أخبارحرائق الغابات التي نشبت عبر مناطق متفرقة بولاية البليدة (شمال الجزائر) أسفرت منذ مطلع شهر يونيو…

أخبار

حريق
19 سبتمبر

حرائق الغابات التي نشبت عبر مناطق متفرقة بولاية البليدة (شمال الجزائر) أسفرت منذ مطلع شهر يونيو الماضي عن إتلاف قرابة 400 هكتار من الغطاء النباتي

الجزائر – أسفرت حرائق الغابات التي نشبت عبر مناطق متفرقة بولاية البليدة (شمال الجزائر) منذ مطلع شهر يونيو الماضي عن إتلاف قرابة 400 هكتار من الغطاء النباتي، حسبما جاء في بيان لمحافظة الغابات في الجزائر.

وأوضح ذات المصدر أنه تم تسجيل نشوب 166 بؤرة حريق منذ بداية شهر يونيو و إلى غاية منتصف شهر شتنبر الجاري، أسفرت عن إتلاف 371.39 هكتار من الغطاء النباتي توزعت ما بين 152 هكتار من الغابات و 183 هكتار من الأحراش و 14 هكتار من الأدغال و 21 هكتار من البساتين.

وأضاف المصدر أن نسبة كبيرة من هذه الحرائق نشبت على مستوى البلديات الواقعة بالجهة الشرقية للولاية، مشيرا إلى نفس الفترة من السنة الماضية شهدت تسجيل 211 بؤرة حريق أسفرت عن إتلاف قرابة 500 هكتار من الغطاء النباتي.

———————————————————————————–

فيما يلي النشرة المغاربية للأخبار البيئية:

تونس – أعلنت وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري التونسية، عن تكوين لجنة وطنية لمتابعة مدى احترام الصيادين بطريقة “الشرافي” للشروط والتدابير المنظمة للصيد البحري.

ويذكر أن تقنية الصيد ب”الشرافي”، طريقة صيد تقليدية، تتمثل في تحديد مسالك أو مساحات يحدها من الجانبين سياج من جريد النخل المغروس في قاع البحر تنتهي بما يعرف بغرفة الموت أو المصيدة حيث يتجمع السمك. ويتطلب بناء “الشرفية” في المعدل ما بين 6 آلاف الى 8 آلاف وحدة من جريد النخل.

وأكدت الوزارة في بلاغ لها أوردته الصحف التونسية أن كل مخالف سيتعرض لمتابعات قانونية تصل الى حد سحب الرخصة.

وستقوم اللجنة بمتابعة موسم الشرافي بمنطقة الشابة (على الساحل الشرقي لتونس) لاقتراح التعديلات اللازمة من أجل إحكام استغلال مصائد الشرافي.

———————————————————————————–

نواكشوط – أجرى وزير البيئة والتنمية المستديمة الموريتاني، آميدي كمرا، أمس الاثنين، في نواكشوط، مباحثات مع بعثة من البنك الدولي برئاسة ممثله المقيم في موريتانيا، لوران مالات، تناولت التقييم التمهيدي للمشروع الموريتاني للاستثمار الذي يحمل عنوان “تأقلم المناطق الشاطئية في إفريقيا الغربية”.

كما تناول الطرفان التحضيرات للورشة الجهوية للتقييم التمهيدي للمشروع، التي ستلتئم في الفترة ما بين 25 و29 شتنبر الجاري في نواكشوط، بمشاركة ست دول أعضاء هي بالإضافة إلى موريتانيا، السنغال والطوغو والبنين وكوت ديفوار وساوتومي.

وستعكف هذه الورشة على البحث عن إطار تشاوري حول أنشطة المكون الجهوي للمشروع والتأكد من إمكانية تنفيذ أنشطته على مستوى كل بلد، وكذا التأكد من انخراط كل بلد في ما يتعلق بنتائج هذا المكون ونظام المتابعة والتقييم.

يذكر أن موريتانيا كانت قد شرعت، خلال السنوات القليلة الماضية، في تنفيذ مشروع التكيف مع التغيرات المناخية للساحل في افريقيا الغربية، بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة للتنمية ومشروع تكيف المدن الشاطئية مع تغيرات المناخ بالتعاون مع التعاون الفني الالماني.

اقرأ أيضا