أخبارحملة “الكویت تزرع” تواصل أهدافها الرامية الى تعزیز الوعي البیئي الزراعي بین أفراد المجتمع وتحقیق…

أخبار

24 يناير

حملة “الكویت تزرع” تواصل أهدافها الرامية الى تعزیز الوعي البیئي الزراعي بین أفراد المجتمع وتحقیق أھداف التنمیة المستدامة

الكویت – أكدت مدیرة برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشریة لاقلیم الخلیج العربي بالكویت أمیرة الحسن أن حملة “الكویت تزرع” تواصل أهدافها الرامية الى تعزیز الوعي البیئي الزراعي بین أفراد المجتمع وتحقیق أھداف التنمیة المستدامة.

وأضافت الحسن ، في تصريح صحفي أمس الخميس ، أن الحملة، التي انطلقت في 31 أكتوبر الماضي بالشراكة مع الھیئة العامة للتعلیم التطبیقي والتدریب الكویتیة والجمعيات البيئية الفاعلة ، تهدف إلى تحسيس عموم المواطنين والتواصل معهم حول أهمية الزراعة البيئية في الحفاظ على التربة من ظاھرة التصحر والانجراف وتصاعد الغبار والتلوث.

وذكرت أن أھداف خطة التنمیة الوطنیة (كویت جدیدة 2035 ) تعتمد على ركائز أساسیة من ضمنھا الاھتمام بقضایا البیئة والمساحات الخضراء وجودة الھواء وتوفیر بیئة معیشیة مستدامة، مشيرة إلى أن هذه الحملة البيئية تندرج ضمن جهود الكويت في الالتزام بالاتفاقیات الدولیة المتعلقة بالمناخ واتفاقیة تغیر المناخ في باریس التي دعت للتصدي بجدیة للاثار الواضحة للتغیرات المناخیة والحد من ارتفاع الحرارة.

وأكدت أن النتائج المتوقعة من هذه الحملة ستسھم في خفض ما نسبته 20 إلى 30 بالمئة من الغبار والعواصف الرملیة القادمة من الخارج، و60 إلى 70 بالمئة من العواصف الرملیة المحلیة، مضيفة أن زیادة المساحة الخضراء في البلد ستساعد على خفض درجات الحرارة بین 3 إلى 7 درجة في محیط نطاق البقعة الجغرافیة المستھدفة من الحملة، وحوالي 3 إلى 4 درجات في مدینة الكویت وضواحیھا.

يشار إلى أن حملة “الكویت تزرع” ، التي أطلقھا برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشریة بالشراكة مع مؤسسات حكومیة وخاصة ومؤسسات المجتمع المدني بالبلد ، تروم ، أساسا، تشجیع الافراد على الحفاظ على البيئة ، وتوحید الجھود بین القطاعات الحكومیة والخاصة والجھات الفاعلة في المجال البيئي لمواجھة الاحتباس الحراري والتصحر ولتحسین السلوك البیئي في مختلف المبادرات البيئية.

اقرأ أيضا