أخباردراسة : إنتاج الطاقة الريحية في شمال المحيط الأطلسي من شأنه أن يوفر طاقة كهربائية تضاعف ثلاث مرات…

أخبار

10 أكتوبر

دراسة : إنتاج الطاقة الريحية في شمال المحيط الأطلسي من شأنه أن يوفر طاقة كهربائية تضاعف ثلاث مرات إنتاج الأنظمة الأرضية

واشنطن – كشفت دراسة جديدة نشرت أمس الاثنين أن إنتاج الطاقة الريحية في شمال المحيط الأطلسي من شأنه أن يوفر طاقة كهربائية تضاعف ثلاث مرات إنتاج الأنظمة الأرضية، نظرا لخصائص الظواهر المناخية بالمحيط، على الرغم من التكاليف المرتفعة جدا لهذه التكنولوجيا.

وأظهرت نتائج الدراسة، التي أجراها عدد من الباحثين في علوم الغلاف الجوي بمعهد كارنيغي للعلوم في جامعة ستانفورد، بكاليفورنيا، أن أصغر محطة ريحية عائمة، بمساحة تصل إلى 70 ألف كلم مربع، يمكن أن توفر كل الطاقة الكهربائية التي تحتاجها الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 10 أشهر كل سنة.

وخلصت الدراسة إلى أن شمال الأطلسي يمكن أن يولد ما يكفي من الطاقة لتلبية كافة احتياجات العالم، شريطة الاقتصاد في استخدامها.

في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الشمالية لليوم الثلاثاء 10 أكتوبر 2017:
* بنما:

– تشير معطيات لوزارة البيئة البنمية إلى ان دورة السنة الجارية من اليوم الوطني لإعادة التشجير، الذي يصادف 24 يناير من كل سنة، مكنت من غرس حوالي 85 ألف شجرة، في مبادرة دخلت عامها الثالث وتروم مكافحة إزالة الغابات وتكريس الممارسات الفضلى في مجال الحفاظ على الموارد الغابوية وحماية البيئة.

وعرفت الدورة الأولى من هذا اليوم الوطني سنة 2015 غرس حوالي 50 ألف شجرة، وهو الرقم الذي ارتفع إلى 80 الف شجرة العام الماضي، حسب معطيات الوزارة.

ويندرج الاحتفال بهذا اليوم في إطار “التحالف من أجل المليون هكتار”، وهي مبادرة بين القطاعين العام والخاص تم إطلاقها سنة 2014 بهدف إعادة تشجير مليون هكتار في أفق سنة 2020.

وتشير تقديرات الجمعية الوطنية للحفاظ على الطبيعة ببنما إلى فقدان حوالي 20 هكتار من المساحات الغابوية سنويا بالبلاد، وإلى أنه لم تتم استعادة سوى 14 في المائة من أصل مليوني هكتار متدهورة من المساحات الغابوية.

وحسب تقرير نشرته منظمة الأمم المتحدة سنة 2014، فإن إزالة الغابات بين سنتي 1992 و2012 تسبب في خسارة للاقتصاد البنمي بحوالي 7ر3 مليار دولار.

==================================

* كندا:

– أعلن صندوق الإيداع والاستثمار في كيبيك وشريكه المكسيكي “سي.كا.دي للبنى التحتية” عن استثمار مهم في قطاع الطاقات المتجددة بعد شراء 80 في المائة من أصل ثمانية مشاريع للطاقة الريحية والشمسية، تعود للشركة الإيطالية “إنيل غرين باور”، الرائدة في مجال الطاقة المتجددة، بمبلغ 35ر1 مليار دولار أمريكي.

وسبق للصندوق وللمؤسسة المكسيكية أن استثمرا معا في مجالات البنى التحتية الخاصة بالطرق والاتصالات.

وتأتي هذه الشراكة الثلاثية الجديدة مع المجموعة الإيطالية في سياق موات للغاية لقطاع الطاقة الريحية الشمسية، خصوصا وأن الحكومة المكسيكية سطرت هدف إنتاج 40 في المائة من احتياجاتها الكهربائية من مصادر متجددة بحلول سنة 2035.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية الإجمالية لمشاريع الطاقة الريحية الخمسة ومشاريع الطاقة الشمسية الثلاثة في ست ولايات مكسيكية حوالي 1.712 ميغاواط.

==================================

* المكسيك:

– افتتح الرئيس المكسيكي انريكى بينيا نييتو، أمس الاثنين في مكسيكو، أشغال المؤتمر الـ23 للجنة الدولية للري والصرف تحت شعار “تحديث انظمة الري والصرف من اجل ثورة خضراء جديدة”.

وسيبحث المشاركون في هذا الحدث العالمي، على مدى سبعة أيام، مواضيع تتعلق على الخصوص بـ”إنتاجية المياه: بحث مفاهيم الماء والطاقة والغذاء” و”تقنيات الري وتأثيرها الاجتماعية الاقتصادية”.

ويسعى المشاركون إلى تعزيز وضع سياسات عمومية ناجعة في مجال المياه من أجل تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للسكان، حسب المنظمين.

اقرأ أيضا