أخبارخريطة الهشاشة أداة لتكيف صغار الفلاحين تمكن من ولوج يسير للموار المالية المناخية (مدير وكالة…

أخبار

18 أكتوبر

خريطة الهشاشة أداة لتكيف صغار الفلاحين تمكن من ولوج يسير للموار المالية المناخية (مدير وكالة التنمية الفلاحية)

قال المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية، السيد محمد الكروج، إن خريطة الهشاشة وتكيف الفلاحين الصغار مع التغيرات المناخية أداة رئيسية تمكن من “تعزيز الولوج إلى الموارد المالية المناخية” وأوضح السيد الكروج، في ورشة حول تقديم خريطة الهشاشة وتكيف الفلاحين الصغار مع التغيرات المناخية بالمناطق المعنية ببرامج دعم الصندوق الدولي للتنمية الفلاحية لمخطط المغرب الأخضر، أن هذه الأداة، التي ستستعمل كخريطة رقمية، تمكن من التوفر على معطيات دقيقة ومفصلة حول هشاشة الفلاحين الصغار على مستوى الجهات التي ستغطى من طرف تمويل الصندوق الدولي. وأوضح أن الحلقة الأضعف على مستوى مختلف مشاريع التكيف مع التغيرات المناخية هي الولوج الى التمويل، ومن هنا تأتي أهمية وضع آليات علمية من أجل الحصول على تمويلات عبر مختلف الدائنين العاملين في مجال المناخ. وذكر المدير العام للمعهد الوطني للبحث الزراعي، السيد محمد بدراوي، أن معرفة درجة هشاشة الموارد أمر رئيسي لوضع تخطيط ناجع بهدف إرساء أنظمة فعالة كفيلة بالحفاظ على التربة التي تتميز بالقدرة على الإنتاج وتحسين مؤهلات التربة والتوفر على قاعدة بيانات رقمية تستعمل من طرف مختلف المتدخلين. من جهته، اعتبر المكلف بالبرنامج الإقليمي للصندوق الدولي بالمغرب، نوفل التلاهيجي، أن هذا اللقاء يشكل فرصة سانحة لدعم الضيعات الفلاحية الصغيرة في مكافحتها للتغيرات المناخية غبر مقاربة تحليلية شاملة تشمل مختلف المخاطر المناخية من أجل تحليل أمثل لدرجة الهشاشة في مواجهة التغيرات المناخية. وعبر تطوير هذه الأداة، تطمح وكالة التنمية الفلاحية، فيما يتعلق بالهندسة الخضراء، إلى اقتراح مشاريع التكيف للجهات المانحة للمناخ، كما هو الشأن بالنسبة للصندوق الأخضر من أجل المناخ وصندوق التكيف اللذين منحا شارة الاعتماد لوكالة التنمية الفلاحية. وعرفت هذه الورشة مشاركة عدد من ممثلي الوزارات والمنظمات الدولية والأبناك الوطنية وممثلي المجتمع المدني، وشكلت فرصة للتبادل حول السبل والممارسات الفضلى المرتبطة بالهشاشة وتكييف القطاع الفلاحي مع التغيرات المناخية. ت/ب ش

اقرأ أيضا