أخباردراسة جديدة بكوبنهاغن تفيد بأن الاحترار العالمي من المرجح أن يذيب ذوبان الجليد في القطب الشمالي…

أخبار

07 فبراير

دراسة جديدة بكوبنهاغن تفيد بأن الاحترار العالمي من المرجح أن يذيب ذوبان الجليد في القطب الشمالي وأن يطلق غاز الميثان مما يؤدي إلى زيادة حرارة الأرض

 كوبنهاغن – أفادت دراسة جديدة نشرت، أمس الأربعاء، أن الاحترار العالمي من المرجح أن يذيب ذوبان الجليد في القطب الشمالي وأن يطلق غاز الميثان مما يؤدي إلى زيادة حرارة الأرض.

وتشير الدراسة التي أجريت في معهد العلوم الحيوية بجامعة آرهوس الدنماركية إلى أن الميثان ينتج بالقرب من السطح، ولكن هناك أيضا احتياطات عميقة تحت الأرض في التربة المتجمدة.

ومع ارتفاع درجة الحرارة، بدأ الغاز يتدفق عبر التندرا والبحيرات وفي الغلاف الجوي.

وقال أحد مؤلفي الدراسة البروفيسور توربن روجل كريستنسن “يمكننا أن نأمل في تحييد هذا التأثير إذا كنا سنحترم اتفاقات باريس”. مضيفا : “بالطبع، لا ينبغي لنا أن نقلل من مخاطر الميثان كلما زادت الآثار السلبية لانبعاثات الغاز”.

وتعتمد كمية الميثان في الغلاف الجوي على ما يصدره البشر والطبيعة، ولكن حقيقة أن بعض الميثان يتحلل مع مرور الوقت ولا يصل إلى جميع الغلاف الجوي.

وأظهرت الأبحاث أن التندرا القطبية قد تكون أكبر مصدر لزيادة الميثان في الغلاف الجوي.

اقرأ أيضا