أخباردراسة أجرتها جامعة برشلونة تؤكد أن التغيرات المناخية تسببت في فقدان ما يقرب من 30 في المائة من…

أخبار

26 يونيو

دراسة أجرتها جامعة برشلونة تؤكد أن التغيرات المناخية تسببت في فقدان ما يقرب من 30 في المائة من مجموعة من الأصناف البحرية

   مدريد  – أكدت دراسة أجرتها جامعة برشلونة أن التغيرات المناخية تسببت في فقدان ما يقرب من 30 في المائة من مجموعة من الأصناف البحرية منها بعض أنواع الشعاب المرجانية وكذلك بعض الأنواع البحرية الأخرى خاصة في المنتزهات البحرية الطبيعية في كاب دي كريوس ومونتغري وجزر ميديس وكذا بايكس تير المتواجدة قبالة ساحل جهة كتالونيا .

وكشفت هذه الدراسة التي أشرف عليها بيرنات هييرو من كلية البيولوجيا ومعهد أبحاث التنوع البيولوجي بجامعة برشلونة أن ارتفاع درجات الحرارة وانتشار الطحالب قد أدى إلى زيادة معدل القضاء على ( الغورغونيين الأحمر ) في اثنين من المتنزهات البحرية الطبيعية .

كما أظهرت هذه الدراسة أن عدد أصناف الشعاب المرجانية الحمراء قد انخفض بشكل كبير قبالة ساحل كتالونيا بسبب الصيد الجائر الذي كان قد تواصل بهذه المناطق لعدة سنوات .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

-/ قررت الحكومة الإسبانية الجديدة الإبقاء على فالفانيرا أولارغوي في منصبها كمديرة عامة للمكتب الإسباني المكلف بالتغيرات المناخية الذي هو تحت وصاية وزارة الانتقال الإيكولوجي الجديدة .

كما قرر مجلس الوزراء خلال اجتماعه الأخير تعيين ماريا أونيورو مديرة عامة لاستدامة الساحل والبحر خلفا لراكيل أورتس .

وفي نفس السياق عينت الحكومة الإسبانية مانويل مينينديز برييتو في منصب المدير العام للمياه بينما تم تعيين ماريا خيسوس مارتين مارتينيز مديرة عامة للسياسة الطاقية والمناجم .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بروكسل / وقع بنك الاستثمار الأوروبي والبنك الإقليمي الفرنسي الألماني مؤخراً اتفاقية ضمان بقيمة 70 مليون يورو لدعم تطوير الطاقات المتجددة في فرنسا وألمانيا.

وأوضحت المفوضية الأوروبية أمس الإثنين أن هذه الاتفاقية ، التي تعد جزءًا من خطة الاستثمار في أوروبا ، ستسمح لشركة (سار لاب) “بتوفير مساحة إضافية للاستثمارات في مجال الطاقة المتجددة”.

وتنص الاتفاقية على أن يغطي بنك الاستثمار الأوروبي (بحد أقصى يصل إلى 50 في المائة) ما يصل إلى عشرة قروض قائمة يمنحها مصرف (سار لاب) لدعم المشاريع في مجال الطاقة الريحية والطاقة الشمسية في فرنسا وألمانيا.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

– / ترغب بلجيكا في تشجيع الاتحاد الأوروبي على تخفيض ثاني أكسيد الكربون بنسبة ” أكثر من 40 في المائة ” بحلول عام 2030، بعد أن توصلت الأحزاب الفيدرالية ذات الأغلبية في النهاية إلى توافق في الآراء.

ودعا النائب والون والسيناتور فيليب هنري (حزب إيكولو) بلجيكا للانضمام إلى البلدان الثمانية في ما يسمى “التحالف الطموح” – ألمانيا ولوكسمبورغ وهولندا وفرنسا وفنلندا والبرتغال والسويد وأسبانيا.

وتشجع هذه الدول الاتحاد الأوروبي على رفع مستوى أعلى من ذلك وتهدف إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 55 في المائة.

ويعتقد البعض أن هذه هي الطريقة الوحيدة للالتزام باتفاقية باريس (كوب 21) ، التي تهدف إلى مواصلة الجهود السابقة والحد من ارتفاع درجات الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية مقارنة بمستويات ما قبل المجتمع الصناعي.

وفي المستويات الحالية، سيشهد كوكب الأرض ارتفاعا في درجات الحرارة ب 3 أو 4 درجات، وهو ما يقول عنه العديد من الخبراء أنه سيكون كارثيا.

اقرأ أيضا