا مع وجود حوافز، في إطار حرص الدولة على سلامة الهواء وتقليل نسب التلوث، والحفاظ على البيئة، فضلا عن تحقيق مصلحة المواطن.

//////////////////////////////

ابو ظبي /أسفرت حملة (صحرائي بيئتي) التطوعية التي تقيمها إدارة النفايات ببلدية دبي لمرتادي المناطق الصحراوية ، تحت شعار (استدامة الصحراء بنظافتها)، عن تغطية 53 كيلو متر بالمناطق الريفية باستخدام 55 عاملا.
ومكنت الحملة من إزالة 725 كيس من النفايات بوزن 4425 كيلو غراما.
وانطلقت الحملة في شهر دجنبر من العام الماضي وتستمر إلى نهاية مارس الجاري، بمشاركة 40 متطوعا من شرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات ودائرة الرقابة المالية .
وقال عبد المجيد سيفائي مدير إدارة النفايات ببلدية دبي إن هذه الحملة تهدف تحقيق التوجه الاستراتيجي “ضمان بيئة نظيفة ومستدامة في إمارة دبي” من خلالºتحقيق الهدف الاستراتيجي “الحفاظ على نظافة كافة المناطق في إمارة دبي”، وتوعية النشء وزرع روح المحافظة على النظافة العامة في كافة الأماكن، وإرشاد الجمهور وتوعيتهم بالطرق السليمة للتخلص من المخلفات.

//////////////////////////////

المنامة/ ترأس الرئيس التنفيذي للمجلس الأعلى للبيئة بالبحرين، محمد مبارك بن دينة، مؤخرا، الاجتماع الثالث للجنة المشتركة لتغير المناخ، بحضور أعضاء اللجنة من المجلس، ووزارات النفط، والخارجية، والصناعة والتجارة، والمواصلات والاتصالات، والمالية، ومجلس التنمية الاقتصادية، بالإضافة إلى مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.
واشتمل الاجتماع على عرض تفصيلي لاتفاق باريس ونتائج مؤتمر مراكش ال22 لتغير المناخ، ومناقشة آخر المستجدات على الساحة الوطنية والإقليمية والعالمية بشأن تغير المناخ.
وذكر بيان للمجلس أن بن دينة نوه بما تم بحثه خلال الاجتماع وبالأفكار والملاحظات التي طرحت من قبل أعضاء اللجنة والهادفة إلى “تحسين مخرجات اللجنة والخروج بإستراتيجية وطنية واضحة للتعامل مع ظاهرة تغير المناخ والوصول إلى الأهداف المرجوة”.

///////////////////////////

الدوحة/ شرعت مختلف البلديات، أمس الأحد، في الاحتفال بأسبوع الشجرة 2017 من خلال تنظيم برامج توعية تشتمل على أنشطة زراعية وأعمال تشجير ولقاءات وورشات عمل توعوية حول الزراعة وأهميتها، وضرورة المحافظة على الغطاء النباتي.
وبهذه المناسبة احتفل برنامج لكل ربيع زهرة، خلال رحلته الحادية عشرة لهذا الربيع، بأسبوع الشجرة بتنظيم عدد من الأنشطة والفعاليات ذات الصلة بالمناسبة.
وحث رئيس البرنامج، سيف الحجري، في تصريح للصحفيين، على الإكثار من زراعة النباتات والأشجار، خاصة نباتات البيئة الصحراوية، وذلك باعتماد شتى طرق وأنواع الزراعة، المنجزة منها في التربة أو في الماء أو المغطاة أو فوق أسطح المباني، وذلك لما للنباتات والأشجار من فوائد صحية وغذائية وبيئية ولدورها في تثبيت التربة والتخلص من الغازات السامة مثل ثاني أكسيد الكربون.
ودعا الأسر إلى تعليم أبنائها الزراعة وتحبيبها في هذا النشاط، مع العمل على توعيتها بضرورة الحفاظ على الغطاء النباتي للفضاءات المفتوحة بتفادي كل أوجه تخريبه من تجريف للتربة ودهس لنباتاته وتقطيع للأشجار. كما أهاب بالمزارعين القطريين زراعة نباتات وأشجار البيئة القطرية والتوسع في المساحات المخصصة لها، والإسهام في نشر ثقافة الزراعة بتنوعها وجمالها.
وحرص المشاركون، خلال هذه الرحلة التي تنظم أسبوعيا احتفالا بالبيئة، على ترديد قسم البيئة الذي يؤكد على أهمية المحافظة على البيئة والانتفاع والاستمتاع بها من دون الإساءة إليها، مع العمل باستمرار على تنميتها.
يشار الى أن برنامج “لكل ربيع زهرة”، الذي ترعاه الشيخة موزا بنت ناصر، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، يروم، من خلال الاحتفاء كل سنة بنبتة معينة، تحسيس المجتمع بمدى أهمية الغطاء النباتي ودوره في الحفاظ على البيئة من التدهور والتصحر وفي إضفاء المزيد من مظاهر الجمال عليها. ويتولى هذا البرنامج، وعلى نحو منتظم أسبوعيا كل سبت، تطبيق اجندة لقاءات للتوعية والتعريف بالفوائد الاقتصادية والطبية للنباتات والحث على حسن استغلالها، وبناء سلوك إيجابي تجاهها لدى النشء.

//////////////////////////

عمان / أكد وزير البيئة الأردني، ياسين الخياط، أن  نظام تنظيم أكياس التسوق البلاستيكية القابلة للتحلل لسنة 2017، الذي قرر مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها الأسبوع المنصرم الموافقة عليه، أن هذا النظام غير المسبوق سيساهم في حل مشكلة الأكياس البلاستيكية المتداولة والضارة بالبيئة والصحة العامة ويضع الأردن في مصاف البلدان المتقدمة في مجال التحول نحو استخدام الأكياس البلاستيكية الصديقة بالبيئة.
وأضاف الخياط، في تصريح صحفي، أن هذا النظام يشكل خطوة متقدمة على طريق مأسسة العمل البيئي واستكمال المنظومة التشريعية البيئية ويحدد آلية التعامل مع الأكياس البلاستيكية سواء لجهة التصنيع أو الاستيراد والتصدير، مبرزا أنه سيتم البدء في تطبيق هذا النظام بعد ستة أشهر من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية وذلك لتمكين المصانع المنتجة لهذه الأكياس من الالتزام بما ورد فيه سواء لجهة النوعية وفترة الصلاحية المحددة بـ 18 شهرا من تاريخ الإنتاج، بحيث تكون قابلة للتحلل في التربة خلالها.
وأشار إلى أن هذا النظام يطبق على المنتج المحلي والمستورد وجميع المنشآت التي تتداول الأكياس البلاستيكية، وسيتم وضع علامة توضح ملاءمة هذه الأكياس من الناحيتين الصحية والبيئية ورمزا يدلل على حصوله على موافقة وزارة البيئة.
وقال إنه سيتم منع إنتاج واستيراد وتداول جميع الأكياس البلاستيكية السوداء باستثناء تلك المستخدمة لجمع النفايات والأشتال الزراعية، مضيفا أنه سيتم أيضا منع استيراد وإنتاج وتداول أكياس التسوق البلاستيكية غير القابلة للتحلل، ووضع النظام معايير خاصة للتفتيش والرقابة على المنشآت والجهات المنتجة والمستهلكة للأكياس البلاستيكية.

اقرأ أيضا